wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

محمود عبد الشكور

محمود عبد الشكور

كاتب وناقد مصري

"أنا العالم".. يوسف المقاوم وحدته بالكتابة والأساطير

تقدم هذه الرواية لقارئها بهجة استثنائية، رغم أنها تطرح أسئلة مؤرقة عن الرقيب الذى يفسد الحياة، بحصار الكاتب والفنان، بدعوى حماية حريات الآخرين، من حرية أهل الحكى والسرد.

 "أنا العالم" الصادرة عن الكتب خان لهانى عبد المريد، تجعل من ساردها يوسف عبد الجليل نموذجا للكاتب الذى تمثل سطوره ضرورة وجودية، وإلا داهمه هذا الشعور القاهر بالوحدة والخواء، ورغم أن سرده ليس مرتبا، ورغم أنه يضع قدما فى الواقع، وأخرى فى الأسطورة، ورغم أنه يحقق امتزاجا بين البشر وكل الكائنات من النعناع والياسمين الى القطط، إلا أن هذه العين / عين الكاتب والفنان، هى التى تعطى للحياة ألوانها، وهى التى تجعلها محتملة وممكنة، بل إنها هى التى تحول العادى الى استثنائى، وجدير بالتأمل، وتحوّل الغرابة الى ألفة.

إقرأ المزيد...

"أساطير الأولين".. الحكي الذي لو لم نجده لاخترعناه

ربما يكون أجمل ما في مجموعة هانى عبد المريد القصصية "أساطير الأولين"، الفائزة بالمركز الثاني لجائزة ساويرس، أنها لا تقدم فقط إلى قارئها مجموعة لامعة من الأقاصيص والنماذج الإنسانية واللحظات العميقة، ولكنها أيضًا وبالأساس توجه التحية إلى فن الحكي نفسه، وتراه جزءًا لازمًا ومتعلقًا بالإنسان، لا يوجد شخص بلا حكاية، ولا توجد حكاية بلا خيال، ولا توجد حكاية بلا معنى.

إقرأ المزيد...

"مقامات عربية".. ما فعله السرابُ بالظلال وما فعلته المرايا بسلاطين النسيان !

من النادر أن تجد رواية تجمع بين متعة الفكر ومتعة الفن ، حلاوة الصنعة وبهجة الحكى ، بساطة السرد وعُمق المعنى مثل رواية "مقامات عربية " ل "محمد ناجى" . لا أتذكر أيضاً أننى قرأتُ تحليلاً ساحراً ساخراً للعبة السُلطة والسلطان فى العالم العربى مثلما كتبها "ناجى" فى روايته مُستلهماً مزيجاً فريداً من عالم ألف ليلة وليلة ، وروح فن المقامة لا شكلها ، وسلاسة السرد فى حوليّات المؤرخين الكبار مثل "ابن إياس" و"الجبرتى" ، لا بل إنه يستخدم طرق الحكى الشفاهية ، ومفردات الفلكلور والأغانى الشعبية مضافا اليها سخرية لاذعة  تجعلك لا تعرف بعدها هل تضحك على الإنسان أم تبكى عليه ؟ .

إقرأ المزيد...