wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الثلاثاء, 04 ابريل 2017 08:12

عالم يزخر بالخرافات وسارد يعيش حالة فصام

كتبه

فيصل عبدالحسن 

تتميز العديد من الروايات العربية، وحتى الغربية، بسيطرة الأجواء السحریة أحيانا، وتتراوح الأحداث بین الواقع والمتخیل، فتبرز حينئذ فكرة طرح عالم بدیل، عالم له خواصه وشروطه وبنیته المختلفة عن الواقع، والذي تخرج فيه الصورة عن المألوف لتحاكي عالما آخر يبدو ضبابيا زاخرا بالمشاهد السوريالية.

تتناول رواية “أنا العالم”، للكاتب المصري هاني عبدالمريد، عالم البلدات المصرية المعزولة، التي لا يربطها بالعالم غير أحلام أبطالها، كما تطرح مواضيع القهر والعجز والكبت وفقدان الأمل لدى شباب مصر. وقد كتبت بتهكم، وصورت ما تفعله العزلة بالشباب.

والرواية الجديدة جاءت امتداداً لروايات جيل روائي مصري غاضب، كإبراهيم أصلان، محمد مستجاب، جمال الغيطاني وغيرهم، بسبب الأزمة المعيشية والسياسية والثقافية في مصر منذ سبعينات القرن الماضي.

وهاني عبدالمريد من الكتاب الشباب، الذين صاروا امتداداً لجيل أصلان، كمنتصر القفاش، وائل رجب، مي التلمساني، سمير غريب، وغيرهم. وقد جاءت سرودهم الروائية حول العشوائيات، والبلدات الصحراوية، وصوروا فيها حياة الفقراء، ورصدوا تقاليد سكانها وخرافاتهم وأساطيرهم.

 

قصة حب

يقول هاني عبدالمريد “أنا أكتب وأراهن على القارئ الذي سیتقبل عوالمي، وسیدخلها ویعیشها بشروطها، دون أن یحاكمها بقوانین الواقع، ودون أن یفرض سیطرته كما فعلت شخصیة الرقیب الرجل القصیر في الروایة”.

الرواية، الصادرة عن دار الكتب خان، بالقاهرة، لم تفقد جماليتها وحكائياتها الشيقة بالرغم من أن الكاتب حاول تغريب الواقع، فهل معاناة الناس الفقراء في مصر هي السبب؟ أم أن العملية الإبداعیة لها ضوابطها البعیدة عن الواقع؟

يقول الكاتب عن هذا التغريب “كامل القط، وباقي إخوته، الذین تحولوا في آخر الروایة إلى مجرد كرات من اللحم، العم، وزوجته، التي لا ندري إن كانت إنساً أم جنية، الجدة وشخصیتها الأسطوریة، الأم التي باتت كقطة تموء تحت زوجها، كل هذه كانت أدواتي لخلق عالم خاص بي”.

ويصف السارد مدينته قائلا “بلدتنا صغيرة، وحيدة كنقطة على أطراف العالم، مظلمة، موحشة، كمكان تسكنه الأشباح. بلدتنا تطرد معظم أبنائها بمجرد أن يمتلكوا القدرة على الفرار، لتبقى مكاناً للعجائز المعاقين”.

من جهة أخرى يستخدم الكاتب تقنيات عديدة منها “الواقعية السحرية” كأبناء جيله، لمحاكاة تقنيات السرد لدى بورخس، وأستورياس، وجورج أمادو، وغابرييل ماركيز، لقدرتها على وصف الواقع في المناطق المعزولة بحكايات شديدة الوقع.

وتبدأ الرواية بعتبة “لم أعد أذكر متى استيقظت وحيداً مثل كلب ضال. ببنطلون واحد ممزق، وحقيبة كتف متسخة تخزن ذكرياتي، وسحابة بوجه مومياء تظللني”.

ويستطرد الكاتب “عالم جعلني أسمو فوق الواقع الذي بالطبع لا یخلو من المعاناة كما ذكرت. واتفق معك بالطبع بأن العملیة الإبداعیة لها ضوابطها، وكثیراً ما سألني بعض القراء كیف تترك الثورة، والأحداث التي تمر بها المنطقة، وتتحدث عن قصة حب ریم، وإجابتي دوماً تكون إنَّه إذا كانت هناك ثورة في مصر فأنا أعبر عنها هكذا”.

 

شخصية غرائبية

تطال السخرية المريرة أبطال الرواية، في مهنهم وأشكالهم. فعبدالجليل رَفّاء ملابس قديمة. يصف لأبنه مهنته قائلا “الرفا يا يوسف يا بني، مش بس شغلة، دي أسلوب حياة، أنك تقرب الأطراف المتباعدة”. ويكمل ضاحكاً “عارف الشطارة فين كمان؟، أنَّك كمان متسبش أثر للقطع اللي حصل”.

وهكذا لا تخلو جلسة مصالحة بين متخاصمين في البلدة إلا ويكون عبدالجليل فيها. يتفنن السارد في السخرية من عبدالجليل في تلك المجالس، فهو” يوزع الابتسامات البلهاء، وحين يغضب الجميع يصمت، وبعد ذلك يروي لهم عن نشاطه السياسي، وعلاقاته بالمشاهير، والأحداث الخطيرة التي وضعته الأقدار طرفاً فيها”. بالرغم من عدم منطقية الكثير مما يقول “إلا أنَّه أبداً لم يتسرب لأحد الشك ولو في كلمة واحدة مما يقول”.

وعن سبب اختيار الكاتب عنوان روايته الدال على الفردانية الشديدة ” أنا العالم” ؟ يقول” أنا العالم ومن بعدي الطُّوفان، هي الجملة التي نطق بها یوسف، حین شعر بأنَّ العالم ینحسر من حوله، حین أیقن بأنه وحید، فاستغنى هو أیضا عن العالم، نسج عالمه الخاص، الذي یكون فیه هو السید الأوحد، فبدا وكأنه هو العالم”. العم قادر، شخصية غرائبية، يصفه السارد بأنه عملاق، عريض الصدر، يبدو كجبل، لكنه يهرب من البلدة، بسبب شعوره بالملل فيها. فرَّ العم قادر، إلى منطقة بعيدة عن البلدة وأكثر عزلة، يسميها أهل البلدة بـأرض الجنيات.

شخصية ريم محورية وأكثر غرائبية، فهي قاصة، طليعية، حبيبة ليوسف تظهر وتختفي في الرواية، حسب مزاج السارد. مرة تبدو وكأنها حبيبة، وأخرى كعاشقة لإبداعه القصصي، وكـ”منيكان حيّ” يهرع إلى تعريته بين الحين والآخر، لتفريغ رغباته وكبته، فهو يكتب على ظهرها بقلم الماجيك أول قصة نشرتها له جريدة محلية.

ويستخدم القصة المنشورة فيما بعد المخبر الذي يراقبه كـ”دليل” لا يرقى إليه الشك لإدانته باعتباره مخربا للمجتمع! غالية أم يوسف، زوجة عبدالجليل، لم تنجب إلا الأطفال الشائهين. أحدهم تسميه كمال ظناً منها أنَّ التسمية ستنجيه من الإعاقة، لكنه بعد الولادة لا يصرخ كبقية الأطفال بل يموء كالقطط. يوسف يقول إنَّه الوحيد الأفضل شكلاً بين إخوته، المقلوبة سحناتهم، والشائهة وجوههم، وأنَّ عَيبه الوحيد اختلاف لون عينيه.

يموت عبدالجليل، فتتزوج غالية بعد فترة العم قادر تاركة أولادها وابنها يوسف لتعيش مع زوجها في “عُشَّة” بناها لقططه. ومن غرائب حياتها الجديدة أن العم قادر لا يستطيع التواصل معها إلا بعد أن يتصنع هيئة القط، ويزحف إليها على أربع في العُشَّة، ليتم الوِصَال بين الزوجين.

الرواية عالم زاخر بالخُرَافات؛ يعيش ساردها حالة فِصام، ويتداوى مرضى بلدته بدماء الفئران، والسحر، ويتناقلون الأساطير ويوارى موتاهم في القبور، لكنهم يظهرون من جديد في توابيتهم. يشار إلى أن هاني عبدالمريد سبق أن أصدر روايتي “عمود رخامي في منتصف الحلبة ” 2003، و”كيرياليسون” 2008.

...................

جريدة العرب بتاريخ 15 نوفمبر 2016

عودة إلى الملف