wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأحد, 25 يونيو 2017 17:48

قراءة في " أفيال صغيرة لم تمت بعد " قصص نجلاء علام

كتبه

محمود عبد الوهاب

ما إن انتهيت من قراءة نصوص كتاب نجلاء علام الذي اختارت له عنوان أفيال صغيرة لم تمت بعد ( صادر في سلسلة كتابات جديدة عن الهيئة العامة للكتاب 1996 ) حتى شعرت أنني أمام كتاب كل مافيه صنع بأناه وحرص .. أقول كل ما فيه وأنا أعني ذلك تماما ، عنوان الكتاب ، وصف النصوص بكلمة قصص فحسب ، عبارة الأهداء .. تقسيم الكتاب إلى جزءين واختيار عنوان لكل جزء . عناوين القصص ، إغفال كتابة تاريخ كتابة القصص ، أساليب القص وعناصره ومفرداته ... إلخ . 

وفي تقديري أن كل هذه المفردات ساهمت بشكل غير مباشر في صياغة الحالة الوجدانية التي تهيمن على عالم تلك النصوص .. حالة أشبه بدوي الصمت بعد انحسار الصخب والضجيج الذي ملأ المشاهد التي انقضت والتي امتلأت بالشعارات الثورية والأحلام الكبيرة والمظاهرات الزاعقة والحوارات ذات الطابع الأيديولوجي ، والتي تخللها الكثير من نزف الانفعال وفوران العواطف وشطط الفكر وعشوائيته وضحالته .. مشاهد انقضت بعد ان خلفت وراءها غبار الهزيمة والهوان على المستوى الوطني والقومي ، غبار الحسرة وخيبة الأمل بعد انهيار المعسكر الإشتراكي .. نعم عزبت شموس الأممية القومية ، وتوارت الشعارات الإشتراكية والماركسية ، وبدت القاهرة راقدة تتشابك على اسطحها الهوائيات مثل شواهد قبور ممتدة وتساقطت مثل أوراق الخريف منظومات كاملة من القيم وتحولت عبارات عديدة إلى عملات غير قابلة للتداول عبارات مثل الالتزام والإنتماء إلى كيانات جماعية كبرى ، والكفاح من أجل المثل العليا .. إلخ ما إن تفتح وعي جيل نجلاء علام حتى اكتشف موت الأفيال الكبيرة والتي طالما فتنت الأجيال السابقة بأبعادها الفلسفية والوجدانية والتنظيمية وها هي تعيش زمن الأفيال الصغيرة التي لم تمت بعد ، ولكن ما الذي تعنيه الكاتبة بالأفيال الصغيرة على صعيد الإبداع الأدبي ؟ ما تعنيه أن يقبل الكاتب على الإبداع بهدوء وتواضع .. أن يتخلص من أمراض التهويل والمبالغة والاحتشاد لتحقيق أهداف مستحيلة مثل توهم تغيير البشر ، أو التأثير الجوهري في منظومة عقائدهم وقيمهم ، أو مُصاولة السلطة الرسمية أو الشعبية أو تعديل الهيكل الطبقي للمجتمع .. إلخ هل يعني ذلك أن نجلاء علام وهي تعبر بصدق عن تطلعات جيلها قد استسلمت لليأس و راحة الشعور باللاجدوى ؟ هل احتشدت للكتابة لتنقل إلى القراء يقينها بلا معنى العالم و عبثيته ، لم يحدث ذلك لسبب بسيط أن هذا التوجه أيضا لا يعني سوى العودة إلى زمن الأفيال الكبيرة الذي انقضى ، لماذا تكتب نجلاء علام وكل أبناء وبنات جيلها إذن ؟ تكتب لكي تلفت القارئ إلى شعاع من نور أو خفقة قلب أو لمحة من ذكرى أو نغمة شجية في لحن عابر ، تكتب لكي تفتش معها في تراب الواقع اليومي عن سنبلة قمح أو زهرة أو نبع صغير ، ولكي تجلو الصدأ عن حواسه فيرى السماء والنجوم وشمس الصباح وأشجار البساتين وابتسامات الأطفال ، تكتب لكي نشاركها أفراحها الصغيرة وأحزانها الصغيرة ، إن كل ما تأمل في تحقيقه أن تحدث قصصها في القارئ إهتزازات صغيرة ، وكل ما تطمح إليه أن تتحول بعض هذه الاهتزازات إلى اهتزازات غائرة .

 بهذه الأمال المتواضعة والرصينة تكتب نجلاء علام وكأنها تهمس لنا : نحن لم نتعلم بعد رؤية الحقائق الصغيرة في القلب الإنساني فهل نبدأ الأن من يدري قد نستطيع عبر أجيالنا المتعاقبة أن نبني عالما إنسانيا راسخا حقا بدلا من ذلك العالم الذي كان أيلا للسقوط لأنه صنع من لبنات هشة أو زائفة ، بهذه الروح  اختارات الكاتبة عنوان الكتاب ، وحرصت على أن تسمي نصوصها قصص فحسب لا قصص قصيرة وأهدت كتابها إلى أبيها وأمها ، واختارات أن تكون معظم عناوين القصص كلمة واحدة : الظل ، ظلال ، نور ، الطريق ، الزائر ، علاقة ، ركود ... إلخ ، وتعمدت أن تسقط تاريخ كتابة القصص حتى تبتعد بالقارئ عن أية إسقاطات قد يوحي بها تاريخ الكتابة ... إسقاطات يستمدها من ملامح الواقع الإجتماعي الإقتصادي الثقافي السياسي المواكب لزمن الكتابة ، والأن هل نعطي ظهورنا لزمن الفرسان أصحاب السيوف الخشب الذين تجاوزهم الزمن بعد أن حملوا جلودهم السميكة ولحومهم ونظراتهم الساكنة وراحوا ينتظرون الموت في مقابرهم الجماعية ؟ وهل آن الأوان لتأمل عالم الأفيال الصغيرة التي لم تمت بعد ؟

أول ما يلفت الإنتباه في هذا الكتاب وهو كتاب نجلاء علام الأول فيما أعلم أنها لا تكتب فحسب بلغة عربية صحيحة وفصيحة بل أنها تكتب بمفردات أبجدية لغة الإبداع الأدبي ، لا تكتب نجلاء – إلا فيما ندر – لغة تقريرية أو إنشائية .. إنها تكتب بلغة مفرداتها اللون والصورة والإيقاع والنور والظل والحلم والشعر والرائحة ترسم بهذه المفردات أزمنة وأمكنة وطقوسا وحالات وجدانية ورؤى ...

وهي تختار من الكلمات ما يعبر بدقة أو مايوحي بدقة بالجو العام الذي تنقضي تفاصيله وظلاله ( على سبيل المثال لا تكتب نجلاء النساء في طقس الزار عرايا يرقصن على دقات الدفوف ، بل تكتب يترجرجن على دقات الدفوف لأن الرقص يوحي بالبهجة بينما الرجرجة توحي بالمعاناة النفسية ) ، وهي تختار من زوايا التصوير ما يجسد المفارقة أو يؤكد الانطباع أو يقتنص اللحظة العابرة أو يحقق معادلاً محسوساً لحالة نفسية .

هذا المستوى في الكتابة يعلن بوضوح عن خبرة وتمرس على الكتابة الأدبية ولذا يبدو غريبا لي على الأقل أن تبقى بعض قصص هذا الكتاب مبهمة الدلالة عصية على الفهم أو الانفعال أو الإستجابة .. قصص مثل الظل ، وظلال  وبورترية ومحاولة ونور والطريق ، أقول إنها مبهمة ولا أقول إنها غامضة لأن الغموض سمة من سمات الإبداع الأدبي ، وكلما كان الإبداع عميقا ومتعدد الابعاد كلما أوغل في الغموض . لكن الإبهام في تقديري هو قرين القصور في توظيف أدوات الكاتب ومفردات عالمه .. يحدث الإبهام في بعض القصص لأن ملامح بعض الشخصيات مطموسة ، إحدى الشخصيات تسميها الكاتبة في قصة ظلال " الأخرى " هكذا دون تحديد ، وشخصية أخرى تسميها الولد مثلا في نفس القصة ، ويحدث أحيانا بسبب تعدد الشخصيات والإنتقال غير المنسق بين ضمائرها ( قصة الطريق ) ، أو يحدث أحيانا لأن الكتابة تمت تحت وطأة انفعال مثل الغضب أو القهر ... إنفعال لم يمر عليه الزمن الكافي في وجدان الكاتبة فأتى في قصة الظل مثلا مهيمنا على عالم القصة ونهايتها بالذات لا يترك لعناصرها فرصة الإيحاء الهادئ بالدلالة .

أود أن أفرغ من مناقشة بعض القصص الأخرى التي تسللت إلى عالم هذا الكتاب دون أن تنتمي إنتماء  حقيقيا إليه مثل قصة موال للحاوي تصور الكاتبة شخصية هي مزيج من المهرج والبهلوان والحاوي وراوي السير الشعبية والذي تعايره زوجته بفقره ، يفاجأ بطل القصة بمطاردة الكلاب له ، وقتلهم لأبنه ، وتنتهي القصة بتساؤل استنكاري تواجه به الكاتبة ذلك الحاوي البائس الذي يملك كل تلك المواهب المتعددة ومع ذلك فهو يترك الكلاب تنهش لحمه دون أن يفكر مرة في أن يتحول إلى ذئب قادر على العواء ومواجهة أعدائه بأظافره وأنيابه . هل نحن في حاجة إلى ان نخلع عن الشخصية قناعها الشفاف الذي يتوارى خلفه الشعب الفقير والذي ينتظر الفرسان ذوي السيوف الخشبية ليحاربوا له معاركه ويصدوا عنه أعداءه ؟

لا تنتمي هذه القصة لعالم هذا الكتاب الذي يغلب على معظم لوحاته اللون الرمادي الهادئ والذي لا تتوافق هذه القصة معه بكل ملامحها التحريضية ودلالتها المباشرة .

أما قصة " الجياد" بلوحاتها الثلاث فقد تهاوت تحت وطأة القصدية والرمز المصنوع ، وافتعال العلاقة ، بين حصان الحلاوة وحصان الطين والتعبير المباشر عن العلاقة الحتمية بين إحكام شد اللجام واختفاء الشموخ .

وفي قصة أفيال صغيرة لم تمت بعد تتعدد زوايا التناول الإنتقالات بين الضمائر و تنداح التداعيات بين مشاهدها دون أن تتضافر أو تتجادل أو تتجمع في بؤرة واحدة .

والآن آن الاوان كي ننصت بأمعان ونبصر ببصيرتنا لا بعيوننا ونفتح نافذة في عالمنا الضيق الصاخب لنطل منها على قصص كل هذه الشخصيات الصغيرة ، في مطابخها ذات النوافذ المسدودة بقطع من السلك الضيق ، وفي حجرات نومها التي تفترش فيها الحصائر وتتنفس رائحة العرق الملبد على وسائد متأكلة الأطراف ، هناك في الهوامش المظلمة بعيدا عن دوائر الضوء تلبس الصوف الخشن وتدخن السجائر الفرط وتحرس عالما حافلا بالألوان الزاهية لا تنتمي إليه ولا يشعر بها ، أو تحمل أحجارا ثقيلة وتسير بها في الشوارع الكثيرة الضيقة الملتوية ، وما ان تحرم من العمل حتى تذبل وتحط عليها الأمراض ، شخصيات تعاني من سأم الوحدة و اليأس من التطلع الخائب إلى عودة الغائبين ( قصة هكذا )  أو تعاني من خيبة الأمل حين يعود الغائب بعد انتظار طويل فتكتشف في وجهه ملامح جديدة لا تمت بصلة لملامح الحبيب المنتظر ( قصة الزائر ) .

شخصيات تفترسها الوحدة والحزن فتأنس بصحبة الأموات والشعور بنبض الموت وهدوئه في كل جثة ( قصة الصعود نحو إبتسامة خابية ) .. ترى كيف تحتمل كل تلك الشخصيات هذه الحياة القاحلة ؟ ومن أين تأتي القطرات التي تنهمر مثل رذاذ نادر فوق هذه الأرض العطشى ؟ إنها تأتي من استعادة الألحان المنسية : لحظة حب ، أو ضحكات طفلة ، أو لحن شجي . أو أطياف ذكرى . أو تأتي عبر دقات الدفوف والتمايل مع إيقاعات الزار ، أو الغناء المفعم بنداء لكائن لا ياتي أبدا ، أو عبر صوت الناي الذي يسري في الليل مثل نسمة فوق مياة النيل .

 لكن هذه اللحظات ليست سوى قطرات ،ما أسرع أن تتشربها الرمال الساخنة لتبقي في النهاية أوراق الخريف وقد جثمت على ماء البركة حيث يعلو ضجيج البشر وتتوالى الدوائر الصغيرة فوق السطح الأسن تغمرها الأوراق الصفراء ، دون أن يشعر أحد أن البركة تبتلع كل يوم في أعماقها المظلمة ولداً صغيراً تذوي حياته حتى الموت في غياهب ذلك الركود الصامت .

.................

مجلة الثقافة الجديدة : العدد : 130 ، يوليو 1999 م .

 عودة إلى الملف