wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 18 ابريل 2018 14:03

توضيح

كتبه

مروان علي

كنت أودّ  ان أكتب عن تجربته الروائية التي تضيف للمنجز الروائي لأنه يكتب الرواية التي لا تشبه الروايات لانها روايته وما ان نبدأ بقراءة الصفحة الاولى حتى نكتشف ونصرخ : يا الله هذه الرواية البديعة  روايتنا.

رواية لا نستطيع  أن نهرب من الجمال والشغف والحكايات .

من أين يأتي هذا الكاتب  بكل هذه المتعة التي تزيد من شغف القارىء بنصه الفريد والمختلف

السرد الشفيف والسهل .. اللغة الخفيفة  التي تكاد ان تطير من فرط جمالها .

نص يساعد القارىء في الركض بين تلال وسهول وجبال العذوبة .

كنت أودّ  أن اكتب عن حكاياته  ولكل حكاية حكاية وبين الحكاية والحكاية جدران لا تلبث ان تزول كلما انتهت حكاية وبدأت حكاية اخرى

المتعة والسعادة خلال القراءة  منذ الجملة الاولى والمقطع الاول  حتى نهاية الحكاية

من أين يأتي طارق امام بكل هذه المهارة ؟

بالتأكيد من خلال القراءة والمتابعة

إذا أردت ان تعرف إلى أين وصل المنجز القصصي والروائي العربي وحتى العالمي

لا بد من قراءة آخر ما كتبه طارق إمام

كتابته البوصلة التي تشير نحو هذا المنجز .ليس هذا فحسب بل يأخذ على عاتقه جر الكتابة الجديدة من شعرها  الى هضاب وشعاب وأودية جديدة .

  أنا لا أتحدث عن تجربته التي تستحق قراءات نقدية لانها النموذج الحقيقي للكتابة الجديدة

بل لأقول .. أحب كل ما يكتبه طارق إمام .

 

عودة إلى الملف

مروان علي

شاعر سوري

صدر له:

ـ ماء البارحة

ـ غريب.. لاشيء عنك في ويكيليكس

ـ عين الطير