wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

محمود فهمي

محمود فهمي

شاعر مصري

صدر له:

لوحدك ـ 2003

مش فاضل حاجة ـ 2011

كإنه غمضة عين ـ 2013

فراشة بيضاء

إلى: غادة العبسى

 

عندما وجدت أننى لا أفعل شيئًا نزلت من البيت, لكن لا أعرف إلى أين, سرتُ فوق الأرصفة بلا هدف محاولًا تفادي الإصطدام بالذين يمرون بجانبي, لا أريد الاصطدام بأي منهم, ربما لَكزك أحدُهم بذراعه فلا يلتفت إليك معتذرًا,  فقط يستمرُّ فى سيره كأن شيئًا لم يكن,  ربما داسَ أحدهم طرفَ حذائك فتسبب في خلعه فلا يعرك اهتمامًا أيضًا.

إقرأ المزيد...

ربما

لست طماعًا

لا أريد شيئًا

سوى أن تتوقف الخيبات عن ملاحقتى

لا أريد

سوى أن أنام تحت شجرة قديمة

سأخرج عددًا من المجلات المرحة

التى أحتفظ بها تحت السرير

سأزيل عنها الأتربة

وأضعها إلى جوارى

إقرأ المزيد...

إلى الساحرة الطيبة

أنتظر اللحظة التى سوف ألمسها فيها لأتأكد من أنها امرأة من هذا العالم، أنا لا أصدق أنها كائن بشرى مثل بقية البشر الذين يتحركون من حولى، لدى يقين أنها مثل بطل city of angels ذلك الفيلم الذى يعشقه كلانا، لماذا تعشقه هى، هل لأنه يذكرها من أين جاءت, هل كانت ملاكاً أحس باللحظة التى لم يعد لدى مزيد من القدرة على تحمل انتظاره فقررت أن تقفز من علياءها إلىّ .. هل كانت تراقبنى وأنا أسير فى شوارع معتمة أضع كفىّ فى جيوبى وأهمس إليها أن "طال الانتظار فمتى اللقاء" ثم أطارد قصيدة تتفلت منى.. هل كانت إلى جوارى فى المقاهى التى قرأت فيها "الحب والظلال" رائعة إيزابيل الليندى، هل ابتسمت معى وأنا أتخيلها خلفى فوق دراجة بخارية مثل بطلة الرواية، أنا أخاف الدراجات البخارية ولا أجيد قيادتهاـ لكننى ذات يوم سوف أمتلك واحدة منها لتجلس هى إلى خلفى تحتضننى فأحس بدفئها يسرى إلى جسدى سوف أمرر كفىّ فوق يديها لأتأكد من إمساكها بى جيداً قبل الانظلاق، إلى أين؟ ليس يهم. سيطير طرف شالها فوق وجهى فأشم رائحة طفولتى وأعود طفلاً يركض فى حقول بعيده.

إقرأ المزيد...