wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الأربعاء, 18 ابريل 2018 09:22

طيورٌ جديدة.. لم يفسدها الهواء

كتبه

طارق إمام

(1)

لم يُحدثهم كثيراً عن موسيقاه، حين أتوا إليه بقميصٍ ملطّخٍ بالعصافير. له الكثيرُ من المياه خارج شلال منتصف حدائقهم، غير أن لهم خمسةً من النياشين أخفوها عنه لأربعين ليلة.

استيقظت الحجرات على مراوداته لدخول خُطى ظلّ كثيراً ينأى عنها، وظلوا هم يطلبون من أجلها الحديث، غير أنه لم يحدثهم كثيراً عن سارقي اللحن.. وظل يستمع إلى موسيقاه خفية.. يسترق السمع ولا يشير لهم بالدخول.

(2)

ظل لأربعين ليلةٍ مستيقظاً، ولم ينتابه الإغماضُ سوى بانتهاء الصلاة.

أحكم يديه على العصا والكتاب القديم، وأعلن أن لديه طيوراً جديدة لم يفسدها الهواء.

أتى بها محلّقاً، وحين ثبت أقدامه في الأرض حطّها على يديه فلم تقرب مناقيرها الحب.

سكبت ألوانها على أظافره.. ومضت تغسلُ الهواء.

(3)

أتى المريدون يبتغون حنجرة، فلم يدلهم الحارسُ سوى عليه. كان يجاهدُ كي يثبت إحدى أسنانه الصناعية، وحين تأكد من ثبات موضعها.. أحضر مرآة وشرع في تلوينها.

حين أوغل المريدون في حضرته محدقين في جيبه.. لم يجدوا سوى أوراق اللعب.. ونافذةٍ مفتوحة، تنحني كلما مرت الريح.

(4)

رشه الأعداء بالماء.. فأطلق عليهم العصافير. كان المأفونُ يرشهم بالنار غير أنه أقنعه بالعدول عن الفكرة.

فقط.. كانت العصافيرُ تثبت أرجلها على رؤوسهم.. وهُم مغشياً عليهم.. يوجهون أجنحتهم الحادة المسننة للسماء.

(5)

تفتحت العصفورة أعلى الهامش، فلم يلحظها إلا عندما هوت يداهُ على المنصة. أدرك أن الماء لم يتوقف عن الهطول داخل النوافذ الملونة، وأن العصفورة ربما انكمشت في حضرته تطلب المعونة.

حين أصبح بإمكانه أن يبصرها، لم يمسكها بيديه، اكتفى برشها بقليل من المياه.. ثم رمى عليها خمس نيران خضراء.

(6)

أخفى خلفَ ظهره قصيدة، وخلفَ أسنانه عصفورتين، وخلفَ قميصه سماءً بها المزيدُ من الفراشات.

خرجت العرباتُ عن موضعها في الشريط الطويل، وتسلقت الهواءَ كي تُبلغ رأسه وتخصه بالتحية، غير أنه لم ينتبه إليها.

بمزيد من الكلام المنطوم المُنغم.. تعلم الغناء.. وصار بمقدرته أن يصنع من حنجرته جسداً من المطاط. لم تطأ أقدامُ الحيوانات أقفاصه.. ظلت تتعثر في سلم الطلوع العلوي ولا تقوى على العلو.

ثبت لكلٍ منها جناحين في جانبي جسده، وتركها أسيرةً للهواء القريب..

 

عودة إلى الملف

طارق إمام

روائي وناقد مصري

من أعماله:

شريعة القط ، رواية، دار ميريت

هدوء القتلة، رواية، دار ميريت

طيور جديدة لم يفسدها الهواء، مجموعة قصصية، دار شرقيات

الأرملة تكتب الخطابات سرا، رواية، دار العين
عجوز كلما حلم بمدينة مات فيها، مجموعة قصصية،  دار نهضة مصر

الحياة الثانية لقسطنطين كفافيس، رواية، دار العين

ضريح أبي ـ رواية ـ دار العين