wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

عزمي عبد الوهاب

عزمي عبد الوهاب

شاعر مصري

صدر له:

– النوافذ لا أثر لها

– الأسماء لا تليق بالأماكن

– بأكاذيب سوداء كثيرة

– بعد خروج الملاك مباشرة

– حارس الفنار العجوز

– شخص جدير بالكراهية

إبراهيم فرغلى: الوسط الثقافى تسيطر عليه "النميمة"

عاش القاص والروائي المصري “إبراهيم فرغلي” جانبا كبيرا من حياته في سلطنة عمان، حيث كانت لطبيعتها تأثيرات كبيرة عليه، ومن يتأمل مسارات “فرغلي” تبدو له القاهرة وكأنها محطة من محطات الحياة المتشابكة، إذ سرعان ما غادرها إلى الكويت حيث يعمل هناك منذ سنوات. لدى “فرغلي” غرام بخلق عوالم متوازية في إبداعاته، وقد تجلى هذا على نحو خاص في روايته الشهيرة “أبناء الجبلاوي” التي فازت بجائزة ساويرس، كما أنه برغم ما يشاع عن عزلته، فإنه منخرط في الواقع بكل مستوياته وتعقيداته، كما تكشف عنه أعماله القصصية:”باتجاه المآقي – أشباح الحواس – شامات الحسن” ورواياته:” كهف الفراشات – ابتسامات القديسين – جنيه في قارورة”.  

إقرأ المزيد...

مفاجأة تخص علي قنديل... قريبا!!

 "علي قنديل" الشهاب الذي مرق في السماء ثم اختفى، طالب الطب الشاعر دهسته سيارة مارقة هي الأخرى، في حادث قالوا كالعادة إنه مشبوه، حتى يمنحوا الميت هالة، لم يكن في حاجة إليها بالتأكيد، هو حادث عادي، لكن غير العادي فيه أنه كتب آخر سطر في حياة شاعر، كان يعد بالكثير، أغلق القوس على حياة قصيرة، رأيناها كثيرا، منذ أن رحل طرفة بن العبد، صاحب العشرين عاما، وترك معلقته الخالدة، شاهدا وشاهدة.

 

إقرأ المزيد...

حسين عبد الرحيم: استفدت من السينما في نصوصي الأدبية

ما بين حكايات الأب وقراءاته فى الآداب العربية والعالمية تأتى كتابات المبدع المصرى "حسين عبدالرحيم"، وكان لميلاده ونشأته الأولى فى مدينة بورسعيد أثر كبير، فكانت هى الخلفية التى تدور عبرها أعماله، حيث يستعيد علاقته بالمدينة التى هجر منها قسرا بسبب الحروب التى خاضتها، فقد ظلت فى ذاكرته مدينة الحلم المستحيل. أصدر عبدالرحيم مجموعتين قصصيتين هما "المغيب- زووم إن" وثلاث روايات هى "عربة تجرها الخيول- ساحل الرياح- المستبقي" وهنا حوار معه.

إقرأ المزيد...