wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

غادة خليفة

غادة خليفة

شاعرة وفنانة تشكيلية مصرية

صدر لها:

تقفز من سحابة إلى أخرى ـ دار فكرة ـ 2009

تسكب جمالها دون طائل ـ دار شرقيات ـ 2011 

رابط الموقع: http://www.setelhosn.blogspot.com/

حين يجف البحر

تقول: "هذه البنتُ ستقتلني".

كيف انتقلت مشاعري إليها كاملة دون تشويش؟، أخطط لقتلك الآن، وتسقط داخلي صور مملوءة بالصراخ؛ لكنَّ قتلك لن يجلب الحب الذي تحرمينني منه يا أمي.

أعاقبُ أمي على جفاف البحر، أعاقبها بدلًاً من معاقبة حبيبي، أودُّ تكسير ذاكرتي وغرفتي وآلات اتصالي بالعالم جميعها، لكنَّ ضرب حياتي لن يجلب الحب إلى بيتي أيضًا.

أشواكي صاحية وحادة، أجري في كل الاتجاهات؛ فأجرح كل شيء.

إقرأ المزيد...

أحلام اليمامة الصفراء

اليمامة تظهر في قهوتي اليوم، بينما أكتب عن فضاء امرأة صفراء تكره الطيران،

الصداع النصفي يستيقظ معي، نبتهج برؤية الأصفر الذي ابتسم لنا معًا فور جلوسنا أمام شاشة الكمبيوتر.

تمتلك مخالب قوية ومجسات حساسة هذه المرأة التي لا تملك الصوت.

اشتبكت بي وأنا خارجة من نوم تملأه بالونات على شكل دباديب تسقط من السقف وتملأ قاعة صغيرة يجهزونها للصلاة. تفضل أن تذهب إلى العمل في الصباح وأن تنشغل بترتيب أسرّة الأطفال وإطعام العائلة. تتمنى لو أن لها أقدامًا قوية يمكنها أن تترك أثرًا على الأرض، تكره كل هؤلاء الناس الذين لا يقدرون نعمة امتلاك الأصابع.

سأتبادل معها الأماكن، الطيران جوهرة أحلامي كلها سآخذه منها، وأمنحها أقدامًا تئن من الوجع.

إقرأ المزيد...

حارس الخرائط

أكتب كي أختفي، تشتبك الحروف وتتحرك في دوائر، المعني يضيء، آلاف المعاني تنتظم وتصعد، أطمس خارطة جسدي بالكلام، أخفف الخيال بنقطة من الواقع.

هذا الرجل ينظر إلى أرضٍ لا يراها أحد، هو مفتاح ذاته، مازال يبحث ولا يعرف أنه سيصل حين يختفي.

الخط يتمشى داخل وجهه، ويغير مكانه كل يوم، حبيبته تضع قُبلة في البداية والختام، كل شيء تغيَّر بعد ذهابها.

عندما أموت سيكتبون عني كلامًا أجمل مما أستحق، ماذا لو لم يعجبني الموت يا الله، هل يمكن أن أعود في قطار الصباح ، سأحتفظ بأختي فقط في الحياة القادمة، وسأغير كل شيء آخر.

إقرأ المزيد...