wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 14 مارس 2018 17:31

الحاجة الماسة للخيال الأدبى.. "الوصفة رقم 7" نموذجاً

كتبه

بهاء جاهين

الكتابات الفانتازية واقعية؛ من حيث أنها تعكس الحاجة الماسة للخيال, الجامح, لمواجهة ثقل الحقائق اليومية ورسوخها على القلب, وأسرها للعقل فى عقال التكرار والسأم, والبياض الإسمنتى الكالح للجدران. وإن كانت الفانتازيا, أو الكتابة المغرقة فى الخيال, هى عكس الواقعية كأسلوب, فإن اللجوء إليها تعبير عن احتياج إنسانى موجود منذ القدم: فى الحكايات والأساطير وحواديت الجدات وقصص الحيوان وغير ذلك من أعمال أدبية أو فلكلورية هدفها فهم الواقع أو تفسيره, أو التكيف معه عن طريق التخفف من ثقله والهروب المؤقت من وطأته.

 دارت فى ذهنى هذه الأفكار وغيرها، وأنا أقرأ آخر نموذج وقع فى يدى من أعمال الفانتازيا، أو قصص الخيال الجامح الموغل فى الإغراب والعجائبية، بينما تشعر طوال الوقت وأنت تقرؤه بما يجثم فى لبه من نواة ثقيلة للواقع اليومىّ، الذى تضرب أجنحة الخيال المحلق بقوة للإفلات من أسره. هذا النموذج الذى قرأته أخيراً، باستمتاع وببعض الوجع، هو رواية «الوصفة رقم 7» للأديب والكاتب الصحفى الشاب أحمد مجدى همّام، الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية.قبل أن أنتقل إلى تفاصيل العمل، أود أن ألفت القارئ الكريم إلى أن وظيفة الفانتازيا، مهما بلغت من شطط وشطح، هى فى جوهرها وظيفة الفن كله مهما انغمست نماذجه فى دقائق الواقع وبدت مستغرقة فيه. فالفن كله تحليق فى الجمال. وكثير من الأعمال الواقعية حين تغوص بك فى المعروف المألوف فإنها تحررك من ربقته بالنقد والتهكم والتندر والدعابة، أو بكشف ما يكنزه فى باطنه من جمال لا تنتبه إليه إلا عين الأديب الفنان. وفى نفس الوقت، فإن أدب الخيال الجامح وحكاياته اللامعقولة تعكس، بمجرد اللجوء لها، الوطأة الثقيلة للواقع اليومىّ؛ وحين نتأمل عجائبها وغرائبها نجدها تنطوى فى باطنها على نفس الثنائيات الأبدية فى واقع الإنسان: من حب وكره، وقسوة ورقة، وإيثار وأنانية، وعنف وحنين للسلام والأمان.. بهذا المعنى، فإن الفانتازيا مهما شطت وشطحت، هى فى جوهرها واقعية؛ ورواية «رحلات جاليفر» لجوناثان سويفت، على سبيل المثال، لا تختلف كثيراً من حيث الجوهر والمحتوى الإنسانىّ عن رواية «الحرب والسلام» لتولستوى. أما «الوصفة رقم 7» لأحمد مجدى همام فهى، كجاليفر، رحلة فانتازية، لكنها، ككل أدب إنسانىّ، سجل ساخر ومأساوى معاً للحرب والسلام فى الدنيا وفى قلب الإنسان. تبدأ الرواية بتقرير حالة عن بلد تمكن من التخلص من كل أنواع المخدرات ومن القضاء الكامل على تجارتها، وهى تقص حكاية أحد مدمنى هذا البلد، واسمه مليجى الصغير، درس الفن التشكيلى وتخرج من كليته بطلوع الروح، أما هوايته فهى إجراء التجارب العلمية فى مجال الكيمياء. وحين لا يجد ما اعتاد تعاطيه يَسخّر حياته كلها لاختراع عقار يمنحه الراحة مما يعانيه. وبالصدفة ينجح فى استزراع نبتة ذات وردات سبع يتداوى بمسحوق إحداها فيدخل فى عالم عجيب. ورغم هذا المدخل، فإن موضوع الرواية الحقيقى ليس المخدرات؛ وإنما هو نعمة الخيال وما يمنحه للإنسان من أجنحة يستطيع بها التحليق والإفلات من براثن الرتابة والهمود والملل، وما يفتحه من عوالم تثير الدهشة. وإن كانت نهاية الرحلة هى مبدؤها، والعودة إلى نقطة الصفر، وموقع البدء حيث البيت وأريكة النائم الحالم، فإن العبرة فى الرحلة نفسها، ونشوة الطيران فى العوالم التى يمنحها خيال الكاتب. نعم، تتكشف «أرض اللابوريا» التى يسافر فيها مليجى الصغير بخياله عن نفس حقائق الأرض التى نعيش فيها وطالما أراد هو الغياب عنها، إلا أن النشوة التى يمنحها الفن والخيال الأدبى المتفنن فى إبداع تفاصيل لا تشبه المألوف وعوالم لم يرتدها أحد من قبل هى الغاية والوسيلة معاً؛الرحلة والجدوى من الرحلة. من هنا تأتى الحاجة الماسة للخيال الأدبى، خاصة أدب الفانتازيا.