wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 17 ابريل 2018 17:21

مدينة غارقة في الدماء و الحبر

كتبه

نهى محمود

يحارب الفارس طيلة الوقت لأجل إيماناته ..، يجاهد الكاتب عمره كله لتوثيق عالمه الخاص بكل ما يحمل من فلسفة ومخاوف وأحلام ليصبغ على مملكة الكلمات عطره ووجوده ..

هكذا أعرف كلمات الروائي طارق إمام ليس فقط لتفرد مفرداته واختلافها .. ولا لتماهي عوالمه بين الوهم والمنطق بحيث توقعك في حيرة حيال المسلمات والحقائق ، ولكن لأن لكتابات طارق فلسفة خاصة وهدوء يتكيء على مراكز الإحساس لدى القارئ يسلبه ويدعوه لسكن ذلك العالم الخاص جدا ..

عن رواية "هدوء القتلة ".. تملكتني الرهبة في الصفحات الاولى كنت اكتم انفاسي كي لا ينتبه نحوي الراوي الذي ينسج خيوط شبكته حولي – انا القارئ- بسلاسة وغموض .

يقدم لي صورة مركزة للمدينة الشاحبة التي تسمى " القاهرة " لا اشك ان مدينتنا ملهمة .. ولكنهابدت مختلفه في تجربة مراقبة ذلك القاتل الهادئ الذي يسير على خطى الناسك الذي ترك خلفه المخطوط الذي يعتبره القاتل دليله قبل أن يكتب هو ديوانه الخاص

يلزمه لكل قصيدة جريمة قتل . يد تقتل ويد تقدم الهامها للقاتله

هو التفريق الجنوني بين ما نمارسه طيلة الوقت وما ندعيه..

هي رغباتنا المتنازعه بين الفضيلة والمجون .

الموت .. الذي له حضور طاغي في العمل .. لكنه ليس الموت الذي نعرفه انما هو موت أخر له لذة الاكتشاف له سعة السماء .

موت ينسج القصائد ، يريح الأرواح الهائمة هكذا قالها الكاتب في مقطع عميق من روايته" القتل .. يخلص الجسد من الدم الفاسد يترك ندوبا مفتوحة تغادر منها الارواح الدخيله "

حيرتني الرواية .. بالجمال الشديد للكثير من مقاطعها كنت اجد صعوبة في الانتقال بين سطورها

تاسرني الكلمات .. أعيد القراءة .. استمتع بالتعاويذ

الانتقال بين السرد الفلسفي والحكي الروائي كان عبقريا ممتعا بحيث بدى الحكي متناثرا رغم ترابطه كأنه حادث غير مقصود .

كأن الحديث عن الضحايا والقتلى هو محض سهو في تاريخ الناسك والقاتل الشاعر على حد سواء

الملفت ان ضحايا طارق إمام كان لهم هالة من الغموض والرعب – جابر صاحب الساق الواحدة وليل الإسكافي .. المصور الكهل الذي يتسول ابتسامات زبائنه – بائعه الورد – الطفل صاحب الطائرة الورقية العشيقة التي قتلها ليومين على التوالي في مشهد سردي أقل ما يقال عنه انه عبقري.

الدماء .. القصائد.. الكلمات..

مشهد النهاية المصاحب للقصيدة الاخيرة .. الصحفية المنسحقة تحت ثقل رغباتها وادعائاتها

السقوط الاخير لقطع الملابس من الشرفه العالية ..

القاتل الغارق جسده بالوشم ويده بالدماء والحبر ..

الورطة التي تركنا فيها طارق إمام ...

تركنا نحدق في الفراغ تملأنا الدهشة والحيرة بينما ينحنى قاتله ليلتقط ما تبقى من ملابس ضحيته الاخيرة .. يطوحها في الشارع لهؤلاء المنتظرين ..

نازعا مطواته الملعونة التي لا ترتاح حتى تقتل صاحبها ويستعد لكتابة قصيدته الاخيرة .

 

عودة إلى الملف

 

 

نهى محمود

نهى محمود

روائية مصرية

صدر لها:

الحكي فوق مكعبات الرخام ـ رواية ـ دار ميريت

كراكيب نهى محمود ـ مقالات ـ دار مزيد 

راكوشا ـ رواية ـ دار ميريت 

هلاوس ـ رواية ـ دار روافد 

 

 

nohaworld.blogspot.com/