wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 25 يونيو 2017 15:25

نجلاء علام: لا كتابة من دون مغامرة

كتبه

حاورها – عزمي عبد الوهاب :

 

تتميز لغة الروائية والقاصة نجلاء علام بالبساطة والتلقائية والجسارة أيضاً، فهي لا تحترف الغموض أو اللعب على أوتار التجريب المفرط، الجملة السردية عندها تأتي بحساب، وفق رؤيتها للأحداث والتفاصيل التي تكتب عنها، وقد ظهر ذلك في أغلب أعمالها الإبداعية، بداية من مجموعتها القصصية "أفيال صغيرة لم تمت بعد" وصولاً إلى روايتها "الخروج إلى النهار".

* تتعاملين مع السرد ببساطة شديدة من خلال التفاصيل الصغيرة التي تجعلينها محوراً للعملية الإبداعية . . هل ترين أن البساطة تصل بك إلى الهدف مباشرة؟

-  لا أستطيع أن أصف ما أكتبه بالسهولة رغم بساطته، فليس كل بسيط سهلاً، فالحرير الذي تلمسه بيديك تجده منساباً بسيطاً ناعماً، هو في الأصل مكون من تركيبة من الخيوط المعقدة والمحكمة جداً، كذلك الكتابة عندي، خاصة علاقتي بالشخصيات التي أكتبها، فخيوط الحرير القوية هي ما أحاول تقليده في الكتابة .

* بدأت بكتابة القصة القصيرة ثم اتجهت إلى الرواية . . هل تعتقدين أن القصة استنفدت طاقاتها؟

 - أعتقد أن القصة القصيرة بنت عصرها، والمدون من هذه القصص على مر الزمان وفي البلدان المختلفة يوضح أن القصة ظلت تعكس وترصد روح كل عصر مرت به، وطريقة تفكير الإنسان في هذا العصر، والخريطة النفسية لشخصياته المختلفة، والخصائص المميزة للسلوكيات الجماعية، الإنسان ظل طوال الوقت وقوداً للقصة ومنتجاً لها، وإذا استغنت القصة عن عبء الاستطراد والامتداد الزمني وكثرة الشخصيات صفت إلى الإنسان، وكذلك فعلت في قصصي، لقد تمرنت مع الكتابة لفترة طويلة حتى أدركت هذا، ولم تكن مجموعتي "أفيال صغيرة لم تمت بعد" هي الأولى من حيث الكتابة، فقد سبقتها مجموعتان، لكنني آثرت التخلص منهما .

* كيف تصفين الكتابات الأولى، وهل تبقى تأثيراتها على الكاتب في ما بعد؟

 - الكتابة في المرحلة الأولى تأتي جامحة وقوية وعفوية ومتطلعة إلى المستقبل، لكنها بلا جماليات فنية تقريباً، فهي مفعمة بالمشاعر الملتهبة، فيها ميلودراما غير مبررة، كنت وقتها أشعر بأن الكتابة تقودني وكنت أريد أن أقودها فتوقفت مدة عام ثم عدت للكتابة .

* تمثل دقة اختيار اللفظة السردية عندك حالة خاصة . . إلى أي شيء تقودك هذه الحالة؟

-  أبحث دائماً عما يدهش القارئ ويدهشني، أحاول أن أضع يدي دائماً فأخرج بالصورة البصرية، التي تمزج بين السرد والوصف، وبإحساس خاص بالزمان والمكان، ومحاولة الاستفادة من الخبرات المعاشة، ورصد التحولات النفسية من خلال اهتزازات صغيرة، أرصدها بالحركة ولغة بسيطة في متن الكتابة نفسها، أعتمد على دقة التراكيب وأعمل على تحديد الجملة، كما أحاول الاعتماد على المسكوت عنه وتفجيره ورصد أبعاده أكثر مما يقال، الكتابة تمثل لي حالة خاصة فهي تصارعني وأصارعها من أجل كتابة أقرب إلى الجوهر الإنساني، وهذا ما حاولت الاقتراب منه دائماً .

* ماذا تمثل المغامرة بالنسبة لك؟

-  لا كتابة من دون مغامرة، وإن كنت شخصية تميل إلى العزلة، إلا أن الكتابة حالة أخرى .

* روايتك الأخيرة "الخروج إلى النهار" تعبر عن الثورة المصرية بصورة مختلفة . . كيف ترين ذلك؟

-  الخروج إلى النهار ليست رواية الحدث الراهن، بل هي تعبر عن حالات متعاقبة وأزمان مختلفة وأبعاد متعددة، لكن الرابط بين كل هذه الأمور أنها تضع القارئ داخل الحالة الإنسانية المكتوبة، حاولت قدر الإمكان أن أجعل اللغة مناسبة للأحداث قريبة من اللغة التداولية، مع المحافظة على نصاعة اللغة السردية، التاريخ في الرواية أحد الأبطال الرئيسيين لكنه ليس البطل الوحيد، هناك مزج بين الماضي والحاضر، لكن ليس بصورة تقليدية، وإنما من خلال حوار مفتوح يديره القارئ أولاً من خلال تثوير الوعي، وأعتقد أن الكتابة ما بعد الثورة بحاجة إلى إعادة النظر في أشياء كثيرة، فنحن نريد كتابة تنهض بالذوق العام وترقى بمستوى اللغة وتعمل على إثارة العقل، وتدعوه إلى التفكير في ما حدث ويحدث، عبر رؤية مستقبلية، يقودها فعل التنوير الذي هو المستقبل للوطن العربي  .

ـــــــــــــــــــــــ

* جريدة الخليج الإماراتية ، الثلاثاء : 23 ديسمبر 2014 م