wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

شريف صالح

شريف صالح

•           كاتب مصري

•           فاز بجائزة ساويرس عن مجموعة "مثلث العشق" عام 2011

•           فاز بجائزة دبي الثقافية عن مجموعة "بيضة على الشاطئ" عام 2011

•           فاز بجائزة الشارقة للإبداع عن مسرحية "رقصة الديك"

 •           صدر له ست مجاميع قصصية أحدثها "دفتر النائم" عن أخبار اليوم 

*     أصدر روايته الأولى "حارس الفيسبوك" عن دار المصرية اللبنانية 2016 

رابط الموقع: http://www.ahewar.org/m.asp?i=4282

طلعه يا عبده .. قصة قصيرة

جاء إلى الميدان، من أحد الأزقة الجانبية. في الواحدة صباحًا، كان يجر خطواته مترنحًا تحت وطأة السكر.

كان يغني، لكنني لا أستطيع ـ من الطابق الخامس لفندق "اللوتس" ـ تمييز الأغنية التي يُسلي بها نفسه. ربما لخشونة ورداءة صوته، أو لأنه كان يتوقف أكثر مما يجب قبل أن يستأنف مقطعًا آخر من أغنيته المفضلة. في هدأة الليل يتضاعف الصوت لكنه يكتسي بظلال وأصداء شبحية تجعله مبهمًا.

 

إقرأ المزيد...

الشاعرة ذات المؤخرة الكبيرة

 حذفت شاعرة شهيرة من صفحتي. ليس هناك سبب محدد. من وقت لآخر تعودت على حذف عدة أشخاص لأن ذلك كان يُحسن مزاجي. هذه المرة لم أكن متضايقًا ولا مكتئبًا.

سألتُ نفسي: لماذا حذفتها؟!

إقرأ المزيد...

  قارئة برجلي ماعز!!

          ليس هذا ما قالته بدقة. جملتها حرفيًا كانت:

"لم أجد أقل من النجمة لـ أعطية"

منذ أن قرأتها وكأنها عضتني في خصيتي.

ليس من عادتي التعليق على الآراء في الجود ريدز. لكنني أقرأها باهتمام. أحب أن أعرف كيف يفكر القراء، ماذا يقولون؟ معظمها عبارات إطراء ومجاملة، وبعضها آراء محافظة كما هو متوقع.

أما جملتها فهي إهانة صريحة. احتقار واستخفاف مطلق بي.

بعد خمس سنوات كتابة، وخمس مسودات بحكبات مختلفة، وحذف ما يزيد عن سبعة آلاف كلمة، وإرسال المسودات لأكثر من سبعة أصدقاء من دول عربية مختلفة، وابتكار طريقة بناء مبتكرة.. أتت هي من حيث لا أدري وأصدرت حكمها بالإعدام.

كل هذا الجهد لا يستحق حتى نجمة!

إقرأ المزيد...