wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

عزة مازن

عزة مازن

كاتبة وناقدة ومترجمة مصرية

zzmazen@yahoo.com

رابط الموقع: http://azzamazen.blogspot.com

"نحو الجنون" وكشف طبقات النفس المتوارية

في مجموعتها القصصية الأحدث "نحو الجنون" (2013 ) تواصل الروائية والقاصة الشابة "منصورة عز الدين" البحث في أعماق النفس الإنسانية وكشف طبقاتها المتوارية، محاولةً سبر أغوار المأزق الوجودي لإنسان العصر الحديث، وتيه واقعه المعاش. تتبلور دعائم مشروعها الإبداعي في اختيار مفرداتها من عالم الكوابيس والأحلام والوقائع الغرئابية، وتدور الأحداث في فضاءات سردية تتحرك فيها شخوص يعيشون أزمات وجودية ونفسية؛ وقد ظهر هذا النهج لديها منذ مجموعتها القصصية الأولى "ضوء مهتز"، وتابعته في رواياتيها "متاهة مريم" (2004 ) و "وراء الفردوس" (2009 ) – والتي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية (2010 ).

إقرأ المزيد...

"شجرة اللبخ" والنجوم الشاردة

في روايتها الأحدث "شجرة اللبخ" (2014 ) تدخل القاصة والروائية عزة رشاد طورًا جديدًا من أطوار مسيرتها الإبداعية. اختارت الكاتبة أن تدخل عالمها الإبداعي بروايتها "ّذاكرة التيه" (2003 ) ثم أصدرت مجموعاتها القصصية "أحب نورا.. أكره نورهان" (2005 )، "نصف ضوء" (2009) ثم "بنات أحلامي" (2013 ). في روايتها الأولى تتشابك معاناة المرأة من قهر مجتمع تكبله التقاليد والنظرة الدونية للمرأة، مع أحداث سياسية ألقت بظلالها كثيفة على النسيج الاجتماعي والاقتصادي للمصريين. وجاءت مجموعاتها القصصية منمنمات سردية تغيب عنها الأحداث الكبرى وتتشابك فيها تفاصيل الحياة الصغيرة، في تكثيف درامي تحيطه غلالة شاعرية شفافة تغلف معاناة البشر في بحثهم المضني عن الحب والعدل.

إقرأ المزيد...

الفردوس المفقود في "وجوه سكندرية"

 د.عزة مازن

تتغير ملامح المدن ويحفر الزمن بصماته عليها مثلما يحفرها على وجوه البشر. بيد أن المدن لا تتبدل ملامحها بفعل الزمن وحده إنما تغيرها أفكار البشر وثقافاتهم وظروفهم الاجتماعية والاقتصادية. في كتابه "وجوه سكندرية" يحاول الأديب علاء خالد أن يقبض على ملامح مدينة الاسكندرية، محبوبته ومسقط رأسه، كما عرفها صبيا وشاباً، بعد أن رأى أمواج التغيير العاتية تنال من جمالها وطلاوة روحها. أراد الكاتب أن يكون كتابه ذاكرة بديلة لمدينته التي عشق ناسها ودروبها، فراح يبحث في حناياها عن فردوسه المفقود. الكتاب رواية رائعة فصولها تنويعات على لحن عشق للمكان والتاريخ والناس.

إقرأ المزيد...