wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

موقع الكتابة

موقع الكتابة

في الحقول

غي دو موباسان

ترجمة: محسين الواطحي.

بالقرب من إحدى المدن الصغيرة المعروفة بحماماتها الاستشفائية، عند أسفل التلة، كان هناك كوخان متجاوران يكسوهما القش. بالأرض العقيمة كان الرجلان القرويان يعملان بجهد كبير ليعيلا جميع صغارهما. بكل منزل أربعة أطفال. أمام البابين المتجاورين يلعب الصغار مجتمعين منذ الصباح حتى المساء.  الولدان البكران كانا في سن السادسة وكان عمر الصغيرين يناهز الخمسة عشر شهرا. في كلا المنزلين، الأعراس والولادات تمت في آن واحد تقريبا.

إقرأ المزيد...

أبواب من الصاج

أحمد صبحي

برد الخيمة في ليل الصحراء لايحتمل

حاول أن يلف نفسه جيداً بالبطانية الميري السوداء ولكنه مازال يرتعد تحتها

أحس فجأة وهو يتقلب بأنه يجب أن يذهب لدورة المياه ..ولكنه تردد

فالخروج في هذا البرد خارج الخيمة مغامرة ليست بالهينة، فالتف حول نفسه لعله يهدأ وتذهب حاجته للخروج

ثم كان أن حزم أمره وقام ببيجامته الكستور ووضع الحذاء الكاوتش وخرج مرة واحدة لخارج الخيمة.

كان الظلام دامسا ..

إقرأ المزيد...

القتيلة

مصطفى البلكي

ماتت وهي تمارس الحب!

لم يكن هذا هو الخبر الذي هز المدينة ذات أصيل عاصف، ولم يكن الفعل محرمًا، فالجميع يمارَسَ الحب، والجميع يرون أنه ضروري حتى يوجد ما يطلق عليه السلام النفسي، لذلك لم يقف الكثير ممن شدهم الخبر أمامه، لكن عَمْرُ القتيلة هو ما جعل هامش الدهشة يتسع، فهي الجارة التي كانوا يرونها كل يوم، وهي تدير أمورها، معتمدة على نشاطها، تذهب إلى السوق في الصباح وهي تحمل حقيبة مصنوعة من القماش، تطويها تحت إبطها، وتمضي منصوبة القامة، لا تلتفت في أي اتجاه، نظرها دائمًا تجعله مع الطريق، وتفضل أن تسير جاعلة بينها وبين نهاية الرصيف مسافة تكفي لمرور شخصين، لم يلاحظ أحد عليها أنها وقفت ذات يوم لتتبادل حديثًا عابرًا مع رجل أو امرأة، حتى حينما يصطدم بها أحد بطريقة عفوية، كانت لا تعيره أي اهتمام، وتكتفي بأن تبتسم ابتسامة خفيفة، وتمضي إلى وجهتها.

إقرأ المزيد...