wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الجمعة, 14 ابريل 2017 18:45

ذكريات هوائية

كتبه

محمد الفولي

كانت واحدة من نوبات الأرق الطويلة التي تنتابني كثيرًا. لا أفكر فيها عادة في الماضي، فما حدث قد حدث. أتقلب على فراشي يمينًا ويسارًا، ما يقلقني دائمًا هو المستقبل وليس ما قد كان. لا فائدة. لن أتمكن من النوم. أخرج من غرفتنا حيث تركت زوجتي تنام قريرة العين، أتعثر أثناء مروي في الطرقة بإحدى الألعاب التي تركتها ابنتي ملقاة كالعادة. ملعونه تلك المكعبات، إذا لم تتوخ الحذر فهي في حالتها المفككة لها نفس تأثير الأسلحة البيضاء. أجمعها من على الأرض وأتوجه نحو غرفة المعيشة، أحاول استعادة طفولتي وتكوين الشكل المطلوب، لكن أفشل. لا أتمتع بأي مهارات يدوية في أتفه الأمور، هذا عيب يمكن  إضافته لقائمة عيوبي الطويلة. أفكر في هذا بينما أجلس على الأريكة التي لم نحسن اختيارها، لكن يجب أن نتحمل حشوها غير المريح، فالوضع المادي لا يسمح بتغييرها الآن.

أمسك جهاز التحكم وأقلب بين قنوات التلفاز، أكثر من ألف قناة ولا شيء يلفت انتباهي.. "قُتل ستة مدنيين".. "مع الشركة السعودية".. "وكيف ها الحكي يا بن عمي..".. "فقط وحصريا".. “You can’t handle the truth”، حقًا لا يوجد شيء يمكن مشاهدته. أتذكر، ولا أدري لماذا أتذكر على غير العادة شيئًا من الماضي، هي صورة أبي مرتديًا جلبابه الأبيض، ،وجهه الخمري المستدير، عينيه الخضراوتين، صلعته المحاطة من الجانبين بشعره الرمادي وهو نفس لون شاربه المميز. أجد نفسي قد انتقلت فجأة إلى شقة العائلة القديمة في شارع ابراهيم الرفاعي. ها هو يجلس في الصالة وأمامه الطاولة البُنية بعد أن غطاها بالبطانية القديمة الخضراء، التي اصّفرت بعض أجزائها من الحروق، ووضع فوقها ملاءة بيضاء كبيرة رُبطت أطرافها الأربعة من الأسفل. هو يستعد لتقليد يوم الجمعة الشهير: كي الملابس بينما نشاهد التلفاز. لم يكن الحاج صلاح يفضل الاستعانة بخدمات المكوجي، فهو يحب أن يفعل هذا الطقس الذي قد يستمر قرابة ثلاث ساعات أو أكثر بنفسه، لم أدرك أبدًا السبب وراء ربط أطراف الملاءة أسفل المنضدة، أعرف أن السبب وراء وضع البطانية والملاءة هو حماية الطبقة الخشبية للطاولة من الحرارة والحروق، لكن مسألة لفها على شكل هدية تظهر عقدتها من الأسفل ظلت لغزًا غامضًا.

ها هو يناديني الآن. أعرف ما هو قادم، لن تكتمل شعائر يوم الجمعة دون هذا المطلب، سيقولها مجددًا، لقد قالها. أقّبل على مضض كالعادة وأتوجه نحو باب الشقة وأفتحه، بينما يذهب أخي الأكبر ليفتح نافذة غرفتنا المطلة على المنور، أصعد الدورين الذين يفصلانا عن الباب الحديدي الأخضر، ذلك الذي يفرق بين الدورين الأول والثاني عن الدور الذي يقطنه صاحب العمارة، الحاج أبو شعبان، أدق عليه بطرف المزلاج الحديدي الأمامي كما جرت العادة، يأتي صوت وقع خطوات أحدهم يسير بتثاقل، لا بد أنها زوجتها، تدعى "الست"، عرفت اسمها فقط بعد انتقالنا من البيت القديم بعدة سنوات، في تلك الفترة كانت هي فقط "أم شعبان" بالنسبة لي، أخبرها برغبتي في الصعود للسطوح، تفتح لي الباب مبتسمة لكن في ضيق، أصعد السلالم التي تفصل الدور المخصص لعائلتها عن السطوح، ألتقط أنفاسي وقبل توجهي نحو المنور، أقف في وسط السطوح، محاولا رؤية الأفق، لكن وسط البيوت المتراصة والمحيطة بنا من كل جانب لا أرى شيئا، لم أر الأفق، لا أرى الأفق، ربما لن أراه أبدًا.

استجمع أعصابي، فأنا لم أر الأفق لكن أعرف ما هو قادم، ستكون ربع ساعة أو نصف ساعة أخرى مليئة بالمحاولات المستميتة غير المجدية لتعديل وضع الهوائي أو "الإريال" كما كنا نقولها بالعامية، لكي يلتقط التلفاز كل القنوات المتاحة- وهي ليست ألف قناة- بل الأولى والثانية والثالثة وبعض قنوات الأقاليم و "Nile Tv"، بجودة واضحة.

 سيتوقف الحاج صلاح عن الكي ويجلس على أريكة طقم الأنتريه الأسيوطي، الذي رغمًا عن كل عيوبه أعرف الآن أنه مريح أكثر من الأريكة "المودرن" التي اخترناها  أنا وزوجتي لشقتنا الجديدة بناءً على طابعها الأنيق، سيمسك جهاز التحكم ويبدأ التقليب بين قنوات التلفاز الموضوع في الصالة، بينما سيقف شقيقي الأكبر أسفل نافذة غرفتنا المُطلة على المنور وأنا فوقهم بثلاثة أدوار أحرك الهوائي يمينًا ويسارًا بحرص، بناء على تعليمات شقيقي التي ينقلها إليّ صارخًا في فراغ المنور بناءً على توجيهات الحاج صلاح ورؤيته لجودة الصورة، سأصاب بالملل بعد مرور 10 دقائق، ها أنا أفعلها: ألف الهوائي يمينًا ويسارًا بجنون، لا بد أن الصورة تهتز، جودة مثالية، جودة سيئة، جودة مزرية، جودة معقولة وفجأة أترك الهوائي، يأتي النداء من أخي ليطالبني بوقف هذا "التخلف"، هو يعرف ما الذي أفعله، فهو بنفسه سبق له القيام بالأمر، يدركنا اليأس، فلا يمكن ضبط صورة كل القنوات العشرة، وجميعنا قد بُح صوته من كثرة الهتاف، لا بد أن أمي ستطلب الآن من أبي السماح لي بالنزول "عشان الواد والهوا وصدره"، فعلتها بالفعل، "براءة يا ريس". أستقبل هتاف أخي بسعادة وأستعد للنزول، فقريبا سيبدأ "الفيلم الأجنبي" على القناة الثانية، لكن حينما أهبط وأفتح الباب، لا أجد نفسي في شقتنا القديمة الكائنة بشارع إبراهيم الرفاعي.

أنا في غرفة إحدى المستشفيات، أكره المستشفيات، أمقت الأطباء، أبغض المرض، أبي لم يعد أبي، لا أعرف متى انتهى من كي ملابسه ولا متى فقد وجهه لونه الخمري ولا كيف ذبلت عيناه الخضراوتان أو سقط شعره الرمادي وأين ذهب شاربه، لم أعد طفلًا، ففي الدقائق القليلة التي استغرقها هبوطي من السطوح أصبحت شابًا في سنتي الجامعية الثالثة، انتهيت للتو من محاضراتي وتوجهت كالعادة لرؤية أبي، كان السرطان قد تمكن منه وأحاله إلى صورة ضعيفة وهزيلة من النسخة التي عرفته عليها، النسخة التي رغما عن قوتها- بل وربما في بعض الوقت قسوتها- كانت تحمل قدرًا كبيرًا من الحب والطيبة.

لا أدري لماذا لم أقدم طيلة حياتي، بل وخصوصا طيلة فترة مرضه، الذي جرى تشخيصه في وقت متأخر ولم يقدر على مقاومته سوى ثلاثة شهور، على معانقته، تقبيله وإخباره بأنني أسامحه على أي عقاب قاسي وجهه لي، لا أدري لماذا لم لم أطلب منه الغفران على عدم إدراكي أنه سيرحل قريبًا، على تمنياتي أحيانًا أن أكون قد ولدت في كنف عائلة أخرى، على تلك المرات التي كنت أدير فيها الهوائي بجنون فوق السطوح لأؤخر واحدة من متعات يوم الجمعة بالنسبة إليه.

أغلق التلفاز وتنساب دموع قليلة من عينيّ، أمسك مكعبات ابنتي ذات الأربع سنوات مجددًا وهذه المرة أنجح في تكوين أحد الأشكال المطلوبة، أتوجه نحو غرفتها، أتأملها تحتضن دميتها المفضلة بينما تغط في النوم، بأنفاس مرتفعة مثل والدتها بينما ترتعش جفون عينيها الضيقتين مثلي، أطبع قبلة بحرص على وجنتها، أخرج من حجرتها ،أتوجه لغرفتي، وألقي بجسدي بجوار زوجتي النائمة وأغمض عينيّ، حينما أفتحهما في صباح اليوم التالي، لا أجد نفسي في شقتي، بل في حجرة بمستشفى، تقف أمامي فتاة بيضاء جميلة، يتغير لون شعرها بين البني والأصفر وفقا لحركتها أسفل الإضاء الكئيبة، هي حزينة، تمتلك عينين ضيقتين، مثل عينيّ، تتقدم نحوي وتطبع قبلة على وجنتني، تعانقني وتخبرني بأنها تحبني، لكن لا أقوى على الرد عليها. أشتم من بعيد رائحة كي الملابس وأسمع صوت أبي يطالبني مجددًا بالصعود للسطوح.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قاص ومترجم مصري