wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 22 يناير 2014 08:16

سقيا لصباحات "الحرية"!

كتبه

أحمد فاروق

تعرفت إلى ياسر عبداللطيف في فترة أظنها ذهبية في حياتنا، فترة الترانزيت ما بين التخرج من الجامعة والدخول إلى معترك الحياة بمعناه المادي الملموس. لم نكن انتظمنا في أعمال حقيقية، كنت أعمل في في هيئة الاستعلامات أيام كانت في قلب المدينة بشارع طلعت حرب وكان ياسر يعمل مع إبراهيم منصور الكبير في مجلة الهلال ومقهى الحرية كان نقطة انطلاق ل"رجل حرة" في أرجاء وسط المدينة حيث نتنقل بين مقاه في زواياها الخفية يعرفها ياسر جيدا، بعيدا عن الضجيج الثقافي الذي كان يميز تلك الفترة.

هذا الفراغ المكين كنا نملؤه بأحاديثنا الخاصة عن الأدب، وكان لذاكرة ياسر الثقافية دور مهم في إثراء هذه الأحاديث، فهو ينجح دائما في إبراز جماليات مشاهد روائية بصورة لا تجعلك تنساها وحينما تقرأ مثلا رواية يوكيو ميشيما "يوميات قناع" ستفكر في مشهد الوظف والختم كما رواه ياسر. هذه الذاكرة لها دور محوري في إبداع ياسر عبداللطيف الأدبي، فهذا المزيج الخاص الذي يخلقه من إعادة تركيب الأسطوري أو التراثي في لحظة آنية أو مزج الحلم أو ذكرى الطفولة باللحظة الحاضرة هو ما يكسب كتاباته طزاجة غير عادية، طزاجة آتية من تلافيف تلك الذاكرة العجيبة التي ترصد بوعي تحولات الضاحية ووسط المدينة عبر عقود مرت بنا سهوا. هذه الذاكرة لا تزال دؤوبة أيضا في الغرب الكندي، حيث يقيم الآن.

ما تبقى من آثار فترة التسكع "الذهبية" إذا التقينا في القاهرة هو اللقاء نهار الجمعة في مقهى "الحرية" حيث يفرغ المقهى من رواده إلا قليلا، ويبقى لنا صفاء يوم الراحة، فسقيا لصباحات "الحرية".

 

 

عودة إلى الملف

أحمد فاروق

قاص ومترجم مصري

من أعماله:

خيوط على دوائر ـ قصص ـ شرقيات

صيف أصفر ـ قصص ـ ميريت

اثنا عشر جرام سعادة ـ ترجمة

فهود في المعبد ـ ترجمة

خوف حارس المرمى عند ضربة الجزاء ـ ترجمة