موقع الكتابة الثقافي writers 36

أن يكون اسمك عكرمة

عبد العزيز دياب استطيع أن أقول إنني كنت الولد المدلل صاحب اللثغة المحببة للجميع، اليوم أنا صاحب الخيال الجامح، والشطحات، والرسومات الساخرة لأشخاص العائلة، قلت في نهار شتوي وأنا ممتلئ بالحماس أبدأ بعمتي، حبى الشديد لها، وقطع الشيكولاته، وحكايات “الغول والأقزام السبعة” لم يمنعوني عن رسمها بأنف عظيم يسع كمية مناسبة من النشوق تمنحها عطسة

Read More »
موقع الكتابة الثقافي writers 48

كرامات سيدي الدمنهوري

محمود عبد الهادي كانت قريتنا ككل القرى، لديها غيطان وترعة وغرزة ومسجد، ومقام لولي من أولياء الله تدور حوله الكثير من القصص والحكايات التي نرثها من الأجداد كما نرث أملاكهم وأموالهم وأحزانهم. أما عن المقام فهو مقام سيدنا الدمنهوري الذي وجد قبل وجود القرية بزمن غير طويل، وأما عن حكايتنا فلم يعد يعرف أحد زمن

Read More »
موقع الكتابة الثقافي writers 47

جامع البـِـنــَـس

أحمد ثروت تحوم عيناه بِرَويةٍ حول دائرةً وهميةً، تتسع و تضيق، حيث يبحث، فهنا بِنَس الشعر-تلك الأعواد الحادة المتعرجة-،  لا تستمر طويلاً في شعر الأنثى التي أمامك أو التي تدور حولها، بل تسكن الدائرة المحيطة بقدميها، هو قانون أنثوي، هذا عُرف البِنَس.  ينساب ناظراه في البقعة الوهمية بهدوء و ثبات، الخط الأسود المتعرج صغير، لكنه

Read More »
موقع الكتابة الثقافي writers 105

القَهْقَهة

  أديب كمال الدين ما بينَ البكاء الأوّل والبكاء الأخير : قَهْقَهة ساخرة. * أحياناً أشكُّ في ما قلتُهُ فأقفُ أمامَ المرآة وأكتبُ عليها بحروفٍ من ضَحِك: قاه قاه قاه! وأضحكُ ممّا أفعل حدّ البكاء! * أعترفُ بأنّني قد وصلتُ بعدَ سبعين عاماً من مارثونِ المنافي والوطنِ المُهشّمِ والوطنِ الذبيح. وصلتُ فاغرورقتْ عيناي بالدمع. ولكنْ وصلتُ

Read More »
SQL requests:186. Generation time:5.233 sec. Memory consumption:42.8 mb