wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 17 ابريل 2018 19:00

قصصُ الأشْباحِ في المُدنِ الغارِقة

كتبه

محمود خيرالله

لا يشأ الكاتب والروائي الشاب طارق إمام أن يخدع قارئه مرةً واحدةً فقط، مع كل كتابٍ جديدٍ يصدر له، بل يفضِّل أن يخدعه مرات عدة، كأنَّه يلهو معه، لدرجة أن مجموعته القصصية الأخيرة، بدت، كأنَّها تسرد واقع عذاباتنا المؤلم، من أبعد نقطة مُمكنة في الحكايةً، مُفضِّلاً أن يعكسَ تناقضاتِ العصر وغرائبيَّته، في تلك الأشباح، التي تتلكأ بين المدن الغارقة، التي ـ بالكاد ـ نعيشُ فيها.

يخدع طارق قارئه بثلاث حيلٍ دفعةً واحدة، في مجموعة "حكاية رجل عجوز كلما حلُم بمدينة مات فيها" ـ وهي صادرة عن دار "نهضة مصر" ـ أولاً لأنها ليست حكاية تقليدية على "الطريقة المحفوظية" نسبة إلى نجيب محفوظ، وثانياً لأنها أبعد ما تكون عن تصنيف "مجموعة قصصية" ـ مثلما يقول الغلاف ـ بالمعنى الدارج للكلمة، بل أقرب إلى عالم الرواية، متعددة الأبعاد، يجمع أبطالها غموضٌ واحد، وتقتلهم عُزلة واحدة، فيما الأحداث كلها تدور في المكان ذاته، وهو دائماً مدينة ساحلية مظلمة ومُعرَّضة للكوارث، أو "مدينة الأنبياء والعشاق والحالمين والقتلة" كما تقول إحدى القصص، وثالثاً في التقاط قصص الأشباح والأموات والقبور والألوان السوداء، فيما يحضر البشر معذبين في عاديتهم، في خطِّ سيرٍ لا ينفصل فيه البطلُ العجوز، الذي استغنى عن عينيه في القصة الأولى "صانع الصور"، عن البطل ـ العجوز أيضاً ـ في القصة الأخيرة، التي تحمل عنوانَ المجموعة، حيث امتد به العمر إلى أن بدأ يغيب في اليقظة ويحلم بمدنٍ يموت فيها، فيما تمتد  قصص "ملاك أسود" و"مدينة الأشباح الغارقة" و"عينا رجل أعمى" و"رغم الظلمة .. رغم النوم" و"غرفة يهوذا" في خيط واحد مُتصل، يجعل المرء يظن أن تلك هي لعبة طارق إمام الأخيرة، وهذا أيضاً ليس صحيحاً.

فعلى مستوى اللغة، لا يعتمد طارق إمام سوى اللغة الشاعرية، ما جعل بعضها قصائد خالصة، وهي اللغة التي باتت سمة من سمات الكاتب، وسمت قصصَه في مجموعتيه السابقتين "طيور جديدة لم يفسدها الهواء"، و"شارع آخر لكائن"، مثلما وسمت روايتيْه "هدوء القتلة" و"الأرملة تكتب الخطابات سراً"، على حدٍ سواء، بل وتميِّزه عن جميع أبناء جيله، بالاتكاء إلى الشعر، واستخدام العبارة ذات الرنين، والإيجاز والتكثيف الشديدين، ما جعل متعة القص تبدو مهضومة الحق إلى جوار متعة الشعر، في بعض هذه القصص.

ويبدو من نافل القول أن طارق لا يكتب عن عجوز ولا عن موتٍ ولا عن مدنِ تأتي في الأحلام، إطلاقاً، أقصد على العكس، يكتب ـ مُستخدماً التجريد ـ بروح شاب ولسانه وصخبه، عن حيواتٍ واقعيَّة في ميتافيزيقيَّتها، تمر سريعةً ومُدهشة، كما لو في حلم، يكتب عن البهجة التي يحدث أن نصادفَ غرائبيَّتها في الواقع، تماماً، مثلما يكتب عن الألم، الذي يجعل المرء يرى أشباحاً تترك مقابرها مفتوحة وتتمشَّى بين البيوت بحثاً عن الحُب، عن مدنٍ غارقة وبحارة مأسورين، وعيون مفقوءة لبشر وطيور تتشابه في كثير من الأحيان، ينتبه إلى عين زجاجيَّة لمُصوِّر عجوز، ويرصد جانباً من حياة رجل  امتدت إلى درجة أنه صار يشتهي نهايتَه، يكتب عن خطاط شاب يخطّ حياته كي لا يموت، في قصة "الحياة الكتوبة مرتين".

تجسِّد قصة "كفافيس" الطاقة السحرية التي تثيرها قصص المجموعة، وهي تحكي عن صديقين يصابان بالتشويش بسبب "شبح شاعر عرف اللذة والألم"، حينما يزوران بيته في مدينة الإسكندرية ـ حيث أقام ـ أوائل القرن العشرين، بعدما تحوَّل إلى متحف يضم أقلامَه وورقَه ونظارتَه الطبيَّة وبعض الملابس، الشاعر الذي ليس في عالمنا أبداً الآن، بات في هذه القصة حياً، يكره "طبع كتبه" ويحب "رائحة القهوة"، ويسرق أشعاره من واجهات المكتبات، ويعود في رحلة يومية من الموتِ إلى الحياة، يترك نوافذ غرفته مفتوحة، ليطيِّر الهواء أسوأ القصائد، وسوف تكتشف في النهاية أن الكاتب يمزج برهافة بين الواقعي والأسطوري، في بنية تأتي بمفردات من الوقع ربما لتقلب منطقها الدارج والمتوقع، فمتحف الشاعر موجود في الواقع وحارسه الأسود موجود أيضاً، ونوافذ غرفته ثلاث مفتوحة دائماً، لكن ما لا يمكن أن يحدث في الواقع ـ ويعتبره طارق منطقة عمله الأثيرة ـ هو المشهد الأخير: "كنا نقاوم ـ دون جدوى ـ تيَّار الهواء الذي بدأ يعلو بأجسادنا عن الأرض، تنهار قدرتنا على المقاومة بينما ترفرف أجسادنا باتجاه النوافذ".

طارق أصلاً لا يكتب "حكاية" تقليدية، لا في روايتيه السابقتين، ولا في قصصه، وربما حين اختار أن يضعَ في عنوان المجموعة كلمة "حكاية"، كان يريد السخرية من الطريقة التقليدية في القص، مستعيناً بالتراث السحري والأسطوري في "ألف ليلة وليلة"، والتي تلقي ظلالها الكثيفة ـ دون شك ـ على غرائبية هذه "الحكاية"، وهو يخط لنفسه طريقاً وحده، كما أن كثيراً من قصصه بات مشاريع روايات لم تُكتب بعد، مثل "كفافيس"، التي كتبها مؤخراً رواية، "قيد الطبع".

ينفي طارق إمام ـ (المولود في العام 1977) ويعمل صحافياً في مجلة الإذاعة والتلفزيون القاهرية ـ اتهامه بالغزارة في إنتاجه الأدبي، على الرغم من أن له سبعة كتب، نال عن بعضها جوائز أدبية (منها جائزة ساويروس في الرواية وجائزة الدولة التشجيعية العام 2010 عن روايته "هدوء القتلة") وآخرها جائزة ساويرس في القصة عن مجموعته "حكاية رجل عجوز"، مُعتبراً نفسه بدأ الكتابة والنشر مبكراً، وأن بعض أعماله استغرق أعواماً لإنجازه.

 

عودة إلى الملف