wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

السبت, 08 أغسطس 2015 00:00

تيم بورتون رهافة المنبوذين في Edward scissorhands

كتبه

أريج جمال

طفل، برأس دائري، وعينين مُحاطتين بالهالات السوداء، يقفُ مُنتشيًا بغيمة، تُطل فوق جسده وحده، الطفل لا يُشبه البشر، يُعطي شعورًا بالانعزال والغرابة، هيئته موحِشة لكنه ليس مُخيفًا، وإن كان سيُثير القشعريرة.

لا تخرج اللوحة، التي يمكن الفُرجة عليها في معرض تيم بورتون الفني الافتراضي على شبكة الإنترنت، عن عوالم الفنان الذي نشأ طفلًا، على مقربة من المقابر، هُنالك حيثُ الجثث، النباتات الإبرية التي نمت بمساعدة ماء شحيح، وربما الأشباح أيضًا، الطفل الذي سيرسم لوحات عديدة، حين سيكبر، خاطًّا أحلامه السينمائية، في هيئة الشعِّر والتشكيل، قبل أن تصبح أفلامًا تُشاهَد في أنحاء العالم، الطفل الذي لن يتخلى عن كونه غرًا، ولا عن كونه ساذجًا، بما يكفي كي يُصدق أن العالم يمكن أن يتغير ويصبح أكثر رهافة بسبب فيلم.

في "إدوارد سيزور هاندس"، رابع أفلام تيم بوترون السينمائية، لم يكن الفنان مُنشغلًا كثيرًا أو قليلًا بالحبكة، لقد بدا، مثلًا وهو يولِّد حكاية بطله من حكاية ماري شيللي الشهيرة فرانكنشتاين، ليس في حاجة إلى أكثر من نموذج شخصي مُبتدَع، يُحمِّله الصفات النفسيّة الهشّة للبشر، لكن دون خبثهم ودهائهم، كي يجعله يتكلم كلامًا سينمائيًا أقرب للحلم، متناولًا ثيماته الأثيرة التي لن يتوقف عن ترديدها فيما بعد، النبذ، والعزلة، والحُب، والغضب، إن بورتون لم يكن يعنيه أبدًا أن يروي لنا الحكاية كاملة؛ كيف استطاع إدوارد أن يعيش كل هذه السنوات معزولًا، في قصر عجائبي، موجود في مدينة تبدو منزوعة من العالم نزعًا، ثم كيف استطاع هذا الإنسان غير البشري، أن يُعايش تفاصيل حياة الناس العادية ببساطة، حين سيهبط إلى المدينة فيأكل ويشرب مثلهم.

إن بورتون لا يُفسر لنا، لمَ أحبته هذه السيدة / الأم، كل هذا الحُب المُتفاني من أول لحظة، هي في الفيلم فقط كي يمتن لها الفتى في المُقابل، كي تُرشده إلى حياة جديدة، وهو أيضًا، أعني بورتون، لا يقول لنا لماذا يبدو الأب، نصف مُكترث وهو يدفع إدوارد إلى الشرب حتى السقوط أرضًا؟ ليس هُناك إجابات عن عُصابية الجارّة المتشددة التي تتنبيء ببؤس سلوكه في المدينة منذ اللحظة الأولى، وفوق هذا إن بورتون لا يُفسِّر لنا هذا السلوك الجماعي المُتردد للجيران بين قبول إدوارد، بيديه المقصات، وبين نبذه ورفضه بشكل تامّ لاحقًا، بورتون ليس معنيًا بكل هذه النماذج إلا داخل لعبة تقديم النماذج الأولية، كما تتقدم في لعبة ورق الكوتشينة.

الحُب الذي يوجد في قلب إدوارد منذ اللحظة الأولى التي يرى فيها كيمبرلي، هو كل شيء، كأن الفيلم كُله هو محاولة لنسج إطار مُتسلسل يمكن وضع فيه المشهد الأكثر أهمية، لإدوارد وهو يصنع غيمة تُمطِّر ثلجًا فوق رأس حبيبته كيمبرلي؛ وهو يقصّ تمثالًا بيديه، اللحظة السحرية التي ستنقلب بسبب وجود الغريم، حبيب كيمبرلي السابق، إلى لحظة أذى، تتعرض خلالها الحبيبة إلى النزف البسيط والسطحي، بسبب مقصّات إدوارد المُرتبكة، التي لا تعرف أين هي بالضبط في الحياة، لكنها تعرف فقط مَنْ تحب.

مشهد هطول الثلج الذي يوازي اللوحة في المعرض الإليكتروني، هو المُبرر الذي يُحقق من خلاله بورتون فيلمًا عن نفسه كما يتمثلها، بشكل كئيب، لكن مُحبب، يخاطب الوحدة، إذا صح تسميتها بالغريزة، داخل كُل متفرج، هُنا حيثُ الطفولة مُستدعاة بالكامل، بدءًا من الحكاية التي تحكيها الجدّة / الحبيبة كيمبرلي في زمن لاحق لحفيدتها، عن الرجل الذي يسكن القلعة مُختئبًا، الرجل الذي عاشت معه كيمبرلي الحُب الحقيقي، للمرّة الأولى وربما الأخيرة، وليس انتهاءًا بنفور إدوارد من الإغواء الجنسي للجارّة اللعوب، مقابل استسلامه الرقيق لضمّة طويلة بين ذراعيّ كيمبرلي.

صحيح أن الغضب سوف يقود إدوارد لا إلى الهرب من الناس فحسب، لكن إلى قتل الغريم، لأنه هدد الحبيبة، وهذا لا يتفق سلوكيًا مع الطفولة، لكنه سيُرى داخل الشريط السينمائي كصرخة تنوح من الفقد المتكرر والإجباري للحُب، هذا الذي سيؤدي مرّة أخرى إلى العُزلة، الغضب يسم أعمالًا أخرى لبورتون، مثل "سويني توود"، الذي يقتل الجميع كي ينتقم لمقتل زوجته، فإذ به يقتلها هي دون أن يعرف، و"سليبي هولو" الذي يحصد الرؤوس ليلًا كي يستعيد رأسه هو، الغضب الطفولي هذا لم ينبت من الشرّ، إنما من الخوف والاستلاب.

كانت الجدّة / الحبيبة العجوز تقول لحفيدتها بحلول نهاية الفيلم "لم يحدث أن أثلجت قبل أن يهبط هو إلى هُنا، ولم يحدث أن أثلجت من بعده"، مُعيدة إلى الذهن مشهد لوحة الطفل الوحيد ذو الغيمة، لكن مع رفيقة هذه المرّة، كي تُنهي حكايتها للحفيدة، وحكاية الفيلم نفسه، الذي لن يتم بخلاص إدوارد المنبوذ من وحدته، ولا بتنعمه في علاقة حقيقية مع شريكة، لكن باختفاءه دون صُحبة في قصر نائي ومُقبِض، يعيش معزولًا، إنما محبوبًا.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 أريج جمال كاتبة مصرية