wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 18 نوفمبر 2017 18:40

لولا مقام السيكا

كتبه

وحيد الطويلة

 

وجرح الموسيقى يتسع 

جمال القصاص.

في الصغر ارتطمت به مرة واحدة، تعرفت علي مطربي المفضل، مصطفي اسماعيل، قارئ القرآن..

هو مطربي المفضل حتي الآن، رغم وجود زياد رحباني، والعتبة المخصصة للسيدة فيروز..

عبره، عبر هذا الفيض العارم المتوحش تعرفت علي الموسيقي، عرفت هذا الارتفاع المتدرج والصعود المفاجئ الي ذروة الذري، ثم التمطي عبر القوس، والهبوط الحنون الي القاع، الي ما تحته، أو إلي نقطة السطر مرة أخري، ليصرخ رجل يجلس تحت ساق الشيخ ويقول: يا عيني علي الرجز..

من هنا بدأت الموسيقي، ليس عبر الصوت فقط ، بل عبر هذه القراءة التعبيرية التي تشد خيوط الموسيقي من أبعد نقطة، قراءة تعمل بتألق المقامات لا بحضور السر الباتع..

في حوار إذاعي، كان الشيخ يتحدث عن أن هذه الآية بها فرح فتحتاج لمقام السيكا، واخري بها شجن أو تمهيد لطلعة اخري فتحتاج (للبياتي) (المقام وليس الشاعر).

وكبرت الموسيقي الي الحد الذي انتفخت فيه أوداجي ، وأكاد ادعي أن محمد عبد الوهاب المعلم الكبير تعب طويلاً ليسحب روح بليغ حمدي ويلحن أغنيتين لا يستطيع أحد أن يتبين لأول وهلة لمن الغنيمة .

أستمع الي الجاز أحياناً كحالة من حالات الاحتفاء بالحياة التي تبدو غير معتادة ، لكنني مفتون بقدرة زياد علي تسريبه في مقامات أخري، وأجمل ، يخلط الشرقي بالغربي والعكس..

في جمل نجيب سرور الكثير من الموسيقي لولا كثافة الغضب الذي دفع بها أحياناً إلي مقام العديد، تعلمت منه مبكراً هذا الإيقاع الداخلي..

أظن لولا الموسيقي لما كان عندي هذا الولع الهوس أحياناً بأن أصنع الإيقاع ثم أكسره داخل الجملة الواحدة..

هل ذهبت خلف فيلليني وبازوليني وبعض قفزات لسينما فرنسية، لماذا أدوخ خلف أفلام فرادي من كوبا وايران وسوريا ، عبد اللطيف عبد الحميد خصيصاً ، وفلافل ميشيل كمون وأسد فولكار وسكر بنات وطيارة من ورق وغيرها..

أكاد أعترف بأنني لم أحلم قدر حلمي أن أكتب السينما كلها من أول جملة الي الموسيقي والمونتاج خاصة المونتاج ..

هل كل هذا التقطيع والفلاش باك والزوم والمرايا ومحاولة إدارة (الممثلين) داخل النص ولع فقط؟.

.. خاصة المونتاج هل كان يجب أن أكون مونتيرا بالتحديد؟

هل كل هذه الألوان التي أدعي أنني اسكبها سعيداً داخل النص تعني شيئا، أكاد لا أريد أن أترك لوناً حتي الرائحة، خصوصا الرائحة..

أكاد أصرخ لأخترع لوناً جديداً يضاف الي علبة الألوان، في الملابس، في الجلد وتحت الجلد.

هل كل هذا التهشير (الحفر والخربشة )علي سطح الكتابة يشكل هيجاناً متماهياً مع مثيله في اللوحة..

أحسد الرسامين، اشعر دوماً أنهم كائنات الله الأولي..

لكنني لست كل هذا، أنا مغن يا سيدتي..

بوغتت عندما عرفت أن محمد نوح وهو الفنان والمؤلف الموسيقي المعروف لم يسمع بتجربة زياد رحباني من قبل، غنيت مقطعاً، كنت في الاستوديو خاصته، مندهشاً أدخلني بسرعة إلي غرفة الغناء...

بصوت أقل عمقاً وخشونة من صوت زياد، وأقل نداوة من صوت جوزيف صقر غنيت.

وبدأ مشروع المغني ، أحب أن أغني مع وجيه عزيز و زياد خاصة أنني أعرف أنه داخ السبع دوخات ليجد من يعوضه عن صوت جوزيف.

تطيرت بالمألوف والملحون والغناء الأندلسي وأنا في بلاد المغرب العربي ، أكاد أعرف المغني في التونسي الهادي جويني ، أو العاشق المستمر عبد الوهاب الدوكالي ، والروح الشعبية في صوت نبيهة كراولي والطيور الحزينة التي انطلقت منه حين غنت ( يامّه وجّعتوها ) .، وأعرف حلاوة حرف الحاء حين تغنيه فايزة أحمد ، وأنها تغني بلا مشقة كما تتكلم كما قال محمد عبد الوهاب.

لكنني أوقن أن عاصي الرحباني هو الذي استطاع أن يفرمل وديع الصافي وأن يمسك بمنطقة القوة الحنون داخل معرة صوته ، وأن يقلل عافيته ليكون عفياً بحق.

هل أغني؟ نعم أغني.

أنقذني الغناء من وشاية رأيتها بعيني تمرق حادة من( فم )أحدهم الي أذن أمجد ناصر ، في المساء في بيت حلمي سالم قدمني الغناء إليه، احتضنني أمجد ودهس الواشي والوشاية.

أعرف أن هناك لحظة ذروة للمبدع في فكرة أو مقطع أو حتي جملة ، لحظة نزلت من السماء علي صوت اللبنانية ميشلين خليفة _ ربما لمرة واحدة في الأغنية الفاتنة التي كتبها آدم فتحي ( العين اللي ما تشوفكش) وغنتها مع البارع لطفي بوشناق فأكلته وأكلت الأغنية.

أكاد أصدق نفسي.

نعم أنا مغنٍ ، مغن جوال برحلتي من المواويل الشعبية حتي نعيمة سميح في المغرب ، وأغان موريتانية وجزائرية ومغربية مخفوقة بايقاعات البربر وايقاعات إفريقية.

وأصدق تماماً محمد عبد الوهاب حين يقول إن صوت فيروز يُشّبِع بعد أغنية قصيرة ، لذا لا حاجة بها للأغاني الطويلة.

ما زلت أحلم أن أن أغني مع المغني المالي حبيب كالي ، وتمنيت أن أغني مع الشعبي التونسي اسماعيل الحطاب .. لكنني سأعمل فعلاً لأن أغني مع أخي الفنان أحمد الطويلة في تنويعاته الصوفية الباهرة ، أحلم بهذا اليوم الذي نغني فيه معاً في شوارع مدينة فاس حيث مهرجان الموسيقي والأغاني الروحية ، نرتجل الغناء من مكان بعيد داخلنا مفعماً بندي اللحظة وحنين الأيام ، .. وبصوت عالٍ ..

هل هذا هو السبب الذي دعا الشاعر الكبيرعبد المنعم رمضان أن يقول : إن رواية ألعاب الهوي قد تقرأ بصوت عال، وأن قصصاً لي هي قصص صوت بالدرجة الاولي، كأنك ترتلها او بالأحري تغنيها. هل هناك مراوحة بين العدودة والامثولة والموال داخل النص؟، كأنني أروي عطشي أنا لا عطش الشخصيات أوكأنني أغنيها هي كي ترقص داخل النص..

مرة، في سهرة، غني علي الحجار موشح (كادني الهوي)، غناه كأن احداً لم يغن علي الأرض قبله، وغني أخي أحمد رائعته (زهرة النعناع) ووصل الدور عندي تبعاً للديموقراطية.

غنيت أغنية قديمة لطوني حنا مشفوعة بموال زهري من أحراش صوته.

ساعتها وأنا أعرف ان ختامي لم يك مسكاً قالت السيدة التي كانت تجلس في الطرف البعيد بتنورة جعّدها دخول الليل الي منتصف منتصفه، خذ هذه البطاقة واذهب لفلان في فندق كذا، وأكملت بابتسامة واسعة : وتأهب للغناء يومياً.

ساعتها أدركت أنني المغني الفاشل..

 

 

عودة إلى الملف

وحيد الطويلة

روائي مصري

صدر له:

ألعاب الهوى ـ رواية

أحمر خفيف ـ رواية

كما يليق برجل قصير ـ مجموعة قصصية

خلف النهاية بقليل ـ مجموعة قصصية

باب الليل ـ رواية

 مائة غمزة بالعين اليسرى ـ مجموعة قصصية 

حذاء فيلليني ـ رواية