wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 31 أكتوبر 2017 20:23

أتذكّر .. أغنية لـ إسماعيل سيرانو

كتبه

ترجمة: محمد الفولي

أنهض مبكرًا، محتضرًا

أُبعث كسولًا. مرحبًا بالعالم

مع أنباء قاتلة أتناول إفطاري

طريق العمل، في المترو

ضجرًا أراقب وجوه الركاب

رفاق الروتين والتثاؤب

 

وفي المقعد الأمامي

يضيء العربة فجأة

وجه نقي

هذه الملامح تستدعي ذكريات

من مشاهد، من أزمنة أخرى

عرفت فيها حظًا أفضل

.

لا أتجرأ على قول شيء

لست واثقًا

وإن كانت هاتان العينان

بلا شك

عينيها

أكثر تشبعًا بالنوستالجيا

ربما

أكثر قتامة

 

لكن أعتقد أنها أنت ولازلت

تمامًا كما كنت

بنفس طعامة حينها

ربما أكثر

لا زلت تبدين

أحزن فتاة في المدينة

 

كم من زمن قد مر

منذ أخطائنا الأولى

كانت المدينة تصرخ

وتلعن أسمائنا

شابان واعدان

لا

لم يكن لدينا شيء

 

تاركًة في الأروقة أصداء همساتك

"تشبث بيدي. أنا خائفة من المستقبل".

وخلف كل هروب. وقفت أنت

وقفت أنت

 

في الليالي الخاوية

التي أعود فيها

وحيدًا، مجروحًا.

لا زلت أندم على

إلقائك بهذا البعد

عن جسدي

 

والآن بعدما وجدتك

أرى أنه لا زال يتأجج

اللهيب الذي أضرمتيه.

وأبدًا أبدًا

لم يفت الوقت

لأولد من جديد

لأحبك

يجب أن أقول لك شيئًا

قبل نزولك

من هذه العربة القذرة

قبل موتي

أن أنظر لعينيك وربما أذكرك

أنه قبل استسلامنا

كنا خالدين

 

 

أنهض عازمًا وأقترب منك

وشيء في صدري

ينقبض

ينكسر

"كيف حالك؟ كم مر من وقت! تتذكريني؟"

 

لتجيبني ابتسامة خجولة:

"اعذرني لكن أعتقد أنك مخطئ"

"اعذريني. آنستي. أنت تذكريني كثيرا

بسيدة سبق  وعرفتها منذ سنوات".

 

وأكثر شيخوخة وأكثر تعبًا

أعود إلى مقعدي

ضجرًا أراقب وجوه الركاب

رفاق الروتين والتثاؤب

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أغنيّة من ألبوم "ذاكرة الأسماك"