موقع الكتابة الثقافي

يامنة

عبد الرحمن الأبنودي

والله وشبت يا عبد الرُّحمان ..

عجّزت يا واد .؟

مُسْرَعْ؟

ميتى وكيف؟

عاد اللي يعجّز في بلاده

غير اللي يعجز ضيف.!!

هلكوك النسوان؟

شفتك مرة في التلفزيون

ومرة .. وروني صورتك في الجورنان

قلت : كبر عبد الرحمان.!!

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

خمس دقائق لزينب عفيفي في ورشة الزيتون

استضافت ورشة الزيتون الاثنين  الماضي في ندوتها التي يشرف عليها الناقد والشاعر شعبان يوسف الكاتبة الصحفية زينب عفيفي لمناقشة مجموعتها القصصية “خمس دقائق” الصادرة مؤخرا عن الدار المصرية اللبنانية  للنشر

Read More »
الإيهام بالرعب

الإيهام بالرعب

لا يطرح (إدجار آلان بو) إدمان الخمر كتفسير ثابت للـ (الجرائم الوحشية) المتعاقبة التي يحكيها الراوي فيما يشبه الاعتراف .. إنه يقدمها كنوع من المسايرة الهازئة للمنطق، التي توفر للسرد ما قد يمثل احتياجاته الضرورية من الجسور الآمنة والمعقولية .. لكنه بتلازم مضاد يؤسس تهكماً ضمنياً تجاه أي تصور يمكن اعتباره قانوناً للدوافع والتأثيرات .. ربما يكون إدمان الخمر إحالة تلقائية ومقصودة لاستدعاء الواقع إلى القصة من حياة (بو) نفسها، ولكنني أنظر إلى هذا الاستدعاء كابتسامة ساخرة تلمع وسط ضباب غامض لتقطع كافة الخيوط المقترحة بين المبررات والنتائج .. يتحدث الراوي بوضوح عن روح الانحراف والنوازع البدائية واقتراف الإنسان للآثام والحماقات لمجرد خرق القانون .. الميل الدائم للنفس لتهشيم طبيعة ذاتها حتى في أحسن حالات وعينا .. الرغبة التي لا يسبر غورها، وبالتالي فهي ليست مشروطة بأي نوع من الإدمان .. لكن لم يكن ذلك هو الشكل الوحيد لتهكم (بو) من التفسيرات الثابتة، بل كان هناك أداء آخر ربما أقل تجسّداً ولكنه أكثر حدة .. يتجلى هذا الأداء في الانتقال اليسير للراوي من (جريمة) إلى (جريمة) أخرى بطريقة تبدو ـ ظاهرياً ـ منفصلة عن المحاكمة النفسية التي تسبقها .. هذا التتابع الذي يتم ببساطة للفظائع المرتكبة تتحدد غرابته الكوميدية بفضل القوة الوصفية للرعب والندم تجاه الحادثة الفائتة .. كأن (بو) يستخدم الرعب والندم ـ وبشكل متصاعد ـ في التمهيد لكل حادثة مقبلة، الأمر الذي يجعلك تشعر بعدم التصديق، وهذا هو الجوهر الفريد في أسلوب عمل (بو) .. إنه يفاجئك حتى مع امتلاءك بالتوقع .. كأنه يقول لك وبصوت يتعمده بعيداً للغاية ما هو أكثر من أن (الجرائم) مجرد أحداث حتمية ستقع بصرف النظر عن أي ذاكرة .. إنه يخبرك أيضاً بأن (الجرائم) ليست فظائع كما تبدو ـ هذا ما جعلني أضع دائماً (الجريمة) بين قوسين ـ وأنه لا ينبغي عليك أن تصدق مشاعر الرعب والندم كلياً .. أعتقد أنه لن يكون تصرفاً طائشاً من جانبي لو كتبت أن (بو) يسخر من مشاعر الرعب والندم، وهو ما سيمتد بالضرورة نحو ما ذكر أنها (الصورة الكريمة للإنسان) .. سأتمادى وأقول أنه يعرف جيداً أي لذة تكمن في ارتكاب الفظائع .. هو اعتراف خبيث إذن.

Read More »
SQL requests:160. Generation time:0.786 sec. Memory consumption:40.68 mb