wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

هاشم تايه

هاشم تايه

فنان تشكيلي كاتب من العراق

صدر له:

ـ عربة النهارـ شعر

 

 

 

رابط الموقع: http://www.ahewar.org/m.asp?i=1051

الجـنّـة

كانت مفاجأة لبعضنا. فبدلاً من أن يأخذنا السّائق في الكوستر التي تحملنا إلى دائرة عملنا في الطريق المعتادة يوميّاً، قلب وجهته فجأةً بانعطافةٍ غير متوقعة، وقاد كوستره في الطريق إلى كورنيش شطّ العرب، وبهذا خرق نظام رحلتنا إلى الوظيفة ليس تفادياً لزحامٍ في الطريق التي نكرّرها يومياً، ولكن ربّما رغب في تفادي لعنة التكرار بمنحنا طريقاً جديدة نمرّ خلالها مروراً عابراً بتحفة الطبيعة في البصرة، كورنيش شطّ العرب، ثمّ نتحوّل عنها إلى العمل..

هكذا بدا لي الأمر، حتى أنني كدت أصفق للسّائق الذي اخترع لنا نزهة قصيرة، وسياحة عابرة لم نكن نتوقعهما..

إقرأ المزيد...

را.. ري.. رو!

توقّف الرّجل عن المشي بعدما قطع أمتاراً من طريقه. لوى رقبته، ثمّ استدار إلى الوراء، وحدّق بعيداً. لقد سمع مَنْ كان يصيح باسمه. لكنّه لم يرَ أحداً حين استدار. لا أحدَ وراءه. لا إنسان. لا حيوان. لا شيطان.

 قال الرّجل لقدميْه، بعدما نظر إليهما مستنجداً، «لا بأس ». وتابع طريقه. وما أن قطع بضعة أمتارٍ قدُماً حتى سمع، من جديد، صوتَ مَنْ يصيح باسمه.

إقرأ المزيد...

قبل الثامنة

رأيتُ الرّجل يتقيّأ... كان ذلك بين السّاعة السّابعة والثامنة صباحاً. كنتُ على رصيف كورنيش شطّ العرب، تحفة الطبيعة الشحيحة في مدينتي البصرة، أصرف لحظات ما قبل الثامنة. أذرعُ الرّصيف المديد. أفكّر مع الأشجار العالية، والكائنات المبكّرة على صخور الضفة المدهونة، قبل أن تحالفني هبّةُ هواءٍ رخيّة وتدفع بقدمَيّ إلى موقع عملي القريب.

إقرأ المزيد...