wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

محمد عمر جنادي

محمد عمر جنادي

كاتب وناقد مصري

"استخدام الحياة"..الفن كفعل ثوري أو.. كيف يمكن أن يحيا الإنسان؟2-2

يقوم النص الروائى بتوظيف البذاءة فنيا، كإحدى الثيمات التى تتضافر مع التثوير الشكلى.

تقوم لغة الرواية على مزج مستويات مختلفة من العامية والفصحى، لكن مايميز استخدام الحياة هو الحضور القوى للكلمات التى تم دمغها بصفة "البذاءة"، من قبل حراس الخطاب، ومجتمع السيطرة الذى خلق عالم مغلق منالانشاء أو التعبير، تدور فى فلكه مؤسسات البحث والاعلام و الدعاية ومكاتبالادارة والساسة. العامية والتعابير البذيئة تتصدى بسخرية مثيرة وحانقةللكلام "الرسمى" والأدبى". وكما يوضح هربرت ماركوز فى عبارات دالة:

" و كأن الناطق الغفل بلسانه يؤكد انسانيته فى لغته بوضعه إياها على قطبمعارض للسلطات القائمة. وكأن الرفض والتمرد الذين تمت السيطرة عليهما علىصعيد السياسى ينفجران فى مفردات تسمى الأشياء بأسمائها"

إقرأ المزيد...

" استخدام الحياة".. الفن كفعل ثورى.. أو.. كيف يمكن أن يحيا الإنسان؟ (1-2)

القاهرة، التى نعرفها، انتهت. لم يعد لها مستقبل.. "خسارة فادحة.. فاضحة للحضارة والتاريخ الإنسانى. والأكثر ألما ملايين البشر الذين فقدوا حياتهم، والملايين الأخرى الذين عاشوا فى ألم الفقدان بقية حياتهم".

بهذه الفرضية الكابوسية، تُفتتح رواية استخدام الحياة للروائى والصحفى أحمد ناجى و الرسام أيمن الزرقانى، فى عمل فنى قائم على المزج بين الرواية المكتوبة والرواية المصورة بشكل جدلى و مغاير لتجارب سابقة دمجت بين "الكلمة" و"الصورة".

   تهب رياح خماسين و عواصف على القاهرة، فتدفن تحت أطنان من الرمال والأتربة فيما سيعرف بتسونامى الصحراء. حدثت بعد ذلك سلسلة من الهزات والزلازل "الزلزال العظيم"، ثم سلسلة من التشققات الأرضية. كل هذا حدث فى الماضى، يتذكره بسام بهجت فى أوراقه وكتاباته: " كل هذا يبدو بعيدا الآن، ولا أسعى من وراء ما أكتبه إلى إلى اعادة التذكير بما كان، أو تحليل ما حدث. فليست هذه إلا مجموعة من الأوراق والذكريات لرجل عجوز احترف الكتابة سرا لسنوات. خطاب طويل مرسل إلى الماضى ."

إقرأ المزيد...

شامات الحسن:الصفة الإيروسية للجمال

تبتعد "شامات الحسن"، المجموعة القصصية الأخيرة للكاتب والروائي المصري إبراهيم فرغلي (دار العين،القاهرة)، عن الصيغ النمطية في تناول العالم الحسي لقصصها،  وأسئلة هذا العالم القلقة عن معاني الرغبة والجسد والجمال والحب، وتعيد كتابة ورسم بعض الأقانيم التي تؤسس لمفاهيم الفن الجمالية وصفاتها وأبعادها الإيروسية، خالقة ً بذلك سردية ذات مقاربة إيروتيكية خاصة، تحاول أن تكشف عن المضمر والمجهول والصادم في علاقة الإنسان بذاته والآخر والعالم.

إقرأ المزيد...