wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 12 يوليو 2015 00:00

إبراهبم فرغلي : لدي طموح في خلق خيال لا يستند إلي ألف ليلة

كتبه

حاوره  : نائل الطوخي

من الصعب وضع إبراهيم فرغلي في إطار جيل بعينه. النقاد يصنفونه باعتباره منتميا إلي جيل التسعينيات، ولكنه ينتقد المفاهيم التي راجت يوما بوصفها مانيفستو هذا الجيل، مثل كتابة الجسد والتفاصيل اليومية. لا يدعي التخلي عن الرسائل الاجتماعية في أعماله، وهي الرسائل التي أعلن التسعينيون نبذهم لها بقوة، كما يبدو متورطا في ظواهر تنتمي كليا إلي الألفية الجديدة، مثل المدونات علي سبيل المثال. يحشد أجزاء كثيرة من روايته الصادرة مؤخرا -جنية في قارورة- بصفحات من مدونات لم تكن يوما من ضمن المصادر الأدبية لأبناء جيله، هكذا يحاول التحرك بمرونة عبر الأجيال الأدبية والإفلات من أسر الأطر النقدية الصارمة. كان لأخبار الأدب معه هذا الحوار بمناسبة صدور روايته

لفت نظري في الرواية أنك كثيرا ما تجعل الراوي يتحدث بأفكارك أنت عن الحب الذي لا يفرق بين الأديان. ألا تري أن هذه وسيلة رومانتيكية بعض الشيء للتعبير عن الأفكار؟

طبعا كان لهذا الأمر علاقة بأفكاري ولكنه في نفس الوقت لم يكن بعيدا عن شخصية حنين لانها أصلا نتاج الزواج بين دينين مختلفين. وبالتالي فقد كان هذا هاجسا عندها وعندما حاولت التخلص منه بدت وكأنها تعيد انتاج القصة بشكل مختلف حتي تختبرها أو تؤكدها لنفسها. بالطبع استفدت أنا من هذه الشخصية لكي أمرر عبرها أفكارا من هذا النوع ولكنني لم اشعر أنها بعيدة جدا عن المونولوج الداخلي للشخصية. ربما كان هذا أكثر مباشرة في بعض المونولوجات التي يلقيها عماد ولكنني كنت أريد أن أصور شخصا يري العالم من فوق، ويقدم نقدا للواقع المرعب الذي نعيش فيه، مع استدراك دوما يتكرر علي لسانه أن غرضه ليس الوعظ، لم أكن أريد محو أفكاره لأنها كانت تحوي نبرة إنسانية أنا مهموم بها وأعتقد أنه من المهم وجودها.

فكرة تمرير الرسائل، ألم تشكل لك هاجسا، بمعني آخر، إلي أي حد تؤثر علي الفنية الخالصة للعمل؟

أتصور أنه حتي اكثر النصوص لعبا لا يمكنها التخلي عن الرسالة. هنا تحضرني رواية -كل الأسماء- لخوزيه ساراماجو. لا يمكن تصديق ان ساراماجو لم يمرر لي خمس أو ست رسائل في هذا اللعب الخالص الذي قدمه. هو يمرر لنا فكرة عن التسامح في مشهد بسيط، موظف السجلات يلتقي بامرأة كانت علي علاقة بزوج المرأة التي يبحث عنها. تعترف له بهذا وبأن زوجها سامحها. لا يصدق هو فتقول له حكمة من نوعية سامحوا أنفسكم. هذه رسائل يتم تمريرها في العمل. قد تختلف درجة الفنية في تمرير الرسالة وقد يكون الكاتب غير متقن بعد للشكل الفني تماما لتمريرها.

من أروع الأجزاء في الرواية هو الجزء الذي تتأمل فيه حنين كيفية تغير علاقة النساء بأجسادهن خلال هذا القرن، ولكن المشكلة أن هذا كان جزءا من دراستها للماجستير، أي أنه كان بعيدا عن الحبكة الأصلية للرواية؟

هذا جزء من تفكيرها. أتذكر أن رواية -في عين الشمس- لاهداف سويف تضمنت فقرات من رسالتها للدكتوراه عن اللغة. وسوف تستمتع بقراءة هذه الاجزاء إذا أردت أن تعرف كيف عانت في الدخول إلي هويتها الجديدة، ولكنها في نفس الوقت كانت صعبة جدا. كنت أريد للقارئ أن يقرأ شيئا مثل هذا بدون بأن يشعر بأكاديميته. وهكذا شكلت المقارنة بين الصورة التي رسمها المستشرقون للغجريات وبين الكليبات الجديدة نوعا من تقريب الفكرة للناس، وبالتالي فهذا الجزء في الرواية لم يكن ابدا علي مستوي معالجة أهداف سويف التي قد تبدو بمنطقك مقحمة جدا. هي كانت بالنسبة لي مجرد حيلة لرصد تناقضات المجتمع في الوقت الراهن.

ما كان مباشرا جدا في رأيي هو موضوع الحجاب. مبررات حجاب البنات علي سبيل المثال؟

عندما تزور فرنسا اليوم سوف تفاجأ بأزمة الحجاب. لا تقنعني ان هناك فتاة تعيش في فرنسا وتزور مصر لن تهتم بهذا الموضوع. اليوم تعاني السيدات غير المحجبات من ضغط المجتمع عليهن ومطالبته لهن بالتحجب. لا استطيع تجاهل هذا من اجل فنية النص، ولا أستطيع الالتفاف علي هذا الأمر. إذا اخترت أن تتحدث عن بحث ودراسة فلن تظل تبحث عن شكل فني جدا للحكاية

هناك أشكال متعددة من الانحراف الجنسي في الرواية، السحاق والفتشية واشتهاء الأب. ولكن انطباعي أنك لم تدخل في عمق هذه العلاقات.

إذا سألتني عن أمنيتي فسأقول لك أنني أتمني الكتابة عن الجنس (بجد). كل ما نكتبه الآن هو مجرد مزاح. اتمني أن تكون عندي الفرصة للاطاحة بالرقيب الداخلي. الناس يتصورون أنني قد أطحت به فعلا لكنني في أعماقي اعرف ان ما أقوم به ليس تناولا عميقا للجنس. أما بخصوص الفقرة التي استشهدت بها من مدونة علي الانترنت فقد اخترت صوت البنت كنوع من التحدي الفني، حتي يصدق القارئ انها امرأة. لا توجد كاتبة حتي اليوم يمكنها الحديث عن هذه المنطقة بحرية، خوفا من أن تتم الإحالة الشخصية عليها. وبالتالي ستجد أن التعامل مع الجنس يبدو من الخارج جريئا لكنه في الحقيقة تم تجميله وصبغه بالإيروتكيا وليس فيه أي عمق. اعتقدت ان المدونات قد تقدم لي هذا العمق. كانت المدونة بالنسبة لي صوت فتاة مصرية حقيقية، افتراضية لكنها موجودة، وتعبر عن نفسها بجراة وتملك ميزة عدم وجود الرقيب لانها تستعمل اسماء افتراضية. أتاح لك الاستشهاد المدونات قدرا من الحرية كنت تحتاج إليه؟نعم. انا متأكد ان المدونات سوف تحقق نقلة في الكتابة والاعلام وسوف يكون لها تأثير علي مستوي الرقابة الذاتية. وانا اعتقد ان النص هنا بتضمينه المدونات كان يقدم رسالة من هذا النوع.

رؤوف مسعد استعان بالمدونات. هل يمكن للكتابة في المستقبل أن تتأثر بالمدونات؟

لم أحب ما قام به رؤوف مسعد. كان اقتباسه من المدونات محدودا وتأثرت كتابته بكتابة المدونين غير المهتمين باللغة سواء العامية او الفصحي. سأكون بالتأكيد ضد المدونات إذا اثرت علي الاهتمام باللغة. استعانتي بالتدوين في روايتي كان بغرض توضيح أن هناك من يستطيعون تخطي السقف الاعلامي، وهؤلاء يتواجد صوتهم من خلال المدونات، ولكن لم يكن له هدف فني. فلغتي في النهاية لم تتأثر بلغة المدونات.

وصفت شخصية علي بشكل تعميمي قليلا. هو عربي لذلك لم يستطع إقامة علاقة مع حنين فور معرفته بعلاقتها السابقة مع ديفيد اليهودي؟

في تقديري أننا لم نتجاوز هذه الازدواجية. الوعي الجمعي وكذلك المثقفون لديهم مشكلة في هذه النقطة، لا تصل بالطبع لدرجة الخلط بين اليهودي والصهيوني، ولكن أي مؤتمر يحضره أديب مصري وآخر يهودي يثير بلبلة. لم تكن هذه نظرة تعميمية بل بالعكس كانت واقعا. قد يتقبل علي كونها نامت مع أي شخص ولكن المشكلة تبدأ من كونه يهوديا، وكأن هذا اليهودي هو شيطان. إذن فعلي لم يكن يعبر عن نفسه. تعاملت معه بوصفه نموذجا وليس انسانا.أنت تقابل هذه الشخصية المزدوجة كثيرا جدا. والمشكلة هي مع الأشخاص الذين يدعون التحرر بينما هم غير قادرين علي التخلص من الازدواجية. علي كان نموذجا مثاليا لعرض هذا، وهو في نفس الوقت يكسر إكليشيها شائعا وهو أن أي شخص يمكنه النوم مع أي أجنبية. انا كنت أكتبه بحالة فرد. الآن وانا أرد عليك اقوم بالتنظير ولكن الحقيقة هي أن هذه الشخصية نمت بهذه الطريقة معي. رد فعله ظهر لي فجاة ولكن كان له علاقة باشياء رأيتها وأعرفها. من المؤكد ان هناك استثناءات، لكن اكيد أنه علي مستوي واسع هناك الكثيرون ممن يفكرون بهذه الطريقة. كنت احس ان الشخصية ستصبح صادقة فنيا لو قامت بهذا التصرف.

فصول كاملة كتبتها عن العالم الآخر الذي يتسم بعمارته الزجاجية. احسست ان الشبق وراء كتابة هذه الفصول هو شبق هندسي لخلق عالم بديل..

لدي طموح لخلق عالم مواز واعتقد ان هذا هو الفن. النص العربي الحديث يفتقر إلي الخيال. فكرة خلق العالم تجعلني اخلق طول الوقت خيالا لا يكون مستندا علي تراث الف ليلة ولكنه يدعي الحداثة قليلا. الجزء الخاص بالعالم الزجاجي لم يكن فكرتي. قرأت كتابا بعنوان -الاشياء الفريدة- لجان بودريار وجان نوفيل، تحدث أحدهما عن الحداثة وارتباطها بالعمارة الزجاجية. أعجبتني الفكرة وعملت عليها، باعتبار ان حنين مولعة أصلا بالعمارة. الزجاج بالفعل يعطي المعنيين المتناقضين للملتقي، ان يكون اباحيا او شفافا، هو يحوي تناقضا مثل كل تناقضات العالم العربي. وبالنسبة للنص، كانت هذه هي المرة الأولي التي أكتب فيها بطريقة غير مهندسة. دائما ما أبني الرواية وأنا أعرف إلي أين سوف أذهب. هذه هي المرة الأولي التي أترك فيها النص يأخذني. حتي بناء الرواية ظهر بالصدفة. كتبت اول سبعة فصول ثم أحسست أنني سأقسمها فصولا سبعة تتوالي وراء بعضها. هذا لم يكن مخططا له من البداية.

حنين تركت أمها التي ظلت تبحث عنها طول النص. ألم تر أن هذا التصرف كان مفاجئا بعض الشيء؟

هذا المشهد كتبته اكثر من مرة. حذفت الأم نهائيا ثم ارتحت لفكرة أن تراها حنين في الدير ثم تتركها. الكاتب يتقمص شخصياته ويحدد علي أساس هذا. خيار أن تكون الأم غائبة هو أجمل فنيا. أعني أن يظل سؤال أين هي ألام مطروحا، ولكن جزءا كبيرا من النص له علاقة بردود الفعل حول -ابتسامات القديسين-، هذا كان ردا علي ردود الفعل الطائفية بالتحديد. حنين تركت الأم التي تتحيز للطائفية علي حساب الأمومة. هذا هو ما جعلني أضع هذا المشهد برغم انني كنت اتمزق فنيا بسبب غياب السؤال، -يضحك- ولكنه أوحي لي بأنه قد يكون هناك جزء ثالث يوما ما.

هكذا كانت الكتابة هنا مجرد رد فعل؟

أكيد الكاتب يتأثر. عندما كتبت "ابتسمات القديسين- كنت أريد أن اكتب نصا كبيرا ومعقدا ومتعدد الأصوات، واكتشفت أن هناك الكثيرين ممن لم يقرأوا النص واعتبروه كتابة رديئة لأن هذه الأصوات شوشتهم. عمليا يجب الا أكترث. لكن في النهاية هذه الاسئلة تراودك. النتيجة هي أن هذا النص علي العكس من -ابتسامات القديسين-، متدفق بالادرينالين والحيوية وتسوده نبرة بنت متحمسة، بينما 'ابتسامات القديسين' كان ناعما وهادئا وتأمليا. لا أعتقد أنه من العيب أن يستجيب الكاتب لردود فعل يقتنع بها، بالطبع مع وجود ردود فعل ساذجة لا يكترث لها أصلا. هذه الاستجابة قد تكون علي حساب الفنية، لكن بما أن الكاتب قد اختار الفكرة الدعائية فهو يدفع ضريبتها

عودة إلى الملف