موقع الكتابة الثقافي

الجنتلمان

الجنتلمان يفضل القضايا الخاسرة، هو عنوان المجموعة القصصية الأولى، الصادرة عن دار روافد، للكاتب والصحفي أحمد مجدي همام، بعد تجربتين روائيتين، هما قاهري، ثم أوجاع ابن آوى، عكستا، بدرجة من التفاوت والتباين، وعياً خاصاً بفعل الكتابة السردية، وبعض ملامح خاصة بالكاتب، تتأكد مرة أخرى ها هنا في تسعة تمارين قصصية ضمتها مجموعته الجديدة. 

Read More »
"الطليانى".. رؤية ضبابية ومضطربة عن سقوط المثقف

“الطليانى”.. رؤية ضبابية ومضطربة عن سقوط المثقف

تخذلك رواية “الطليانى” للكاتب التونسى شكرى المبخوت  الصادرة عن دار التنوير خُذلانا مبيناً، تغريك الفكرة بمواصلة القراءة: تشريح سقوط  مثقف بل ومناضل يسارى فى سنوات خطيرة من نهاية عصر بورقيبة وبداية عهد زين العابدين بن على أمر يستحق التأمل والإعتبار، تنويعة جديدة على سقوط الكثيرين من المثقفين العرب فى بئر السلطة، يزعمون الإصلاح فيغرقون، لكن المبخوت لم يستطع أن يضبط بناء روايته، لم ينجح حتى فى تبرير هذا السقوط على كل المستويات، نصف الرواية عن مناضل يسارى قائد لزملائه، ينشط فى الجامعة، ويعرف أعداءه من قوى الظلام المتأسلمة، ومن الحكومات التى تكرّس الفساد والقهر السياسى، يعيش قصة حب ناضجة مع فتاة تونسية تمتلك شخصية مستقلة، وطموحا علميا هائلا، وفى النصف الثانى يتحول بطلنا عبد الناصر ولقبه الطليانى الى محرر فى جريدة حكومية، يراقب أكثر مما يعلق، يهرب من السياسة إلى الثقافة، تضطرب حياته مع زوجته التى أحبها، يخونها مع صديقتها، تنفصل عنه، يبدأ رحلة سقوط شاملة، كأنك بالضبط أمام شخصيتين منفصلتين دون أن تصنع الرواية جسرا بينهما أو مبررا أو تحليلا عميقا يفسر هذا الإنقلاب، أصبحنا أمام رؤية مضطربة وغير مقنعة من الناحية الفنية، وقنع المؤلف فى النهاية بأن يعلو صوت السياسة لتغطية ضعف وخفوت أدواته كروائى، وظلت الصورة دائما ضبابية وناقصة.

Read More »
SQL requests:160. Generation time:0.856 sec. Memory consumption:40.44 mb