wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

أيمن حامد

أيمن حامد

كاتب مصري

لقاء

لمحه واقفًا أمام فاترينة "التميمي" في باب اللوق. عيناه تقفزان من وراء النظارة، متطلعا بانبهار لتشكيلة "موبيلات" برّاقة. زاد وزنه قليلا وانتفخ وجهه. أصبح عريضاً عما كان عليه قبل 20 سنة، لكنه مازال محتفظا بقوامه وشياكته.

- ازيك يا هشام؟

إقرأ المزيد...

المسحراتي.. عبثية الواقع الافتراضي

"المسحراتي".. هذا الشخص الغامض ذو الصوت القوي الرخيم، الذي يسبقه ضجيج طبلته الضخمة ليعلن الاستعداد ليوم صوم جديد. كان سر غموضه وسحره عجز هذا الطفل المتعب من كثرة اللعب طوال اليوم عن مواصلة الاستيقاظ حتى الثانية صباحا في ليالي رمضان لمشاهدته وهو يمر من تحت نافذته. كان تصل أدعيته الرخيمة إلى فراشه وهو مزيج مرهق ما بين النوم واليقظة. في مرات قليلة حاول الخروج إلى الشرفة لرؤيته، لكنه كان دوما يصل متأخرا.. ويرى الشبح العجوز وهو يشق هالات الظلام وحيدا.

إقرأ المزيد...

وجدانية الذي يربي حجرا في بيته

أيمن حامد

عندما أعطاني كاتب هذه الرواية نسخة منها كتب التالي في الاهداء: الى أيمن حامد..اتمنى الرواية تعجبك..تعجبت بدوري من استخدامه للفعل عجب، وظننت أن الرواية غارقة في اللهجة العامية التي لا أفضل قراءة الادب بها.

إقرأ المزيد...