wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 20 ديسمبر 2017 00:04

"إشي خيال".. الخيال حين يرسم قبح الواقع بشكل مغاير

كتبه

 رنا عمر

" هل أخبرتك من قبل يا لونا أن للوجع ذاكرة تحتفظ بالتفاصيل و تعيد الإحتفال بذكراها فى موعد ثابت " ..؟!

 

كان من المهم الكتابة عن هذه المجموعة القصصيّة الصادرة منذ عامين عن دار الرواق، للشاعر والقاص "هيثم دبور" في الوقت الذي يعرض فيه فيلمه " فوتوكوبي" في السنيما .. احتفاءً به ككاتب وقاص وسيناريست مبدع.

هذه هي المجموعة القصصية الثانية للكاتب، وهي تشير بكل مقاييس الكتابة الاحترافية أنها مجموعة غير تقليدية، تقع المجموعة في 217 صفحة، تحتوي فقط على 6 قصص طويلة. وهو أول مايلفت انتباه القارئ  لها هو الترقيم الداخلي لفصول القصة الواحدة  إذ نلحظ فيه أن  الكاتب يحكم السيطرة على زمام السرد جيدًا داخل سراديب الحكايات وتفاصيلها.

ست قصص تتمتع بالخيال الخصب، بتكنيك الواقعية السحرية تخدم الواقع في أبشع صوره لكن في أبهى وأفخم صور الكتابة، ست قصص تروي حيوات لأناس طبيعين جدا لكن في ظروف غريبة ومختلفة جدا ..

قد تكون نقطة التشابة الوحيدة بين كل القصص هي "استخدام الخيال" الذي نوه عنه الكاتب في عنوان المجموعة لمداراة وجه الواقع القبيح أو ربما التلامس معه بشكل يخفف من وطأة هذا القبح.

تميّزت المجموعة أيضًا بعدد من المميزات يمكن إجمالها في "التنوع في الأفكار، والشخصيات، والأبطال، والحكايات، إذ لم تسر القصص كلها على نفس الوتيرة أو تتشابه في بناءها أو محتواها كالمشروع الواحد ، بل اختلفت وفي اختلافها وضعت المجموعة بصمتها .

 

يمكننا أن نتوقف عند كل قصة من المجموعة على هذا النحو:

- "رعشة السيد بلي" هي القصة الأقرب لنفسي والتي أعتقد أنها القصة  المركزية  لهذه المجموعة  .. لم يكن ترتيبها الأول في المجموعة لكنها تفرض نفسها على القارئ كحكاية غريبة وفي نفس الوقت قد تلمس الواقع بشدة . يدخلك الكاتب في عالم نفسي للأبطال معقد جدا وتأخذك الشخصية الرئيسية " بلي " في وصفها وظروفها إلى عوالم مختلفة لتكتشف في النهاية أنه قد يكون كل ذلك ماهو إلا خيالات داخل عقل البطلة .
أسلوب القصة يعتمد على تقسيم الحكاية على أكثر من بطل .. فكل فصل في القصة مروي على لسان بطل مختلف من أبطال القصة الذين بالبطلة .. لتكون في النهاية كالحلقة التي تدور على كل شخص ليكملها ويسلمها لمن بعده. وهي طريقة مميزة في الحكي ومشوقة .


2- " ماريا هلفر ستراشي"  .. وهي الثانية على التوالي في الأهمية، تطرح قضية التعصب الديني والإزدواجية من خلال فكرة جديدة ومحترفة .
يأتي مشهد النهاية مفتوحًا ليتركك أمام ثلاثة أشخاص لا يعرف أحدهم الآخر يقف كل منهم  يحمل مسدسًا ودوافعًا لقتل الآخر.
ورغم أنه ترك النهاية مفتوحة في أكثر من قصة إلا إنها كانت كلها نهايات مشوقة ، لم أشعر معها بالملل أو الغموض الذي يعتريك عندما تدخل فيلمًا وتخرج منه بنهاية مفتوحة ورأسًا فارغة لا تفهم أي شيء.

3- ثم تأتي قصة " فوتوكوبي " ..

لتتصدر المشهد بقوة .. تبدأ القصة من حياة البطل الرتيبة جدا والمملة جدا حتى يصل بك الكاتب لفلسفته التي يريد أن يوصلها إليك : أن الأشخاص الذين يتسمون بالهدوء والسكينة ليسوا دائمًا ضعفاء ولا خانعين ، لكنهم الأقوى .. وتكمن قوتهم في عقولهم . فالإناء الفارغ دومًا مايحدث جلبة .


يستخدم الكاتب في هذه القصة  تكنيك الكريشندو وهو تصاعد الأحداث حتى لحظة الذروة لكنه عندما تحين هذه اللحظة لن يحل لك ماتأزم ويتركك مرتاح البال.. لا ، ستنقلب موازين شخصية البطل المثيرة للاهتمام - وهي شخصية شغوفة لكن في صمت – لتصل بك لشخص آخر مختلف رسم واقعة كما يريده تمامًا .
المشوق في الأمر أنه تم تحويل هذه القصة لسيناريو فيلم يعرض حاليا بدور العرض .

ويقوم بأداء أدوار البطولة فيه: " شيرين رضا – ومحمود حميدة "

4- بشكل اعتيادي .. هي القصة الأقصر داخل المجموعة
لكن بعد قراءتها تخلف انطباعًا إنسانيًا عميق يترك ندوبًا في الروح ، يمتد بجذوره ليشمل أكثر من فكرة : ألم الوحدة ، والمحبة الغير مشروطة، وتقبل الآخر بما هو عليه - وهي الفكرة التي كان لها أكثر من معالجة درامية في أكثر من موضع داخل المجموعة - .
تجسدت أمامي شخصية " جلال " البطل  مما جعلني أثق في قدرة الكاتب وبراعته في الوصف.
" بفوطة برتقالية ومقص الزهور، بزاوية نصف قائمة يقطع خمس زهرات من ساقها، القطع المائل يحافظ على عمر الزهرات التي أصبح مقدرًا لها الموت منذ تم اقتلاعها، عملية لإطالة أرواحها ، ومنحها نهاية شاعرية . يبدأ جلال في مسح تويجات الزهرات بالفوطة البرتقالية ، تتابعه عينا شاب ثلاثيني يقف في ركن المحل بصحبة زبونة في عقدها الرابع، يقول بلهجة إطراء واضحة وهو يمد في حرف العلة : ( جراح ). "

 

5- على الجانب الآخر من الهاتف
على الجانب الآخر من الحياة / الزمن
يتكيء الكاتب في هذه القصة على العامل الزمني أكثر لا على الأحداث أو الشخوص .. وأثبات ان الزمن هو المعامل الوحيد لإعادة صياغة الأشياء ، الزمن قادر على تغيير كل شيء حتى المعاني الجليلة .يستخدم " النوستالجيا " داخل قصة حب منتهية تخفي بطياتها قصة أخرى وطن بأكمله مجروح ومتداعي منهار ومتهلهل .

" ذكرت "هند" تلك السيدة لأنها تكره القصص ذات النهايات المفتوحة، الأسوأ أنها تكره النهايات أكثر، تعتقد أن كل قصة حلوة لم تكتمل بعد، كل قصة لم تنته أنت تعيش في وسطها ولا تدري في أي نقطة أنت على شريطها الزمني ، حين نكون في منتصف علاقاتنا العاطفية لا ندرك أن انتهاءها هو لتلك الحالة من السعادة والنشوة، يخطيء من يعتقد أن الزواج نهاية قصة حب، فهو فصل آخر في قصة لم تكتمل ، النهايات دائما تعني فقدان الأمل في العودة بشريط الزمن إلى الوراء لإدراك أو تصحيح مسار الزمن. لذلك لا تعتبر " هند" علاقتها بالسيدة السورية التي تقبع على الجانب الآخر من الهاتف انتهت ، كل ماتحاول تدركه هو تسريع الزمن لمعرفة ماسيحدث، تماما كأن تحاول أن تتلصص على الصفحة الأخيرة من رواية أو تتحرك بإيقاع الفيلم سريعًا لتعرف ماسيحدث للبطل الذي هو في الحقيقة أنت."
6 – العين السحرية  ..  ونهاية !

ينهي الكاتب مجموعته بقصة " العين السحرية " التي يوثق فيها فلسفته : أنه من العين/ الرؤية/ البصيرة يبدأ كل شيء .. وينتهي!
والجملة التي تتكرر على مدار القصة " عيون البشر لا تشيخ "

" يقتل الاعتياد كافة المشاعر التقليدية، لذلك لابد أن يكون ظهور دراكولا مفاجئا في أفلام الرعب، حتى لايقتل اعتيادنا على وجوده في الشاشة مساحة الرهبة من ذلك المجهول الغامض.."

يبقى أن نشير إلى أن تصميم الغلاف " ريم عطيه " / فوتوغرافية " نادية منير " / خط العنوان " علاء الدجاني"
الغلاف عبارة عن مشهد داخلي من قصة " العين السحرية " الذي يمثل سيدة تجلس على كرسي هزاز لا يظهر وجهها و تخفي نصف جسدها ، تجلس قبالة صور قديمة موضوعة على منضدة.

 وهو لوحة فنية أخرى تكمل للقاريء دائرة الواقعية السحرية/ الخيالية الذي أراد الكاتب أن يضفيها على المجموعة .

ماذا أريد من المجموعة القصصية؟!
أو بالأحرى ماذا أريد أكثر مما قدم لي الكاتب؟!
الفكرة والعمق / السرد والتكنيك / السلاسة والمرونة مع اللغة ، والأساليب الرشيقة الغير مرهقة
/ الاحترافية في الكتابة وثقافة الكاتب التي يميزها القاريء من أول قراءة  / العوالم المختلفة / الخيال المتسع الحر/ تنوع المواضيع / مناقشة قضايا واقعية / العناوين المختلفة الجاذبة / التقسيمات الداخلية  سواء المعنونة أو المرقمة / نهاية بالغلاف الرائع .

أعتقد أن المجموعة عمل متكامل يستحق الإشادة والقراءة .. وكل التقدير.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كاتبة مصرية