wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الجمعة, 30 مارس 2018 18:16

"إثر حادث أليم": نقلة خاصة في كتابة سيكولوجية الطفولة

كتبه

نظّم المركز الدولي للكتاب بالقاهرة الأربعاء الماضي ندوة لمناقشة رواية "إثر حادث أليم" للكاتب ممدوح رزق، والصادرة حديثًا عن سلسلة "إبداعات قصصية" بالهيئة المصرية العامة للكتاب. أدار المناقشة الكاتب والناقد الكبير سيد الوكيل، وشارك فيها د. رضا عطية الناقد الأدبي بمجلة "إبداع"، ود. حمدي النورج أستاذ اللغة وتحليل الخطاب بأكاديمية الفنون.

كسر الإيهام البريختي .. كتابة الشطب .. ما بعد الصدمة

في البداية قدّم د. رضا عطية التحية لسلسلة إبداعات قصصية على نشر الرواية مؤكدًا أنها كتابة مختلفة، وأن ممدوح رزق كتب في منطقة هامة وصعبة، لا يكتب فيها الكثيرون.

قال د. رضا أن "إثر حادث أليم" كتابة نفسية؛ إذ أنه مهما كان هناك سرد أوحكي فإن له عمق وبُعد نفسي، فمن الواضح في الصياغة السردية العناية الشديدة جدًا في رسم البُعد النفسي للشخصية، ولفعل وحركة هذه الشخصية في المشهد السردي.

أشار أيضًا إلى أن أبرز ما يميز الصياغة السردية عند ممدوح رزق في هذه الرواية الحرفية البالغة في تجسيد الأبعاد النفسية للحكي وللذات المسرود عنها ولأفعالها، بدءًا من المدخل أو المفتتح حيث صوت السارد يحاول أن يسرد لنا منذ البداية أن هناك روحا عدمية وحسا تمرديا إزاء هذا الحادث الأليم، وإزاء الحكاية نفسها. تحدث كذلك عن أنه في المقدمة هناك كثير من ملامح الكتابة المختلفة عند ممدوح رزق، هناك ما يمكن أن نسميه محاولة من صوت السارد لكسر الإيهام السردي، وهذا يناظر في المسرح كسر الوهم المسرحي حيث يخاطب الممثل الجمهور لإثارة انتباههم حول أشياء معينة في المسرحية، وهذه التقنية البريختية تستخدم غالبًا من أجل تمهيد المتلقي لأحداث بالغة المأساوية حتى لا يحدث تماهي تام مع الحكاية المسرحية بالضد مع مبدأ المسرح الأرسطي الذي يسعى للتماهي من أجل التطهر.

صوت السارد يُبعد القارئ عن التماهي مع الحكاية ويلفت انتباهه إلى كونها حكاية يريد السارد أن يرويها بطريقة مختلفة. قال أيضًا أن ممدوح رزق يستعمل ما يُسمى بكتابة الشطب؛ حيث الذات الساردة تكشف عن اللاوعي الكتابي لها، أو ترددات الذات أثناء الكتابة، فهي تكشف عن تمظهرات اللاوعي الكتابي لديها، أي كتابة الكتابة نفسها، أو كيف تكتب الذات كتابتها، وهذا ما يمكن أن نلمسه في مقدمة الرواية التي تمثل مقطوعة بالغة الشعرية، وهي ما يميز لغة ممدوح رزق؛ فهناك الكثير من الروايات التي يُبالغ في تقدير قيمتها، ومع ذلك نجد أن هناك انتفاء للغة الشعرية بها تحت دعاوي عدة، ولكن ممدوح رزق من الكتّاب القليلين الذين يثبتون أن استعمال اللغة الشعرية حتى في وصف أحداث نفسية صعبة وأحداث فيها قدر من المأساوية هو إثراء للكتابة.

أشار أيضًا إلى أن هناك استعمالاً للشفاهية في مخاطبة المتلقي، وهي سمة من سمات كتابة ما بعد الصدمة أو ما بعد الفجيعة التي كتب عنها بتوسع آيرين كاكانديز في كتاب "المتحدثون"، ترجمة د. خيري دومة وهي حاضرة في هذه المقدمة. كأن الذات الساردة حينما تروي صدمتها تحتاج إلى آخر يتيح لها عملية البحث، وكأن هذا الذات تعلن عن حاجتها لهذا الآخر حتى تبوح له بأسرارها، وبما تشعر به إزاء هذه الفجيعة، وإزاء هذا العالم الذي يحمل ثراءً شديدًا جدًا في التفاصيل، وفيه قدر ما من المأساوية في بعض أحداثه. تحدث كذلك عن أنه على مدى الرواية نجد لدى ممدوح رزق ثراءً في شعرية التفاصيل الدقيقة؛ فهناك عناية شديدة للذات الساردة في رصد النفسيات الدقيقة؛ إذ نجد ثراءً في خلفية المشهد السردي ليس فقط كتسليط ضوء على الشخصية أو الذات المسرود عنها، ولكن أيضًا عناية في رسم الأشياء الدقيقة التي تشكل خلفية المشهد، كما هناك أيضًا استدعاء للفواعل الثانويين في الرواية التي تبدو فيها الذات الساردة كأنها مجموعة من المرايا ينعكس من خلال وعيها حضور هؤلاء الفواعل الثانويين.

أشار كذلك إلى أن فكرة المسودات لها بُعد نفسي، فهي تنشد الاكتمال بآخر حيث الذات الساردة لو أعادت الكتابة في وقت آخر سيكون هناك اختلاف في منظور الحكاية كما أنه ليست هناك أصوات متعددة بل صوت واحد في هذه الرواية، ولكنه صوت متشظ حيث نجد في المسودات السبع سبعة جوانب لهذه الشخصية تختلف من مسودة لأخرى. في المسودة الأولى يتم رسم الفضاء العام لهذا الطفل، ومحاولة تكوين علاقات ما في هذا العالم، والمسودة الثانية حينما يتم استدعاؤه لضرب طفل آخر تصوّر عالم الصراع الطفولي، أو القوة الغضبية في الذات، القوة المتهورة أو المندفعة لإثبات جدارتها بالقوة أو باستخدام العنف وهو جانب نفسي هام جدًا أجاد كتابته ممدوح رزق وتصوير الأبعاد النفسية للشخصية الطفولية، وهذه قيمة الكتابة وصعوبتها؛ فالرواية فيها كثير من الكتابة النفسية الصعبة والكثير من الجوانب النفسية المتعددة لهذه الشخصية.

تحدث أيضًا عن أن البنية السردية في الرواية مع تقسيمها لمسودات فيها نوع من التشجر (توزيع الأبعاد النفسية للشخصية)، وأيضًا نوع من التضام والترابط، حيث لكل مسودة نسق حكائي مكتمل وبنية مكتملة، وكذلك (التضام) حيث المسودات السبع التي تمثل سبعة أبعاد نفسية للشخصية فهناك الشخصية الواحدة التي تحكي عن أشياء مختلفة، كما أنه على امتداد الرواية نجد اللغة الشعرية حتى في وصف الأشياء، حيث هناك "تزويت" للأشياء؛ فتبدو الأشياء التي تتناولها الذات عبر وعيها كأنها "ذوات"، هذه الذوات مصبوغة بمشاعر نفسية للشخصية الساردة نفسها.

أكد د. رضا عطية أن كتابة ممدوح رزق استطاعت باقتدار كبير جدًا إبراز سيكولوجية الطفولة، وأن من أهم العناصر أو المتغيرات في سيكولوجية الطفولة هو وعي الذات بالزمن، وهذا وجدناه في كتابات كثيرة مثل "الأيام" لطه حسين، و"خارج المكان" لإدوارد سعيد، لذا نجد في كتابة ممدوح رزق حضور الزمن ووعي الذات به ومحاولة الذات لاستيعابه وتجاوزه، والقفز عليه وهي سمة من سمات الذات الطفولية، كذلك تذكرنا الرواية بما كتبه فرويد عن اللذة والألم حيث التفت ممدوح رزق لبُعد هام في الشخصية الطفولية، والخاص بعلاقة الطفل بالرغبة في الألم ولذته، والتي كتب عنها أيضًا نجيب محفوظ في "أصداء السيرة الذاتية".

 

السجن الوجودي الأول .. تعدد مستويات الخطاب .. التحليل الاجتماعي للثمانينيات

تحدث الكاتب والناقد الكبير سيد الوكيل قائلا أن ممدوح رزق فارق بالنسبة له عن أبناء جيله؛ فهو صاحب وعي متعدد، ولديه روافد معرفية متعددة كما أنه يكسر فكرة التخصص في الكتابة. أشار أيضًا إلى أن الحادث الأليم هو موقف وجودي، أن تولد في مكان ما وزمن ما، وأن هذه الكتابة تمثل محاولة لاجتياز السجن الأول في الوجود، كأن الرواية هي رحلة البشرية ذاتها، فهي تذكره برواية "الحارس في حقل الشوفان"؛ أنت موجود في عالم عبثي ولكن عليك أن تعيش تفاصيله. تحدث كذلك عن تعدد مستويات الخطاب في الرواية: الذاتي والثقافي والسياسي مؤكدًا أنه حتى لو اعتبرناها رواية سيرة ذاتية إلا أنها أحدثت نقلة خاصة بها، ليس فقط على مستوى البنية أي الققز على الزمن، وليس فقط على مستوى الوثائقية، وإنما أيضًا التحليل الاجتماعي لمرحلة الثمانينيات.

 

الاستقصاء اللغوي .. ترشيح الرواية لكليات التربية ومعاهد الطفولة .. التخييلات المركبة

تحدث د. حمدي النورج عن الاستقصاء اللغوي الحاد في الرواية، أي أن ممدوح رزق يستخدم الصورة وراء الصورة إلى أن يستنفذ كل ما في هذه الصورة، وهذا يأتي من حالة متابعة دقيقة جدًا ومشاهدة واعية وقدرة على استبطان ما تفكر فيه الشخصيات، وكذلك القدرة على معايشتها قال أيضًا أن هناك قصدية في رواية "إثر حادث أليم": اختيار العنوان ـ اختيار البناء المكوّن من سبع مسودات ـ اختيار لعبة المقدمة لتضليل المتلقي  ـ اختيار اللغز في نهاية الرواية المعنون بـ "لغز كاتب المسرح" ـ هل هي مذكرات الأب أم الابن، أشار كذلك إلى أنه بالرغم من أن الرواية مكتوبة لقارئ عام، لكنها لقارئ خاص أيضًا، مؤكدًا أنه يرشحها للتدريس في كليات التربية ومعاهد الطفولة، وللمهتمين بثقافة وتنشئة الطفل لأنها تجيد تشريح وقراءة نفسية الطفولة. تحدث أيضًا عن أن ممدوح رزق يلعب على شيء هام جدًا؛ فهو يوهمنا أنه يقدم سيرة ذاتية، ويوهمنا أيضًا أنه يقدم رواية؛ فوجود المسودات يشير إلى أن فعل التذكر الحاد هو تذكر عدم، أي غير موجود كما أن هناك براعة لدى ممدوح رزق في رصد المهمش أو المسكوت عنه، كأنه يلتقط بعدسة مكبرة ما لا يراه الآخرون.

أشار كذلك د. حمدي إلى إعجابه بفكرة المنازلة أو الصراع الطفولي في الرواية كما نجدها عند نجيب محفوظ في "بداية ونهاية"، و"الحرافيش"، وهو ما جعله يتوحد مع سلوك الطفل أثناء القراءة لأن هذه المشاهد عاشها في طفولته، كما أنه من ضمن قدرات ممدوح رزق اللغوية عدم وجود أخطاء في الرواية، فضلا عن أن كل شخصية تعبر عن ذاتها عن طريق لغة خاصة بها، حتى في فصل النهاية "لغز كاتب المسرح" يقدم مستوى لغويًا مختلفًا تمامًا عن اللغة التي استخدمها السارد طوال الرواية. هذا بالإضافة إلى أن ممدوح رزق يقدم مجموعة من التخييلات المركبة حيث يتداخل التخييل الواقعي والبصري والذاتي في شبكة هائلة على مدار الرواية.