wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

شعبان يوسف

شعبان يوسف

شاعر وناقد مصري

من أعماله:

ـ مقعد ثابت في الريح ـ شعر

ـ 1999 ـ شعر

ـ تظهر في منامي كثيراً ـ شعر

ـ خلوة الكاتب النبيل ـ دراسة

ـ خيري شلبي فيلسوف الهامش ـ دراسة

ـ حلمي سالم ناقداً ومحاوراً ـ دراسة

نصف عين لنجلاء علام تكشف انهيارات ذات المرأة

شعبان يوسف

تحظى الرواية في مصر، الآن - باحتفاء شديد، وبانتاج غزير أيضا، كذلك هناك طفرة نوعية طرأت على الكتابة الروائية، مما يعني أن هناك - ثمة - تطوراً ملحوظاً لحق بهذا الجنس الأدبي، أكثر من غيره، وتعدد أشكال الكتابة، وتنوعها وثراء مضامينها، اذا صح الفصل - اجرائيا - بين ما يسمي الشكل، وما يسمي المضمون، أو علي الأقل حدث التماهي بين هذين البعدين، علي مستوي البنية الكلية للروايات، وجاءت الأفكار مشكلة حسب محتواها ومبناها.

إقرأ المزيد...

عندما قابلت إبراهيم فرغلى لأول مرة

فجأة برز اسمه بين الأصدقاء فى النصف الأول من الألفية الثالثة، وعندما تساءلت وحاولت أن ألمّ ببعض أطراف من سيرته، كانت الأخبار أكثر من إيجابية، لم يكن قد أصدر سوى ثلاثة كتب، "باتجاه المآقى وأشباح الحواس، وكهف الفراشات"، وكنا خارجين تواً من مناقشة ثلاثة وعشرين رواية، على مدى عدة شهور فى ورشة الزيتون، وبعدها تنوعت المناقشات بين روايات وقصص ودواوين شعر وخلافه، وفى أواخر عام 2004أو أوائل 2005، تم إدراج مناقشة روايته "ابتسامات القديسين"، التى كانت صادرة حديثا عن دار ميريت، وأعتقد أننا تهاتفنا، واتفقنا على ميعاد الندوة والمناقشين، وتأكيد أرقام التليفونات التى تحدثنا منها، حتى يتم التذكير بالندوة قرب انعقادها.

إقرأ المزيد...

الحاضر والضمير والشاهد.. أمل دنقل

هكذا، وسريعا مرت حفنة من السنوات على غيابك أيها الشاعر الرقيق، رغم قسوة عباراتك، ورغم حدة تعبيراتك، ورغم تقطيبة جبينك أمام كل فاسد وخائن ومنفلت، أتذكرك وأنت تجلس على مقهى ريش، تشاغب هذا، وتداعب ذاك، وتزورك الفتيات الجميلات كل يوم، ولا يخلو مجلسك من محبيك ومريديك، مثل يوسف أبو رية وأحمد اسماعيل يرحمهما الله، وكذلك لا يخلو مجلسك من الحوارات السياسية المباشرة، وغير المباشرة.

إقرأ المزيد...