wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 18 ابريل 2018 09:21

نصوص لم يكتبها خط اليد

كتبه

طارق إمام

1

منذ متى لم أطلع على نص لصديق بخط يده؟.. لا أذكر، غير أنه بكل تأكيد زمن طويل.. ربما يؤلمني ذلك بشكل ما كلما تذكرته، لأنني، شخصيا، أحب خط يدي، وأحب أن يراه الآخرون .. ولأنني لم أعد أراه إلا قليلا.

2

كلما هممت بكتابة شيء عن المشهد الذي نحيا فيه أدبيا، تقفز إلى ذهني تلك الفكرة الموجعة. أراها توطئة جيدة عن أناس لن تباع مسودات اعمالهم في المزادات بعد سنوات طويلة، لأن مسوداتهم مصفوفة، بخطوط إلكترونية، تختلف حسب مزاجك في "الفونط" أو نوع الخط.. أصابعك فقط التي تكتب، أصابع يديك الاثنتين .. عوضا عن يد واحدة تكتب، وتتحرك بأكملها.

غير أنني أسهو، أو انسى.. يوخزني هاجس خفيف: نحن جيل لا يعرف عدد كبير من كتابه خطوط  أيدي أصدقائه. مخطوطاتنا، التي صارت كلمة مجازية، نقرأها على الشاشات في الأغلب، كانما نتفرج على مانكتب بنفس القدر الذي نقرأه به.

أي نوع من العاطفة ذلك الذي يمكن أن يتولد بين أشخاص لا يعرفون خطوط بعضهم بعضا؟!

3

عندما يموت الكاتب ، فقط عندما يموت، تحيا  مسوداته .

 .. تظهر ، مثل سر خطير ما كان يجب أن يظهر، كفضيحة مدوية، كعورة ظل يخفيها طيلة حياته . تظهر كأنها تنتقم منه ، من كل حرف فيها استبعده ، من كل ورقة قرر أنها زائدة عن الحاجة .. من كل مفردة شطبها و محاها من الوجود بعد أن كتبها .. تظهر المسودات ببقع الشاي و القهوة و الأطعمة التي كان يتناولها و هو يكتب ، غير مكترث .. تطل ـ كأنما من تلقاء ذاتها ـ و تمنح نفسها لأول يد تفتش في أوراقه بعد موته .

 لا كاتب يُظهر مسوداته و هو حي ، ربما يخجل مما فيها من شطب و هرجلة و عدم نظام ..ربما يراها عديمة الفائدة ـ ما حاجتكم لها ، و قد نضجت و نشرت ؟؟ و ما حاجتكم لها ، و قد ابتسرت و تأكدت عدم صلاحيتها ؟؟ .. ربما أيضا يخشى ـ إن كان يتمتع بذات متضخمة ـ أن تكشف مسوداته سره أثناء الكتابة ، طريقته في الطهو التي ظل حريصا على إخفائها تحت ثقل المذاقات واللروائح.

4

مسودة الكاتب هي ملابسه الداخلية .. المهترئة في الغالب، المعروقة ، حائلة اللون .. لكنها تخصه وحده ، لذا لا مانع من بعض العورات ـ من منا يهتم بثقب في فانلته الداخلية أو سرواله إلا لو كان ذاهباً لمضاجعة ؟! ـ إنها تخصه وحده، تلتصق بجسده ، تلامس عريه ، برقعها ، و ثقوبها و صدوعها ..  تختفي تحت نصوصه المنشورة ـ ملابس " الخروج " ـ الأنيقة ، التي يراها الجميع بالتساوي .

كشف مسودة كاتب هو كشف للمستور ، اطلاع على ما في الأرحام قبل الأوان، قبل أن يتشكل ، و يكتسب نوعاً ، و يصير له اسم .

    المسودة عشيقة سرية .. تمنحك المتعة في الظلام ، تحرص على ألا يراكما أحد، ألا يطلع شخص على لحظاتكما الحميمة المحرمة .. تقبل منك أن تصفعها .. تمزقها .. تستدير عنها .. تمحوها في لحظة ، أو تتركها مهملة في درج لتذهب لعشيقة جديدة . النص المنشور زوجة " بنت ناس "  ..  لا تربط اسمك بها إلا بعد أن تتأكد تماماً أنها ستصونك ككاتب .. تعيش معك في النور .. تحسب عليك ..تقدمها لأصدقائك بفخر .. تغير عليها .. وتدافع عنها حتى الموت ضد الكارهين و المنتقدين .. تظهر معك في الندوات و المقاهي .. و ربما تصحبها مرة أو مرتين إلى العمل " من باب الفشخرة " .. سيقول قائل : ما النص المنشور إلا مسودة خرجت من الظلام إلى النور .. و سأرد عليه : حتى عندما يتزوج الرجل عشيقته .. فإن أول شيء يسعى نحوه أن يمحي ماضيها ..يحول النزق لنظام .. الظلام إلى نور .. المشي البطال إلى طريق مستقيم .. يفعل الرجل ذلك و يظل يندم عليه .. مثلما ننشر عملا و نعود لمسوداته ، و نندم على ما استبعدناه ، مكتشفين فجأة ما في المهمل من سحر ، ما في المتروك من أهمية . من منا عاد لمسودة عمل و اكتشف أنه لم يكن على صواب في بعض الأشياء ؟ .. من منا لم يجرب ذلك الندم العابر؟

نعرف قيمة مسوداتنا عندما تضيع منا .. يعرف الكاتب أنه إذا فقد نصاً منشوراً فسيستعيده ، بطريقة أو بأخرى .. و حتى لو لم يفعل ، سيظل موجوداً في مكان ما .. للأسف .. إذا فقدتَ مسودة .. لن تعود .. و ستظل تبكيها ، تتندر على مفاتنها ، على ما كان فيها من ألق لم يتكرر قبلها و لن يتكرر بعدها .. مثلما تبكي أم مكلومة ابنها الشاب الذي لم يدخل دنيا .. للأسف .. لا نعرف قيمة مسوداتنا إلا عندما ترحل فجأة .. مثلما لا يعرف الآخرون قيمتها إلا عندما نرحل نحن ! .

5

تلاحقني فكرة سوداء  ، تمنيت دائما أن أكتبها كقصة ، بمنطق بورخيسي على نحو ما ـ و من غيره يصلح لإسداء النصح في مثل تلك الكوابيس؟! ـ عن كاتب كلما انتهى من رواية ، و بعد أن يدفع بها للنشر .. يكتشف أن المنشور هو مسودة العمل .. قد تكون المسودة الاولى ــ المبدئية ــ أو الأخيرة ــ الأقرب للنص في شكله النهائي ــ  أو أي مسودة في مراحل العمل المختلفة غير أنه في النهاية يفاجأ بأن النص المنشور ليس ما دفع به للناشر ..يغير الناشرين ، يطمئن على " البروفات " حتى آخر رمق .. بل و يذهب بنفسه للمطبعة .. و يكون كل شيء على ما يرام ، حتى إذا تلقف أول نسخة من الكتاب ، فوجيء بشيء آخر . كاتب عاش عمره كله ينشر مسوداته رغماً عن انفه ، و دون أن يعرف أبداً كيف حدث ذلك .. و لا اي يد عبثت بكتاباته .. لقد حقق نجاحاً معتبراً من رواياته تلك ، حصل على جوائز ، و ناقش النقاد أعماله ـ كأن تلك صيغتها النهائية ـ و اكتسب جمهورا كان دائما ـ و يا للعجب ـ يتغنى بمناطق و عبارات لم تكن موجودة في النصوص المكتملة التي لم تنشر ..لكنه أيضا كان يشعر بغصة ، ليس فقط لأنه جرت خيانته كثيرا .. لكن لأنه كان يفكر أنه حاز كل ذلك بكائنات غير مكتملة ، فما بالك لو كانت نصوصه النهائية هي التي نشرت ؟!

ظل يفتش عن السر ، و يكتب .. و واتته فكرة غريبة بينما  يفكر في آخر رواية كتبها في حياته : أن يكتبها مرة واحدة ، المسودة هي النص النهائي .. يفكر أولا ، يعدل المقطع في ذهنه .. يشطب و يمزق في رأسه ثم يكتب ..حفظ روايته كلها ، ثم دلقها مرة واحدة على الأوراق .. و دفع بها للناشر .. وعندما صدرت ، اكتشف أنها عبارة عن حفنة أوراق بيضاء ..هذه نهاية محتملة . هناك نهاية أخرى : أن يجد المكتوب في الرواية أفكاره حول الرواية .. و يتلقف الجميع العمل باستغراب مندهش ، و يسألوه : و لماذا لم تحول هذه الأفكار إلى رواية ؟؟ كان يمكن أن تكون مذهلة !! ..سامحوني على عدم قدرتي على الاستقرار على نهاية .. أو حتى تحديد نهاية الكاتب : هل سيجن في واخر أيامه ؟ أم سيموت في سريره ؟ هل سيحكي سره الغريب في النهاية أم سيحمله معه إلى مقبرته ؟ .. هل ستظهر النصوص المكتملة بعد موته ، بطريقة ما ؟؟ و إذا حدث ذلك ، هل سيراها الناس أفضل أم أسوأ ؟؟ .. أسيحمدون الله أنها اختفت أم سيبكون بحرقة على الكمال الذي هرب طويلا من صانعه ؟ إنها ليست سوى مسودة قصة عن المسودة .. فسامحوني !

6

بشكل ما .. نحن مستورون.

عوراتنا محفوظة، وخطوط أيدينا تحيا، فقط، في إهداءات مرتجلة  يتساوى فيها الأقرباء والبعيدون، تتشابه في الغالب، لأن الإهداءات لا تجيد التقاط الفوارق بين النوايا.

7

حتى هذه المسودة، لم يكتبها خط يدي .. ولا أملك مسودة لها..

 

عودة إلى الملف

طارق إمام

روائي وناقد مصري

من أعماله:

شريعة القط ، رواية، دار ميريت

هدوء القتلة، رواية، دار ميريت

طيور جديدة لم يفسدها الهواء، مجموعة قصصية، دار شرقيات

الأرملة تكتب الخطابات سرا، رواية، دار العين
عجوز كلما حلم بمدينة مات فيها، مجموعة قصصية،  دار نهضة مصر

الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس، رواية، دار العين

ضريح أبي ـ رواية ـ دار العين