wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 17 ابريل 2018 12:36

طارق إمام: الكتابة «حرفة» وليست ترفًا

كتبه

حاوره: أحمد الفخراني

بقصة لا تزيد على 100 كلمة نجح القاص والروائي طارق إمام في اقتناص جائزة «متحف الكلمة الإسبانية»، التي تنظم على مستوى 4  لغات هى الإسبانية والإنجليزية والعربية والعبرية.

وبينما يستعد صاحب «هدوء القتلة» للسفر إلى مدريد بالقصر الملكي الإسباني في نوفمبر المقبل، لتسلم الجائزة من ملك إسبانيا «خوان كارلوس» مع عدد من المبدعين في العالم، الذي يأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للكلمة، كان لـ«المصري اليوم» هذا الحوار مع الروائي المصري عقب فوزه بالجائزة، وإلى نصه:

* اعتدت الفوز منذ 2005 بجوائز عديدة، حدثنا عن ظروف الفوز بجائزة متحف الكلمة الإسبانية، واختلاف وقعها، وإلى أي مدى يؤثر فيك النجاح أو الإخفاق في الحصول على جائزة؟

- بالفعل كان وقع الحصول على جائزة متحف الكلمة مختلفاً لأكثر من سبب، أولها أنها جائزة دولية غير عربية، وتحوي لجنة تحكيمها جنسيات عديدة (من 22 دولة)، ولم يقتصر المحكمون على المجال الأدبي، وإنما  توزعوا على آفاق مختلفة.

قبل شهور، أعلنت إدارة الجائزة عن وصول 300 قصة للتصفية النهائية، كان الرقم مذهلاً بالنسبة لي، إلى أن عرفت أن عدد القصص المتقدمة اقترب من 23 ألف قصة من 119 دولة، وبالتالي فالفوز في النهاية جاء مفاجأة سعيدة!

أنا أيضاً سعيد بطبيعة النوع الأدبي للجائزة «القصة القصيرة جداً».. وهو النوع الذي بدأت حياتي الأدبية كاتباً له، بالنسبة للنجاح في الحصول على جائزة من عدمه، وبعيدا عن الكلام الكبير «شىء مفرح» نحن، كبشر وليس ككتاب، بحاجة لأن نشعر بين الحين والآخر بأننا  نفوز.

* العالم الفانتازي الصرف هو حجر الزاوية في مشروعك الأدبي الممتد عبر 9 أعمال، لكنك في روايتك الأخيرة «ضريح أبي» تبدو أسئلة الواقع أكثر حضورًا ووضوحًا من انشغالك السابق بتأسيس كتابة تهتم بالجمالي والفلسفي على حساب أسئلة اللحظة الراهنة، هل هى الخبرة أم ثقل أسئلة الواقع عقب الثورة؟

- السؤال بالنسبة لي: كيف تتمكن من خلق واقع روائي، واقع فني قادر على الإحالة للواقع المُعاش دون أن يحاكيه أو يقلده؟ من هذا السؤال أتحرك في كل مرة برهان جديد على إمكانية قراءة الواقع روائياً. ربما تجلى السؤال أكثر في «ضريح أبي»، لأنها تخوض في سؤال نعيشه كواقع «ثقافي» كل يوم لو جاز التعبير.. الموروث الديني الشعبي في مواجهة الأصولية المتشددة، الخرافة كسلطة في تعميق المقدس. إنها أسئلة يومية نابعة من تناقضات الثقافة نفسها، وليس فحسب المجتمع، وتضخمت أكثر في المشهد المصري بعد ثورة يناير بارتباكه وتناقضاته الحادة انتهاء بوصول الخطاب الديني الأصولي للحكم.. أعتقد أن أخطر أسئلة الثقافة العربية هو سؤال العلاقة بالموروث، كما أن أخطر فعل هو التجرؤ على تفكيك هذا الموروث أو مساءلته.

* أخذت وقتا طويلا، لاستعادة الحكاية كمحور أساسي تبني عليه عملك الإبداعي بعيدا عن التشظي والتخلي عن الحبكة، بدأت إرهاصات الاستعادة في «الأرملة تكتب الخطابات سرا»، وذروته في «الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس»، وفي «ضريح أبي»، الذي يمثل ذروة أخرى في مزج الفانتازيا بتفتيت الزمن والاعتماد في الوقت نفسه على حكاية واضحة المعالم أيضا، لماذا تغيرت القناعة بأهمية الحبكة الروائية؟

- في الحقيقة الفضل في ذلك يرجع لكتابة الرواية، فكل أسئلتي ومآزقي مع اللغة والحكاية اكتشفتها أثناء كتابتي الرواية الأولى «شريعة القطة» كأنني تعريت فجأة.

الرواية لا تواسيك مثلما تفعل القصة مثلاً، فلا يصلح عنصر واحد، مهما بلغت جدارتك فيه، لتعويض العناصر الأخرى. اللغة الجميلة لا تكفي لإنشاء رواية، الحكاية العظيمة لا تكفي لإنشاء رواية، الخبرة الحياتية الكبيرة لا تكفي لإنشاء رواية. الموقف السياسي أو العقائدي لا يكفي لإنشاء رواية، وفوق كل ذلك ذاتك، وصوتك الخاص لا يكفيان لإنشاء رواية تمثل بالضرورة ذواتٍ غيرك وأصواتاً قد تختلف مع صوتك حد التناقض. الرواية هي «إنكار الذات» بهذا المعنى، وهي في النهاية «طبخة» لا بد لكل عنصر أن يضبط حضوره فيها، وقد يخفق الروائي عدة مرات قبل أن يضبط «طبخته».

* وفي الرحلة الروائية أنت طوال الوقت أمام سؤال الحكاية، وبمعني أدق «كيف تحكي الحكاية»؟، ما الطريقة المثالية لاقتناصها؟، وفي الحقيقة فإن كل عمل له «قماشة» حكائية تتحكم في الشكل النهائي للحكاية داخل الخطاب الروائي، وأحياناً تكون الحكاية المتماسكة أو السائلة سردياً، ضد نفسها وضد النص وما يطرحه من دلالات، وأحياناً أخرى يحدث العكس. شكل الحكاية ليس مجرد شكل، لكنه جزء من دلالتها نفسها. لو أن شخصاً ذهانياً مشوشاً مثلاً مثل «سالم» في «هدوء القتلة»، هو نفسه السارد، قدم حكاية متماسكة متسقة، من سيصدق حكايته؟

 - في «ضريح أبي» ثمة حكاية أقرب للتماسك، لأن «الحكاية» نفسها بطل هنا.. هي الحقيقة الوحيدة رغم أنها دائماً كذبة.. هي الحضور المتجسد والمهيمن مع غياب الشخصيات نفسها وهشاشتها. في الحقيقة الحكاية في «ضريح أبي» هي كما أراها السلطة المطلقة، حتى وإن كانت الكذبة الكبيرة. الحكاية هنا كذبة مقدسة.

* على عكس نماذج حاضرة من الجيل الحالى، تبدو أكثر إخلاصا للكتابة، على نموذج نجيب محفوظ، الملتزم بصرامة بإنتاج سنوي.. حدثني عن طقوس كتابتك إن صح التعبير؟

- قررت قبل سنوات أن تكون الكتابة التزامي الوحيد تجاه العالم. اكتشفت أن الكتابة تصبح أمتع عندما تتحول لروتين، على عكس الشائع من أن الكتابة تكون أمتع عندما تأتي فجأة ودون انتظار. ربما أيضاً جاء ذلك من اقتناعي المتنامي بأن الكتابة «حرفة» و«مهنة»، وليست مجرد استجابة للإلهام أو ترفاً.. الرواية فن يستحيل من وجهة نظري أن يترك نفسه للإلهام أو الوقت المتاح.. إنها بناء كاتدرائي يحتاج لعمل دائم وعمل على الأدوات، والروائي في ظني حرفي يحتاج دائماً للعمل كي لا تموت يده.

* هناك مفارقة بين مشروع اتكأ على التجريب المتطرف في بدايته بشكل يخلق خصومة ربما مع القراء ومع ذلك تحظى منذ روايتك «هدوء القتلة» بأكثر من طبعة لكل عمل، كيف ترى تلك المفارقة؟ وكيف تتعامل مع خسارة أو مكسب قراء، هل يؤثر حضور القارئ المبكر منذ «هدوء القتلة» على ما تكتب؟

- القارئ يبحث عن روايته مثلما تبحث الرواية عن قارئها.. هذا ما استخلصته من «قرائي» إن جاز هذا التعبير. التجربة العملية أثبتت أن جمهور الرواية متنوع جداً، وليس من قماشة واحدة. ليس شرطاً لكي تكون روائياً ناجحاً أن تطبع عشرين طبعة من الرواية.. لكن أيضاً إن كتبت ولم تجد قارئاً، فليس هذا بالشيء الجيد.. لأنك في النهاية تنشر، (ولن أقول تكتب)، لتتواصل مع آخرين أو لأنك تعتقد أن ما ستنشره قابل للتواصل، وإلا فلا تنشر. أحياناً أعتقد أن من آفة الكاتب العربي قدرته على التبرير، في النجاح وفي الإخفاق على حد سواء، فلو نفدت روايتك ترفع القارئ لأقاصي السماء.. ولو بقيت أسيرة الرفوف تتحدث عن جهل القارئ وتفاهته. لو فزت بجائزة تتحدث عن أهمية الجوائز للمبدع، ولو أخفقت تبني تصوراً عبقرياً عن عقم الجوائز وحساباتها وصفقاتها!

- لماذا الشعر؟ ألا تقلق أحيانا من الخصومة بين المجاز الذي يبني به الشاعر خياله إذا ما استعان به الروائي في أعماله؟

- من الخطأ، في ظني، التعامل مع الرواية كخطاب «إخباري» كونها فناً سردياً، بينما هي، كما أراها، مجاز واسع قوامه السرد. الشعر بالنسبة لي وفق هذا التصور هو الأفق العميق للسرد، وهو بهذا المعنى يتجاوز الحد الأوّلي والمباشر للغة الروائية في حد ذاتها ليصبح مناخاً متجاوزاً لطبيعة اللغة. الشعر هو تجريد دائم لكل ما نحكيه يمنحه قدرته على تجاوز حده السطحي ليصبح قادراً على الإيحاء. هذا هو «الدور الشعري» كما أفهمه.

* كيف تقيم مشوارك عقب 9 أعمال، بعيدًا عن حضورها النقدي والجماهيري «اللافت»؟

- تقييمي الوحيد لنفسي أنني أحاول أن أكتب ما أحب وما أتصور، وأجد من يتواصل معي فلا أفقد الحماس للعب. أنا أستمتع بالكتابة وأتعذب بها.. ولا أنتظر من طارق إمام أكثر من ذلك

 

* كيف يمكن تلخيص أهم سمة للكتابة الجديدة في جملة؟

- في جملة: الكتابة الجديدة في مصر حققت في نماذجها المجددة أكبر انتصار للخيال.

................

*نقلا عن المصري اليوم

 

عودة إلى الملف

أحمد الفخراني

روائي وصحافي مصري

صدر له :

ديكورات بسيطة (شعر) 2007

فى كل قلب حكاية (بورتريه ) عن دارالعين 2009

مملكة من عصير التفاح (مجموعة قصصية) عن دار نهضة مصر 2011

ماندورلا (رواية ) عن دار العين 2013

سيرة سيد الباشا، (رواية) دار الياسمين، 2017

عائلة جـادو نص النصوص (رواية) ـ دار العين 2017 

 

 

zeryab.blogspot.com/