موقع الكتابة الثقافي

أواجه العالم

 

رنا التونسي

الكلمات لها صوت وضوء وكثافة. لا أعرف كيف أصفها وهى تسقط من حقيبتي، تقف الآن أمامي بحيرة صغيرة من الألم لا يمكن أن تغرقنا. بحيرة في حاجة إلى عناق.

مستحيل أن أكتب عن العطب والعتمة. الظلام الذي يساومني على اللحظة. ما الذي تريده القسوة مني وأنا أرتعش؟

لا أحد يريد أن أعد على أصابعي انتصاراتي الصغيرة. أتمشى كثيرا في طرقات الصدفة.

أسرق النجوم وأضعها في جيبي كحبات المهدئ الصغيرة

وأعرف وحدي كيف أواجه العالم.

العالم يشعر بالخطر ونحن نقف غريبين.

Read More »

تدوينات القراءة: كيف يبرر الخطاب نفسه؟ (5)

ممدوح رزق

غالبًا ما يتم توجيه الملاحظة في الدفاع عن حرية الكاتب أمام “العقاب الأخلاقي” للقرّاء بأن ثمة عماءً شائعًا يهيمن على وعي القارئ الذي لا يدرك عن “ألف ليلة وليلة” سوى نسخة “طاهر أبو فاشا” أو طبعتي دار الهلال ودار المعارف، ولا تتجاوز معرفته بالتراث العربي أكثر من الحكايات الانتقائية المسالمة ذات النزوع الديني، ولم يكتشف بعد ما كتبه الجاحظ والنفري والسيوطي وابن حزم وغيرهم .. لكن منذ متى كانت المعرفة ضامنًا حتميًا لتغيير الوعي أو لتبديل المواقف! .

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

ضفائر .. الاطلالة على العالم من خلال عيون “تاء التأنيث”

البشير الأزمي

عالية ومنانة وزهرة ونانسي وطامو وليلى ورقية وزينب وحياة وغيتة وأحلام، هي ذي “الضفائر” التي تؤثث العالم الأنثوي المنظور إليه من شرفة حكي ساردات مبدعتنا لطيفة لبصير في مجموعتها “ضفائر”. حكي ينبش في المسكوت عنه،  يحكي حالات تحيا وتعيش على هامش الحياة السوية. حكي يرسم خطى معاناة اكتوين بلظى نارها، رغم اختلاف موقعهن الاجتماعي ومستوى وعيهن وإدراكهن المعرفي.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

نخبُ سيدوري

ميثم سلمان

أشعلَ صاحب سيجارةً بقداحته الصغيرة وهو مازال منطرحا في فراشه متناسياً أن شخصاً آخر ينام إلى جنبه. نفث دخان سجارته كأنه يزفر حسرة مريرة وهو يحدق في سقف الغرفة التي أنقشع ظلامها قليلا بفعل ضوء الشمس المتخلل عبر الفتحة مابين ستارتي النافذة. سمعَ تأفف زوجته (سناء) وهي تتقلب في الفراش.

Read More »
SQL requests:167. Generation time:1.196 sec. Memory consumption:36.71 mb