wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 25 يونيو 2017 20:14

نجلاء علام تُقارب روائياً أحوال البشر ومآلهم

كتبه

عمار علي حسن

بعد سنوات قليلة من إصرار عالم المصريات محسن لطفى السيد، على أن يعيد طباعة «كتاب الموتى»، وهو واحد من أهم الآداب الفرعونية، تحت عنوان جديد سماه «الخروج إلى النهار» تأتى الكاتبة «نجلاء علام» لتستعيره كى يكون عنوان رواية لها، استفادت فيها من عطاء «الجيبتانا»، وهى سفر التكوين عند قدماء المصريين، فيما حاولت الكاتبة أن تعيد وضع حال الإنسان الحالى، ذكراً وأنثى، فى صورة نشأته الأولى من رحم «الألم واللذة»، ثم تأخذ خط الحياة على امتداده، لتطوى تاريخ البشر كله، أو هكذا تتصور.

لهذا لم يكن مستغرباً أن يكون مفتتح الرواية، الصادرة عن دار الأدهم فى 105 صفحات، مقتبساً من السطر الثامن والعشرين من كتاب الموتى: «بسلام إلى حقول الجنة من أجل أن يعرف»، وأن يكون مشهدها الأول عن الطريقة التى خلق بها العالم، وتبنت فيها مزجاً بين نظرية انفجار الكون فى زمن سحيق وبين ما أمدتنا به الكتب السماوية، لا سيما التوراة والقرآن، عن خلق الإنسان: «كرة مثقلة بالغازات.. انفجار هائل يجعل كل جزء يجرى إلى مدار، كون استقر بعد عراك، وبدأ يرى نفسه نجوماً وكواكب وأجراماً، أقماراً وشهباً ونيازك تجمعها مجرات.. والآن بعد الانفجار نشأت جاذبية جعلت كلاً منها، يدور فى فلكه دون أن يلتصق بأخيه أو يفلت إلى أعماق سحيقة.. وجاء الإنسان».

وبذا تفتح الرواية باباً فلسفياً لفهم مسار البشر فى تاريخهم الطويل، بطريقة مختلفة عن تلك السائدة والمألوفة والتى حفلت بها كتب الأنثربولوجيا والآثار والتاريخ والاجتماع، بما يبرهن فى خاتمة المطاف على أن الإنسان فى حاجة ماسة إلى مراجعة كل ما يعرفه عن نفسه باعتباره «حيواناً له تاريخ»، حتى يكون بوسعه أن يرى مستقبله بعين بصيرة، شريطة الإيمان بأن المحبة والتسامح هما القيمتان اللتان نفتقدهما وسط الظلم والكراهية والقهر.

وتنتقل بنا الرواية من عالم بسيط رائق مع بداية الخلق، حيث تقول على لسان «آدم» أبى البشر: «بين جدول صغير وعدة شجيرات أجلس، أرى أولادى يلعبون، وامرأتى تجلس أمام النار تنتظر نضوج الطعام» إلى عالم بشع، يفتقد إلى التعاطف الإنسانى، تأسس منذ الجريمة الأولى حين قتل «قابيل» أخاه «هابيل»، فأصبح نسلهما «أولاد غصب لا رضا» و«أولاد سفاح»، حسب نص الرواية، وهو ما يعبر عنه القاتل وهو يحكى عن أول مرة جامع فيها زوجته التى كانت من حق أخيه المقتول: «لم تمكننى من نفسها أبداً، إلا بعد عراك طويل يدمى جسدى وجسدها، وأستوحش لأخذها، وتلين بعد جهد، فيكون اللقاء، تهذى حينها: لماذا رهنت متعتى بالألم؟ أقوم من عليها وأنا أرتجف وأصرخ: أأكون قد كتبت على ذريتى التعاسة؟ وتنتفض الكلمة ناراً تحرقنى (لِمَ؟) فيعلو صوتى، وينفتح جرحى، وأبنائى من حولى يكبرون ويتكاثرون، يقبلون ويدبرون، يتغيرون وتختلف ألسنتهم وسحنهم، ولا أحد فيهم يواسى شيخاً عجوزاً، يقف وحده يعاتب مقتوله».

 وتنقل رواية «الخروج إلى النهار» للأديبة نجلاء علام تعاسة الإنسان فجأة من الجريمة الأولى فى تاريخ الإنسانية إلى زمن «الآلة» و«الأتمتة» لكل شىء، حيث التوحش والتفاوت الطبقى الرهيب، والاغتراب القاسى، وهنا تقول الرواية على لسان بطلها: « لقد حرَّموا علينا المشاعر والعلاقات الجسدية وغيرها من الأمور التى تنحو فى النهاية إلى عدم الموضوعية فى الحكم على الأشياء والبشر، وها هم فى النهاية يحكمون علينا بنفس الأشياء التى حرموها».

وتجسد الكاتبة هذه الرؤية الفلسفية فى رجل وامرأة انحبسا تحت الأنقاض إثر انهيار أرضى، يلفهما ظلام دامس، ويجلسان القرفصاء، ويبقيان على قيد الحياة بفعل قدر من الطعام والشراب يلقى إليهما من حين إلى آخر. إنها صورة للسجن الدائم الذى أصبح الإنسان يعيش فيه بعد أن تشيأ كل شىء وغابت الحرية وسط القهر والجوع والصراع الضارى على حيازة الثروة والقوة والمكانة والجاه.

ولا تقف الرواية، وهى الثانية لكاتبتها إلى جانب مجموعتين قصصتين وأربعة كتب للأطفال، عند هذا الحد، بل تقفز إلى المستقبل، حيث سيفقد الإنسان تماماً الأشياء التى كانت تمنحه المتعة والاختيار، وسيصبح البشر مجرد أرقام، كالسجناء، ليس لهم أسماء، وسيتحدثون لغة قاصرة سمتها «الفصّلا» فى مجتمع سمته «الهونا»، وسيصير كل ما نعرفه الآن مجرد تراث قديم مهمل، وهنا يتساءل البطل: «لماذا يخبئون الكتب؟» فيأتيه الرد: «حتى لا نصاب بالتشويش، فهى تحتوى شيئاً مختلفاً عما حُفظ داخل الشريحة المعلوماتية الموضوعة فى مخ كل واحد منا».

ولم تترك الكاتبة بطل روايتها وبطلتها فى هذا السجن الغريب، بل تحررهما، عبر الخيال والثورة. ففى الخيال، يحلم البطل بالطيران، وحين يقال له إنه بلا أجنحة، يرد على محدثه: «سينبتان، أطلق لخيالك العنان، طهر قلبك، اسمُ بروحك، ارتفع.. ارتفع»، ويعول فى هذا على الإرادة: «الطيران ليس جناحين وكفى، بل إنه تدريب للنفس ومحاولة اكتشافها، وكلما وجدت داخلك شيئاً جديداً جميلاً، علوت وسموت، وربما ننصبك فى النهاية ملكاً للطيور».

أما الثورة فتنقلنا الرواية فجأة إلى تونس ومنها إلى مصر، وتستعرض مشاهد متناثرة من الاحتجاجات التى شهدها البلدان، وتجعل من بطليها جزءاً من هذا الحدث، حيث يختلطان بالثوار، ويتحرران من كل القيود، بل إنها تجعل فى التمرد حلاً لمشكلة الإنسان المسجون منذ بدء الخليقة، من خلال إطلاق اسمى أبى البشر وأمهم على شابين من الثوار: «كنا نرغب فى ميلاد جديد، وقد جاء.. لففنا آدم وحواء بقماش أبيض يكسوه العلم، صعدنا تحت إلحاح الجموع إلى أعلى منصة فى الميدان، قالوا إنهما التجسيد الحى للانتصار، ويجب أن تراهما الأرض كلها، وعندما وصلنا رفعناهما وسط هدير البشر، وانطلقت الاحتفالات». لكن الكاتبة لم تشأ أن تترك مصير الإنسان لهذا الفرح النهائى، الذى ناله بالتمرد على المألوف عبر الخيال والاحتجاج، فالأحزان والخوف لا يمكنهما الذهاب بعيداً، ولهذا تنهى روايتها بتلك الجملة التى تعقب مشهد رفع الشاب والفتاة وسط الثوار: «ولكن كان هناك غراب أسطورى يحلق فى السماء».

ولم يمنح زمن الرواية الطويل وعمقها الفكرى كاتبتها فرصة لتوسيع نطاق ما كتبت على مستوى السرد والحوار والبناء، باعتبار الرواية فناً يحتفى بالتفاصيل، وهذه إحدى الخصائص التى تميزه عن فن القصة القصيرة، إلا أنها أظهرت فى المقابل قدرة كبيرة على التكثيف الذى جعل الرواية لا تخلو من تعقيد وغموض، وسط احتفاء بالمراوحة بين القصة والرواية، والنثر والشعر .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* جريدة الحياة الدولية : الجمعة 24 أكتوبر 2014 . .

 

 عودة إلى الملف