wrapper

اخر الأخبار

twitter google youtube

الخميس, 14 مايو 2015 00:00

روايات الهلال تصدر "إني وضعتها أنثى" لسعيدة تاقي

كتبه

    تصدر في سلسلة (روايت الهلال)، 15 مايو 2015، رواية جديدة عنوانها "إني وضعتها أنثى" للكاتبة المغربية، وفيها سرد يتتبع تحولات "مهدية" بطلة الرواية طوال أربعين سنة، انتقلت فيها من وصاية الأب إلى وصاية الإخوة الذكور، فوصاية الزوج ذي الميول المتشددة، إلى أن قررت أخذ زمام أمرها، والإنصات إلى نداء الروح في رحلة نحو إسبانيا، حيث يعيش "عزيز" الفنان المعارض المنفي المكتوي بنار الغربة، وفشل الخيار اليساري وضياع بوصلة الوجود.

    هذه النواة الحكائية تكئة لرصد متغيرات الواقع الاجتماعي والفكري لمدينة "تطوان" ذات الأصول الأنـدلـسية المـوريسكية، منذ سبعينيات القرن الشعرين إلى العشرية الأولى من القـرن الحالي. المـدينة التي احتضنـت التعــدد الإثـني والحـضاري واللغـوي والعمراني في صيغة متسامحة حدّ استيعاب الإسـبان الذين استقـروا بها بعد انحـسار الاستعـمار الأجنـبـي، المـديـنة التي لم تَـسْلم في واقـعـها الراهـن من نـزعـات الإقـصـاء والتعصب والعنف.

    وتقول وجدان حامد سكرتير تحرير السلسلة إن الكاتبة عبرت بلغتها الثرية والقوية الرصينة، وجملها المتناغمة عن تلك الأحداث المتشابكة، وعلاقات البطلة بشخصيات متعددة: شمس الضحى وزوجها، وحكايتها بعد وفاة والد مهدية، والبشير عم عزيز، وميجل ابن ماريا الذى يأتى لمهدية بأخبار عزيز فتسافر إلى أسبانيا تاركة وراءها "أبا زكريا"، حاملة معها ابنتها "تودد" تحفزها نشوة اللقاء الذى لم يتم؛ باحثة لابنتها عن واقع مغاير فتقول: "مهدية الطفلة كانت تزور خيالى وتقتحِـم خواطري، كلّما فكَّرتُ في غد "تودُّد". لم تكن تطرأ على بـالي لـتعـيدني إلى طـفـولتي التي عـشـتُها بـوعي وشكّ، بل لتذكِّرني بأَّنني سأضُعها أنثى.. وتذكِّرني بأنّني أملك بعيداً عن ذلك المجتمع الذي فررتُ منه واجبَ حماية أنوثة طفلتي، لتنمو كاملة الحقوق".

    تستمثرل الرواية تقنيات في السرد تعتمد التقطيع المتوازي وتعدد الرواة، بل تداخلهم، فيظل القارئ يبحث أحيانا عن الصوت الذي يحكي في هذا المقطع أو ذاك، في ظل هذه تعدد الفضاءات والأصوات.