موقع الكتابة الثقافي uncategorized 31

إبراهيم فرغلي في أبناء الجبلاوي

د‏.‏ صلاح فضل

إبراهيم فرغلي روائي شاب مجرب‏,‏ يطمح إلي تجاوز سابقيه بإتقان فنه وابتكار طرائقه‏,‏ لكنه يغالب هواجسه الإبداعية بارتياد دروب صعبة من المغامرة المحسوبة في الكتابة‏,‏ والمجاهدة المشبوبة للتجريب‏.‏

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 78

اختفت كتب نجيب محفوظ…لكنّ أبطاله في الشارع

عمار علي حسن

لم يستعر إبراهيم فرغلي، المسكون بعالم نجيب محفوظ وأسلوبه وشخصياته، اسم الترجمة الأجنبية لرواية «أولاد حارتنا» فقط، ليوسم بها روايته الأخيرة «أبناء الجبلاوي»، بل اقتطف من محفوظ الكثير، وتمثّله في الكثير من مواضع هذه الرواية ذات السرد المكتنز، الذي يراوح بين إسهاب غير ممل، وإيجاز غير مخل.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 102

الفرويدية ومابعد الكولونيالية في رواية “أبناء الجبلاوي” لإبراهيم فرغلي

أمير الغندور

مدخل لا لزوم له:

نشأ المقال الحالي من رغبة في المشاكلة مع الروائي إبراهيم فرغلي، بعد أن لاحظت عليه تذمر من النقد، فتحديته أن يتقبل نقدا لروايته، فقبل التحدي، وكان علي أن أنجز مقالا نقديا عن روايته “أبناء الجبلاوي”، لأختبر درجة احتماله للنقد، ويتبقى عليه أن يستجيب لهذا النقد. فلنبدأ إذن ..

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 102

أشباح وكهوف وجبلاوي مصري

على الرغم مما تحفل به المكتبة العربية من أسماء لامعة لروائيين وقصيين ظهروا على الساحة الادبية بعد رحيل عملاق الرواية والقصة العربية ” نجيب محفوظ ” إلا ان هذه النخبة لم تستطيع أن تتخلص من سحره الكامن في النفوس و” ابراهيم فرغلي ” أحدهم .

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 102

إحياء التراث الأدبي..وتجاوزه معًا في رواية”أبناء الجبلاوي”

أحمد حسن المعيني

أرأيتَ لو أنّ جزءًا كبيرًا من الأدب العماني، ولنقل المجموعات القصصية مثلا قد اختفت فجأة دون مقدّمات من كلّ المكتبات وكل مكانٍ آخر حتى رفّ مكتبتك وكأن فيروس حاسوب هجم عليها كلها والتهمها مرة واحدة، فماذا سيحدث؟ تخيّل أن يتبع ذلك هرجٌ ومرجٌ كبير ومبادرات لاستعادة ما فُقد، وشائعات لا آخر لها، وأشخاصٌ يدّعون أنهم رأوا شخصيات من تلك القصص على أرض الواقع. وتخيّل أن تظهر فعلا تلك الشخصيات ثائرة على ما يحدث، فتجد في أنحاء مسقط (عبدالفتاح المنغلق) و (عارف البرذول) [من قصص سليمان المعمري]، و (الكابتن حمدان) [من قصة لمازن حبيب]، و العمّة الثرثارة التي لا تعرف نجيب محفوظ [من قصص عبدالعزيز الفارسي]. فكرة فانتازية مُدهشة، أليس كذلك؟ هذا ما استخدمه بصورةٍ رائعة الروائي (إبراهيم فرغلي) في روايته الأخيرة “أبناء الجبلاوي” التي صدرت عام 2009 عن دار العين للنشر في مصر في 470 صفحة. قيل الكثير عن الرواية وتقبلها النقاد والقراء قبولا حسنًا، حتى دعا الدكتور جابر عصفور إلى عقد ندوات خاصة لتحليلها وقراءتها على أكثر من مستوى، وأيده في ذلك الناقد الدكتور خالد عزب. جدير بالذكر أنّ أمسية كاملة خُصصت في الكويت في يناير الماضي لمناقشة أوراق نقدية حول الرواية. باختصار، نحن أمام عملٍ فريد جريء يستحق وقفة تأمل ودراسة.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 102

أبناء الجبلاوي

فوزية شويش السالم

أبناء الجبلاوي”، هي الرواية الرابعة لإبراهيم فرغلي، والرواية الأولى والعمل الأول الذي أقرأه من أعماله كلها، لذا وددت لو أنه قد سبق لي قراءة بعض من أعماله السابقة حتى أستطيع أن أكون فكرة موسعة عن كتاباته، التي هي بلا شك لها خصوصية وروح عمل مختلفة تمام الاختلاف عن غيره، كما أن له مذاقا وجدة لها نكهة متميزة، لذا كان من الصعب تكوين فكرة عن طريقته وأسلوبه الكتابي من هذه الرواية التي أقرأها للمرة الأولى، خاصة مع كثرة هذه التقنيات وتداخل أصوات الشخصيات وكثرة الرواة في المشاهد والفصول الذي جعل من الرواية ساحة للعب وتبادل الأدوار في الحكي حتى يدوخ القارئ من كثرة الحكي.

Read More »

إبراهيم فرغلي: “أبناء الجبلاوي” احتفاء بمحفوظ لكن مع نَّدية الكتابة

حاورته: علا الساكت

حين صدرت روايته الأخيرة “أبناء الجبلاوي”, جدد الروائي ابراهيم فرغلي (1967) الجدل حول كتابات نجيب محفوظ، ففي الوقت الذي هاجم بعض كتاب الأجيال الجديدة أعمال محفوظ باعتبارها كتابات كلاسيكية, قرر فرغلي الاحتفاء بمحفوظ علي طريقته الخاصة.

Read More »
إبراهيم فرغلي: لا بد للكاتب أن يستفيد من خبرته الشخصية في علاقته بأولاده

إبراهيم فرغلى: “شامات الحسن” استكمالا لتناول فكرة “الإيروتيكا” التى بدأتها فى “أشباح الحواس”

حاورته- سوزى شكرى

إبراهيم فرغلى، روائى صاحب مشروع أدبى، مشروع يمكن وصفه بـ»غير المعتاد» فقد اخترق الأبواب المغلقة بإحكام على المتناقضات الفكرية فى الشخصية، طرح أسئلته الإنسانية عن الازدوجية التى يعيشها ويتعايش معها الإنسان، مثل: هل يمكن أن تجمع الرغبة والحب بين شخصيات لها ثقافات مختلفة؟! ومن بين هذه المتناقضات أيضا؛ الفكر الذكورى الشرقى العنصرى ومحاولة الاحتماء والاختفاء فى التابوهات العبثية حول قدسية الجسد.

Read More »

إبراهيم فرغلي: القضايا الكبرى لا تضيق عن استيعاب التفاصيل الصغيرة

حاورته: مليحة مسلماني

بخجل المبدع، ولكن العارف لذاته والحائر في نفس الوقت في ممرات اللغة ولولبية الأفكار، سيفرّ ابراهيم فرغلي من حوار مركب ليخبر من بين السطور عن متعة الكتابة، وعن براءة البداية من القصدية. متأملا في التناقضات حتى الهذيان وحازما فيما يعتقد حتى الدفاع، ملتزما تراه بقضايا اختلاف الثفافات والأديان، فيسبرها عبر التفاصيل الصغيرة بالحب والحلم والحرية. وما بين جنون الغرائبية وولع في الجمال والجمالية وممارسة شفافية مع اللغة يسرد ابراهيم القصة فالرواية، معلنا البداية بمجموعتين قصصيتين “باتجاه المآقي” في العام 1997و”أشباح الحواس” في العام 2001. ربما لم ترو القصة عطش الفن في مخيلته، وربما شقت عوالم قصصه الصغيرة ممراتها في جوانية المبدع فيه، وهذا ما حدث بالفعل، ليحول قصته “فراشات إلى رواية “كهف الفراشات” ليعيد إنتاجها عالما روائيا غرائبيا لكن واقعيا، وقاسيا لكن شاعريا. وفي روايته التالية ابتسامات القديسين، سيذهب ابراهيم إلى ما هو أبعد من الجوانية الذاتية، فيكتب ألم شخوص لم تملك مصائرها، مستمدا من الواقع المصري والعربي خيوطا يحبكها الطفل المبدع فيه، فيلعب اللغة مع النص والقارئ وبالأساس مع ذاته

Read More »

إبراهيم فرغلي: نعيش مهازل بسبب غياب الضمير وظهور كتّاب لا يعرفون الكتابة

يعود الروائي المصري ابراهيم فرغلي- بروايته «أبناء الجبلاوي» الصادرة عن دار «العين» للنشر- لاستدعاء عوالم الكتابة الروائية لصاحب جائزة نوبل نجيب محفوظ، ليمزج بين الخيال والواقع.ويرصد حالة انهيار ثقافي ومجتمعي يعاني منها المجتمع المصري الآن. آراء فرغلي تجاه القضايا التي أثيرت كانت صريحة وقوية، حتى انها قد تصدم من يقرأها لفرط صراحتها، ففرغلي لم يفضل التخفي خلف قناع الخجل مثلما يفعل الكثيرون.وكان النصيب الأكبر من الانتقاد لحال النقد والنقاد، فهو يرى أن الحياة الثقافية تعيش بساق مبتورة، بسبب غياب النقد، وأن بعضهم «استسهل» في التعامل مع أعمال محفوظ الأدبية، وقالوا عنه كلاما فارغا كثيرا، مثل… أن علاء الأسواني يكتب مثل محفوظ، وأنه في السنوات الأخيرة ظهر في الساحة الثقافية كتاب لا يعرفون الكتابة نتيجة سيطرة رأس المال الذي يضع الشق التجاري في المقام الأول.«الراي» التقت الروائي المصري ابراهيم فرغلي، وكان معه هذا الحوار

Read More »

إبراهيم فرغلي: العزلة ضرورية للكاتب

القاهرة – “الخليج”

عندما أصدر الروائي والقاص المصري إبراهيم فرغلي روايته “أبناء الجبلاوي” لفت إليه الأنظار بقوة، حيث بنى نصه على مفارقة تفترض اختفاء كتب نجيب محفوظ من المكتبات، وظهور شخصيات رواياته في الواقع.

بدأ فرغلي حياته الأدبية بإصدار مجموعته القصصية الأولى “باتجاه المآقي” ثم عاد إلى القصة القصيرة، حين صدرت له حديثا مجموعته “شامات الحسن” وبينهما أنجز روايات عدة منها: “كهف الفراشات” و”أشباح الحواس” و”جنية في قارورة” و”ابتسامات القديسين” .

Read More »
إبراهيم فرغلي: لا بد للكاتب أن يستفيد من خبرته الشخصية في علاقته بأولاده

إبراهيم فرغلي: “أبناء الجبلاوي” تثور على التقليدية

إبراهيم فرغلي قديس الكلمات، الباحث دائمًا عن الوجوه الغائبة في طرف الحكاية. مسيرته الكتابية اتسعت لمساحة واسعة من التجريب، ما بين كتابة القصة والرواية وتدوين الرحلات والتحقيقات الصحافية. صدرت له مجموعة من الأعمال الأدبية الهامة منها: ابتسامات القديسين، كهف الفراشات، أشباح الحواس، مداد الحوار، باتجاه المآقي، أبناء الجبلاوي وشامات الحسن. عن علاقته بالأديب الراحل نجيب محفوظ والتداخل الكتابي بينهما كان لـنا معه هذا الحوار

Read More »
إبراهيم فرغلي: لا بد للكاتب أن يستفيد من خبرته الشخصية في علاقته بأولاده

إبراهيم فرغلي: الجهل بعالم نجيب محفوظ تسبب في تشبيه أعمال علاء الأسواني “الشعبوية” بأعمال أديب نوبل

حاورته: مي أبو زيد

يقول الروائي إبراهيم فرغلي أنه برواية “أبناء الجبلاوي” الصادرة عن دار “العين” يحاول خلق واقعية سحرية عربية تتخلص من التراث الغرائبي في ألف ليلة وليلة، وفي الوقت نفسه تدخل الغرائبي في متن الواقع، ويقول أن أعمال محفوظ موجودة كتيمة أساسية من تيمات العمل، إضافة إلي تيمة البحث عن الأب، إنه يطرح إذا عددا من القضايا الهامة المتعلقة بعدم تقدير الشعب المصري المتجه نحو التصحر لأعمال محفوظ، وقضية البحث عن الذات، وبحث المرأة عن جسدها.  هنا يتحدث فرغلي عن عمله وعن قضايا أخري كثيرة، في حوار أجري معه بالبريد الإلكتروني، لإقامته في الكويت:

Read More »
إبراهيم فرغلي: لا بد للكاتب أن يستفيد من خبرته الشخصية في علاقته بأولاده

إبراهيم فرغلي: أسطرة الواقع تقودني للسخرية منه

حاوره:محمد مهدي حميدة

الروائي إبراهيم فرغلي أحد الأسماء في جيل الروائيين المصريين الجدد، تمتاز كتاباته بالسعي الدائم إلي التجديد وخلق أجواء متمايزة عما تطرحه روايات الأنداد،وفي حواره مع “الزمان” سعينا لإضاءة الكثير من الأمور المتعلقة بحياته الإبداعية إضافة إلي التعرف علي مواقفه الشخصية من الكتابة والنقد والعمل الصحافي وما إلي ذلك من الأشياء التي ترسم صورة قريبة إلي حد ما تحاول الكشف عما يعتمل في دخيلة هذا المبدع الذي يبني مشروعه الروائي بوعي شديد وذهنية متقدة.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

فيل يسافر من شباك جانبي

فيل  كبير ضلّ في منتصف الورقة

أرغب في تحريكه قليلا لكنه يرفض

كلما رسمت له الساق الأخيرة لا تعجبه

ينفضها متوسلا أن أعيد رسمها من جديد

الورقة في مكان الساق أصبحت مهترئة 

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

حكايات ماريزاد

كانت هناك فتاة مريضة بشدة ،ولكي تشفي كانت بحاجة إلي مزيجٍ غريبٍ وسحريّ تدهن به جسدها:

بعضٌ من ملح البحر من حقبة ما قبل تشرين الأول*

مع رائحة خشب الأرز من حقبة ما قبل أيلول*

Read More »
عندما قابلت إبراهيم فرغلى لأول مرة

عندما قابلت إبراهيم فرغلى لأول مرة

فجأة برز اسمه بين الأصدقاء فى النصف الأول من الألفية الثالثة، وعندما تساءلت وحاولت أن ألمّ ببعض أطراف من سيرته، كانت الأخبار أكثر من إيجابية، لم يكن قد أصدر سوى ثلاثة كتب، “باتجاه المآقى وأشباح الحواس، وكهف الفراشات”، وكنا خارجين تواً من مناقشة ثلاثة وعشرين رواية، على مدى عدة شهور فى ورشة الزيتون، وبعدها تنوعت المناقشات بين روايات وقصص ودواوين شعر وخلافه، وفى أواخر عام 2004أو أوائل 2005، تم إدراج مناقشة روايته “ابتسامات القديسين”، التى كانت صادرة حديثا عن دار ميريت، وأعتقد أننا تهاتفنا، واتفقنا على ميعاد الندوة والمناقشين، وتأكيد أرقام التليفونات التى تحدثنا منها، حتى يتم التذكير بالندوة قرب انعقادها.

Read More »
إبراهيم فرغلي في روايته "معبد أنامل الحرير": يوتوبيا الظلام!

إبراهيم فرغلي في روايته “معبد أنامل الحرير”: يوتوبيا الظلام!

أشرف أبو اليزيد

في رحلة البحث عن صديقه، يعثر قاسم على مخطوط رواية تركها رشيد الجوهري قبل اختفائه، ليبدأ بقراءتها وسط رحلة صاخبة بدأت على ظهر قارب برحلة هجرة غير شرعية في عرض البحر المتوسط.

هكذا تضعنا رواية الكاتب إبراهيم فرغلي “معبد أنامل الحرير” بداية أمام نصين متوازيين؛ نص ستحكيه الرواية نفسها باعتبارها الرَّواية الشاهد، ونص المخطوط الروائي الذي تتبادل قراءته مع قاسم.

ولكن نصا ثالثا ـ يتابعه القارئ ـ يبدو كنسغ في جسد النص الأدبي، يمثل تطور وعي الرواية، باعتبارها جنسا أدبيا، حدد تاريخ ميلاده المؤلف بنص الشريف العبقري دون كيخوت دي لا مانشا “الشهير بين العرب باسم دون كيشوت”، لثربانتس.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 102

لا زلت لا أجيد الكتابة عنك

نيرمين نزار

كتبت له وعنه هذه التدوينة عام 2005. كان قد مضى على بداية صداقتنا ثلاثة عشر عاماً. أنشرها هنا مرة أخرى لأنها تذكرني بما أصبح الآن بدايات. تصف صداقتنا كما بدأت واستمرت. تحكي نظرتي الأولى له. لقد مرت عشر سنوات أخرى منذ 2005. تغيرت أشياء كثيرة وهو بعيد. لا أعلم كما كنت أعلم في يوم ما خلفية أعماله الأخيرة. لماذا كتب ما كتب. ما دار في باله وما ألهمه. لا أمسك مخطوطاً بيدي وآخذه للناشر كما فعلت في عمله الأول أو الثاني.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized

من دوستويفسكي إلى أنامل الحرير

أول حوار حقيقي بيني وبين إبراهيم فرغلي، لا أعرف إن كان يتذكره الآن، حدث ونحن في طريقنا للقاء صديق كان  قد وصل توا إلى الكويت مقيما في أحد فنادق منطقة العاصمة. أتذكر ذلك لأن الحوار كان حول حال من الضجر من بعض الأعراف الأدبية والثقافية عامة، وورد في حوارنا اسمان: دوستويفسكي ونجيب محفوظ. هل كنا نفكر في العودة إلى أنماط كلاسيكية؟ لم يكن قد مر على  وجودنا في الكويت إلا أشهر قليلة، كل شيء كان جديدا وأنا أمشي معه في شوارع الكويت/العاصمة. لا أعني أنه كان رائعا، بل غريبا. وهذه الغرابة كانت عاملا محررا من كل المواضعات والأفكار التي تركناها وراءنا في مصر. الاغتراب قد يمنحك جرأة غير محسوبة أحيانا وفرصة لاختبار ما كنت تريده فعلا. كان إبراهيم يتحدث بحماس في فترة كادت فيها الرواية أن تصبح مذكرات شخصية وحواديت، تكتسب من وراءها حياة شخص ما مصداقية لمجرد اقحامها في شكل روائي. تراجعت فكرة التخييل. المتاجرة بما يسمى الشخصي والعرضي والهامشي صنها تيارا لا هو عرضي ولا هامشي، بل قطيعا يمثل جمهورية الهامش، جمهورية “ظل” مثل حكومة الظل لها سطوتها وأعرافها المطلقة تماما كما السلطة التي تتدعي التمرد عليها. لم أكن أعرف حينها أن إبراهيم يكتب رواية. يكتبها أمام أعيننا.

 

Read More »
إبراهيم فرغلي: الرواية الجيدة لا يمكن أن تكون مسلية

تأملات في أعمال إبراهيم فرغلي

 -1-

يبدو إبراهيم فرغلي واعياً وعياً متبصراً في عدد كبير من أعماله بالتزام الموقف “الخيالي” في السرد؛ حيث يترك الباب مفتوحاً لكلا التفسيرين المتناقضين للعمل محل القراءة: فهو يحتمل التفسير “الواقعي”، ويحتمل التفسير “العجائبي” في نفس الوقت، وإلى حين أن يحسم كل قارئ موقفه ويختار أحد التفسيرين، أو لا يختار، يظل النص “خيالياً” بامتياز، ويظل يتمتع بقوة كل ما هو “خيالي”، تلك القوة التي تُستمد من المراوحة بين التفسيرين “الطبيعي” أو “الخرافي.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized

تأويل “أبناء الجبلاوي” في مرآة العنوان

تمهيد

لا يتحقق النص من دون أن “يتعنون”، وتتأسس شعرية العنوان من وقوعه في منطقة برزخية بين جسد النص وجسد العالم.وبإطلاق العنوان ينجز النص وجوده المتمايز عن سائر النصوص ويتأطر خطابه بمعزل عن الفيض اللغوي للمعجم.

وهو كعلامة سيميائية إشارية، وإشهارية، يشير ابتداء إلى النص.. مثلما تشير عناوين الشوارع إليها.. فيكون بمثابة المبتدأ وجسد النص خبره. ومن ثم ترتكز شعريته على النقص لا على الاكتمال النحوي والدلالي، وعلى الحاجة إلى امتداد النص، ليظل يتشهاه ويتأوله.

Read More »
إبراهيم فرغلي..عفريت العولمة

إبراهيم فرغلي..عفريت العولمة

سارة السلاموني

كنّا عفاريت العولمة، ضحايا ما بعد الحداثة، وأهلها، المارقين على الحداثة بانسجامهما الذي بدا مبتذلاً في عالم تختلط فيه كل القيم”. هذا ما صدمني به الروائي ابراهيم فرغلي في أول مجموعة قصصية أقرأها في حياتي، والذي أظهر لي أنه بدلاً من تغيير العالم، لابد من نعيد اختراع أنفسنا.

شامات الحسن”، مجموعة ذات مقاربة ايروتيكية خاصة، تحاول أن تكشف عن المضمر والمجهول والصادم في علاقة الإنسان بذاته والآخر والعالم.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 52

بمثلهم يصبح العالم محتَملًا

خالد أبو بكر

ربما قِصر الحياة وطولها لا يقاسان بالسنين بل بما يرسخ في الذاكرة من أحداث وشخوص يؤثرون بشكل ما في إدراكنا لما تعنيه لنا الحياة وما نعنيه نحن للآخرين. وهو ما يجعل أصعب تجارب الكتابة أن تكتب عن أناس تعلم جيدًا أنهم أثّروا في وعيك بالحياة بشكل عام ووعيك بذاتك أنت بشكل خاص. ويزداد الأمر صعوبة حينما تصير الكتابة شهادةٌ بحقّ صديق ومبدع في آن.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 46

“مغامرات في مدن الكتابة”

“البحث”

بدا السرد المصري  ككادر ثابت لمدة طويلة ، فوثوب أسماء جديدة إلى قارئ خارج حدوده المحلية  لم يكن هينا. لعدة أسباب  منها  ما هو ناشىء عن فكرة التكريس ،أو غيرها من أسباب تعود إلى كسل القاريء ذاته في البحث الجاد عن الجديد. لذا كان العثور على نتاجات جيدة فعل حر يبحث عن تجارب في طور التخلّق أو مكتملة  تبحث عن ضوء خاص  بمعزل عن كل ما يجعلها  نائية.  أخذ ذلك  بالانحسار  بتواتر مستمر  بعد الظهور الآسر للفضاء  الإنترنتي  وفي إحلال  ديمقراطيته  الساحرة بدلا من التجمد الخانق. لذا كان عثوري على قصاصات إنترنتية  تتناول أعمال “إبراهيم فرغلي” ،ليأتي فضول البحث  عن التجربة  واللقاء الأول   من خلال مجموعته القصصية “أشباح الحواس” ، كان الشرط  المتحقق بشكل ظاهر هو تميز النص بعيدا عن إرث التشابه والتكرار. ففي قصص ذات إيروتيكية عالية، مرآتها العنوان، هناك هدم  ممارس  لعوالم التردد و المتوقع و المسكوت الخاضع لمهاترات الرقابة وضبابية المحرمات .

Read More »
رجل من برج الثور

أسباب لمحبة الجبلاوي

منذ سنوات، ولم أكن تورطت فى الكتابة كما جرى الآن، ذهبت لمكتبة صغيرة اشتري أعمالًا جديدة تصلح للقراءة أمام البحر في اجازة اختطفتها عنوة من زحام الصحافة.

كانت أبناء الجبلاوىتجلس أمامى على الرف، ولأني كنت قد أحببت جبلاوي محفوظ قبلها، راهنت نفسي أن أية محاولة لاستنساخ جبلاوي جديد ستبوء بالفشل.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي uncategorized 68

الخدمات الصحفية

كان يربط بيننا شارع واحد، ولهذا كانت اللقاءات تتكرر بيننا، وكنت أنا من يذهب إليه قاطعاً المسافة من “أخبار اليوم” إلى “الأهرام” في أقل من خمس دقائق. في مكتبه أو في مكتب الفنان أحمد اللباد، أحياناً، نجلس لنتحدث في الكتابة والفن والحياة الثقافية. 

Read More »
رحلة المؤلف الضمني في متاهة " أبناء الجبلاوي"

رحلة المؤلف الضمني في متاهة ” أبناء الجبلاوي”

عندما يقدم لك روائي ما بنيةً روائية مركبة ، ثم يبالغ قليلاً في تعقيد هذا التركيب ، فهذا يعني أمرين اثنين ، الأول رفض هذا الروائي للسائد من الأشكال من جهة ، ورفضه التركيبة البنيوية للواقع من جهة ثانية ، ولهذا يقترح في بنائه الروائي ـ المقدم إليك ـ شكلاً جديداً للبناء الروائي ورؤية تغييرية في البنية الواقعية الاجتماعية . الأمر الثاني ـ المتعلق بلجوء الكاتب إلى البناء التركيبي المعقد ـ يعني محاولة الروائي استفزاز أفق التوقع عند المتلقي بحيث يشحذ قواه العقلية قدر ما يستطيع بغية تفكيك هذا العمل الروائي المركب ، وذلك من أجل إعادة موضعة الأحداث كرونولوجياً ، وترتيبها كي يستقيم الفهم ، وهذا يعني توجه العمل لقارئ نخبوي متحفز ، ومن هنا ستنشأ صعوبة التلقي عند القارئ العادي الذي يسعى خلف الحكاية وهو مستلق على أريكته .

وهنا يتبادر إلى الذهن سؤال مهم : ما الذي يدفع روائياً لبناء روايته بناء تركيبياً معقداً ؟ 

Read More »
أبناء الجبلاوي المتخيل المحفوظي كواقع روائي

أبناء الجبلاوي المتخيل المحفوظي كواقع روائي

1

“المتخيل” المحفوظي، هو واقع رواية “أبناء الجبلاوي” لإبراهيم فرغلي (دار العين، القاهرة). المتخيل أيضاً، هو البطل هنا، وليس “محفوظ ” نفسه، الواقعي أو الأقرب للواقع، الذي يملك أغلبنا تصوراً واقعيا مقبولا عنه ، خاصة و أنه كان بيننا إلى وقت قريب . على جانب آخر ، فإن ” ما فوق المتخيل ” نفسه فيما يخص الذوات الروائية في ” أبناء الجبلاوي ” حاضر .قانون لعبة الرواية يحاك أمامك مرة تلو أخرى ، كأنك ترى الرواية ــ أو سيرتها ــ لحظة صنعها . في لحظة تتجاور الذوات ” الفنية ” ، كونها من أصل واحد .. فيلتقي ” كبرياء ” بـ ” رادوبيس ” ــ ابنة سلالته في الفن الروائي ــ بينما لا يلتقي ” كاتب الكاشف ” مثلاً بـ ” محفوظ ” ــ رغم أنه ابن سلالته في سياق صناع الفن  ذاته ! تلتقي هذه الذوات وفق ” واقع ” الرواية ،و شروط الخيال ، فكلها شخصيات من ورق .. و رغم ذلك ، تدهشك كمتلقٍ  ، كأنها يجب ألا تلتقي ، و كأنها تحولت إلى كائنات واقعية بشروط الواقع المحدودة و نسبيته المتفق عليها!

Read More »
إبراهيم فرغلي.. الوعي بالرواية

إبراهيم فرغلي.. الوعي بالرواية

[إن القصد إلى “التسلية” كالقصد إلى “الوعظ” كلاهما لا يخلق فنا، الفن الحقيقي لا يكون إلا ضروريا؛ بمعنى أنه يقول شيئا كان لا بد أن يقال، وأن يقوله بالطريقة الوحيدة التي يمكن أن تؤديه.. في تاريخ القصة والرواية العالمية هناك كتاب كثر كان غرضهم تسلية القارئ متوسط الذكاء، ومنهم من نجح في ذلك، وشرع فيه بطريقة لم تزل متبعة عند كتاب القصص “الناجحة” في المجلات الشعبية، ولكنها شيء لا يدخل في اهتمام الكاتب الجاد ولا القارئ الجاد].. شكري عياد

 

[نحن جيل فردي لم يمتلك قاطرة سياسية تدفع به كما كان شأن جيل الستينيات].. إبراهيم فرغلي

 

Read More »
SQL requests:230. Generation time:32.848 sec. Memory consumption:42.23 mb