موقع الكتابة الثقافي

ما عندكم طفل ينام في قبر

أراه

الممر الطويل البارد

ينشّفُ صمت الغرباء، ويعلّقه على الحائط

وحين تعود اليمامة إلى عشّها

وتُدقّ الأجراس

ويخلص السفر

يصنع من الصمت الواسع يداً

ومن الصمت الضيّق مطراً

ومن اليد والمطر صلاة

يسلّي بها الخوف

حين يموت الناس.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

العجوزان

تشارلز سيميك

إنهما بانتظار أن يُقتلا

أو يُطردا من البيت.

يتوقعان ألا يكون عندهما شيء ليأكلاه قريباً.

في غضون ذلك، يجلسان.

يظنان أن ألماً لا يطاق في طريقه إليهما.

سيبدأ من القلب

ويتسلق إلى الفم.

سيُحملان من البيت على نقالات وهما يصرخان ألما.

الليلة يشاهدان النافذة

دون أن ينبسا بكلمة.

لقد أمطرت، والآن يبدو أنها

ستثلج قليلا.

أراه ينهض ليسدل الستائر.

إذا بقيت النافذة مظلمة،

فإني سأعرف أن يده قد امتدّت إلى يديْها

في اللحظة التي تكون هي فيها على وشك أن تشعل الأضواء.

 

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

الكوخو

لم يرفع الإمام جبهته من على الأرض حين سمع الكوخو يصيح بأعلى صوته. كان يعرفه انطلاقا من ذلك الصوت بالضبط ومن تلك الحكايات التي تحكى عن شخصيته الغريبة.  لم تكن تلك أول مرة يدخل فيها إلى المسجد شاكيا باكيا مستنجدا. غير أن الجلبة التي أحدثها دخوله والناس ساجدون أقلقته

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

قلبي المتسخ بالحب

 

وداد نبي

لم أحلم بحياةٍ طويلة

يكفيني تسعة ٌ وعشرون عاما ً

بصحبةِ قلبي المُتّسخ كمنظّفٍ للمداخن

قلبي الذي يصلحُ لطلاء المنازل التي اهترأ دهانها

وربّما يصلحُ لحفر مجسّمات الرعب

من ثمرة  القرع  بعيد الهالوين في إيرلندا

وقد يصلحُ لوضعِ  فوارغِ علب البيرة في حاويةٍ بنهاية الشارع

ربّما يصلح للتنزّه بصحبة أنقاض مدينةٍ خارجةٍ من الحرب

أو عاشقٍ يمشي قلبه تحت قدميَّ

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

نصوص ترفض الحرب

ونيس المنتصر

١حرب تمتد الى آخر الحزن

طائرة في السماء

دبابة في الارض

ضحايا في الارض

لا ضحية في السماء

حقدهم يدنس الارض

لا أحد يقول عاااااع ويتوقف

شخص يطارد صوت قرطاس

امرأة تختفي خلف جدار

ناس يلعنون هذا الطقس المثقل بغبار الموت،

ناس ينتظرون فصلاً آخر لينقذهم،

ناس كانوا يخافون البكاء

اليوم يغتسلون بالدماء،

ناس في الليل يرتبون حقائبهم للسفر

وفي الصباح يذكرون أن جميع المعابر مغلقة،

لا يختفي الحذاء إلا حين يظهر اللص

وهكذا

لا ﺃﺗﻌﺎﻣﻞ مع الاحذية كلصوصها

ولا مع اللصوص كالشحاذين،

في دم الكثيرين الجميع قتلى

وفي دمي لازال انسان

ﻭﻛﺄني لم أبعث حيا

كأنفاسي التي تموت بداخلي

ﻭﺍلحرب..

تمتد إلى آخر الحزن.

…..

Read More »
ا تموز

ا تموز

1تموز،  يوم طويل مثل أكمام قميص مصفر الإبط،

مازلت أذكر جيدا شمس ذالك اليوم لاسيما في اتساع حدقتها واحمرارها الداكن كجمرة في منقل اﻷفق

خرجت القابلة فسمحت لنفسي بنظرة من النافذة على أمي المغمية تبرق على جبينها وعنقها لآلئ مالحة من غير أن تمسح ابتسامة خافتة طفحت على سحنتها مثلما تطفح قطرات الحليب الأولى الضاربة إلى اللون البنفسجي على الحلمة .

Read More »
الواحات الداخلة.. كتاب الصحراء المفتوح في الضوء

الواحات الداخلة.. كتاب الصحراء المفتوح في الضوء

     تبدو الواحات  – لمن لا يعرفها- كفتاة منعزلة تخفي شيئًا، وتحرص على ألا يعرفه الناس، رغم أنها واضحة وضوح عينيها الكحلاوين، وأبوابها مشرعة باتساع البراح الذي يحيط بها من كل مكان. سوف يبدأ الأمر معك منذ تلك اللحظة؛ عندما تطأ قدماك ثراها، تحتوي بين جنبيك ذلك النقاء اللا محدود، سوف تشعر بذلك الدفء الذي يجب أن تحارب من أجله، هذا الذي عليك دائمًا أن تضعه في مقدمة أولوياتك، ذلك النقاء الذي يجعلك تريد أن تكون إنسانًا وأن تتوق دائمًا إلى ما هو أفضل. عندما تشعر بذلك، سيكون هو كل ما تحتاجه لكي تنسجم سريعًا مع بساطة الناس ونقاء سرائرهم وحسن معاشرتهم.. في الواحات تستطيع أن تعثر- بكل بساطة- على الإنسان.

Read More »
تحساس ذاتي

تحساس ذاتي

رائحة البخور الهندي التي تكلّل كل شيء تكاد تكون الملمح الوحيد الذي ينتمي لأيام طفولتي ، وتقذفني به ذاكرتي الشمية من وقت لآخر. الرائحة التي تهدهدني كلما اجتزتُ مدخل بيتي الأبيض المغمور بضوء النهار الذي يتجمع عبر كوّةٍ مكشوفة في السقف في منتصف المدخل تماماً، ثم يتفرّق فوق رأس تمثال خزفي لرجل عارٍ يحاول التخلص من قيود تكبّل معصميه وجذعه ورجليه، ويقف ـ وياللمفارقة ـ بشموخ فوق حامل اسطواني من الخشب المطلي باللاكيه الأبيض. لكن الذي فجّر نشاط ذاكرتي الشمّية هو هذا الوقت من اليوم تحديدًا، الحادية عشرة صباحا، الوقت الذي يلهث فيه جسدي دومًا بين البنايات العالية المزدحمة بالبشر المسورة بسياجات الحديد: المدرسة الابتدائية، فالإعدادية، فالثانوية، فالجامعة، فمبني النقابة، فالجامعة، فمبني الوزارة، فمجمع المصالح الحكومية، فبرج شاهق الارتفاع يحتل مكتبي الهندسي أحد طوابقه.

Read More »
العادات السيئة للماضي

العادات السيئة للماضي

ومن بين دفتيّ الكتاب

سقطت رسالة

لم أفتحها

لأنني سئمتُ تلك

العادات السيئة للماضي

الاختباء في الجيوب والحقائب

إيقاظ الموتى في أحلام الظهيرة

وبالأخص

إرباك القلب

بالألحان القديمة

فالمرء لا يمكنه

مهما أجاد الغناء

أن يدندن لحنين

في الوقت نفسه. 

Read More »
SQL requests:176. Generation time:0.809 sec. Memory consumption:40.81 mb