wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 14 سبتمبر 2017 16:34

مواساة

كتبه

فيسوافا شيمبوريسكا

ترجمة: بهاء عبد المجيد

 

يقولون إن من عادات دارون

أنه يقرأ الروايات ليسترخى،

ولكن نوعية خاصة،

تلك التى تنتهى نهايات سعيدة

وإن لم تكن كذلك،

فمصيرها الإلقاء فى النار.

 

 إن كان صدقاً أو كذباً

فأنا أصدق تلك الحكاية

وبفحص عقله بالأشعة  

وجدت هناك أزمنة وأماكن كثيرة

وأجناس محتضرة

وغلبة القوى على الضعيف

والصراع الأبدى للبقاء

دارون فاز بالنهاية السعيدة

على الأقل فى الأدب

بحواديته الأساسية

والخط الفضى المحكم

للحبكة المفتتة

حيث الجيران المتكبرون يسيرون فى طرق أفضل

والأسماء التى لوثت تستعيد سمعتها

والطمع يزول

وتستعاد الأموال  

والكنوز تكتشف

والخطيئة تعاقب

والعانسات العجائز يتزوجن قساوسة طيبون

والأشقياء ينفون إلى الجانب الآخر من العالم

أما المزورون فيتكورون على السلالم

والغواة يكفرون خطيئتهم عند المذبح

والأيتام بجدون مأوى

والأرامل يجدن السكينة

والمتكبرون يتواضعون

والجراح تبرأ

والأبناء الضالون يعودون لمنازلهم

وكئوس الأسى تلقى فى المحيطات

والمناديل تبلل بدموع التصالح

فى جو من الفرحة و الاحتفال

 

أما الكلب فيدو الذى 

يتوه فى الفصل الأول

يعود ليعوى بفرح فى نهاية الرواية. 

 

 

 

Consolation

Wisława Szymborska 

Darwin.

They say he read novels to relax,

But only certain kinds:

nothing that ended unhappily.

If anything like that turned up,

enraged, he flung the book into the fire.

 

True or not,

I’m ready to believe it.

 

Scanning in his mind so many times and places,

he’d had enough of dying species,

the triumphs of the strong over the weak,

the endless struggles to survive,

all doomed sooner or later.

He’d earned the right to happy endings,

at least in fiction

with its diminutions.

 

Hence the indispensable

silver lining,

the lovers reunited, the families reconciled,

the doubts dispelled, fidelity rewarded,

fortunes regained, treasures uncovered,

stiff-necked neighbors mending their ways,

good names restored, greed daunted,

old maids married off to worthy parsons,

troublemakers banished to other hemispheres,

forgers of documents tossed down the stairs,

seducers scurrying to the altar,

orphans sheltered, widows comforted,

pride humbled, wounds healed over,

prodigal sons summoned home,

cups of sorrow thrown into the ocean,

hankies drenched with tears of reconciliation,

general merriment and celebration,

and the dog Fido,

gone astray in the first chapter,

turns up barking gladly

in the last.

 

Source: Poetry (April 2006)

 

 

 

بهاء عبد المجيد

روائي مصري

صدر له:

البيانو الأسود ـ قصص قصيرة ـ 1997

سانت تيريزا ـ رواية ـ 2001

النوم مع الغرباء - رواية -2005

جبل الزينة ـ رواية ـ2007.

خمارة المعبد ـ رواية

ورق الجنة ـ قصص ـ

 

 

من أحدث بهاء عبد المجيد