موقع الكتابة الثقافي

أحلام زرقاء

زجاجة مكسورة الرقبة، لا أحد يحتاج إلى زجاجة تالفة تملأ أسنانه بالدم، بجوار المدرسة في أعلى قمة ممتلئة بالزبالة تستقر الزجاجة وتحلم.

الجاذبية لا تعمل، الزجاجة تتعلق بالدولاب دون رف يحملها، تتعلق به مثل عنكبوت خفيف.

تسكن الوردة شاشة الكمبيوتر، لكنها اختارت أن تذهب إلى ذاكرة الدولاب.

الدولاب ينام والوردة تتنفس رائحة الشجر

الأقلام تنزف جميعها وتلون العالم

الزجاجة تطير في براح الحبر

ووردة بيضاء تضحك.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

ذلك المفتاحَ الضائع إلى الحاضر

لم يسبق لنا أن قدمنا دبليو إس مِروِن هنا، وذلك ببساطة غير مقبول. وهو الشاعر والمترجم الذي نستطيع من شعره، ومن ترجماته، أن نضيف كثيراً من الجمال.

لدبليو إس مرون أكثر من خمسة عشر ديوانا، وعشرين كتابا مترجما. حصل على العديد من الجوائز الرفيعة مثل جائزة بولينجِن برايز، وجائزة روث لِيلي الشعرية، وزمالة أكاديمية الشعراء الأمريكيين وغيرها. ثم نُصِّب أميرا لشعراء الولايات المتحدة سنة 2010.

وبرغم هذا الاهتمام الكبير بالشعر، واهتمام الشعر به في المقابل، نقدم له اليوم قصيدة عنوانها “إلى القصة”.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

دلالات الصمت والتكوين

هدير عرفة

ينفتح الباب ببطء

أصغي لصرير الباب المثقل بالصمت

يتسرب نور العالم

ويحيط بوجهك كالهالة

فتصير ملاكا

أتبسم..

تسألني مدهوشاً عن سر بقائي في العتمة

فأقول: أقايض كل العالم

في لحظٍ

كي يحمل لي الباب الفرحة:

وجهك والنور

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

فيلة وزراف

من الممكن جداً أن أتحول إلى فيل! ألا تصدقني؟

جلدي سيتجعد وسيكون لي جسداً عظيماً، الأطفال يحبون الفيل جداً، ويجدونه طيباً جداً، هم لا يعرفون أنه اشرس وأكثر خطراً من الأسد. تصور! يرون الأسد قطة كبيرة لا تفترس إلا عندما تجوع، لكنني رغم ذلك أردت دوماً أن اتحول إلى زرافة يا إلهي. كم أحبها، عنقها الطويل جداً، ثم هل رأيت كيف تفتح أقدامها حتى تشرب؟

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

ثلاث سنوات

ثلاث سنوات مرت

دون أن يزورني أحد

دون أن يمر بي أحد صباح يوم جمعة

ليلقى على السلام

ويضع زهرة فوق قبري

ثم يحدثني عن آخر أخباره

قبل أن يودعني بالدعاء

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

سكك ضالة

ببهجة مدجنة مارست حياتها اليومية

سعيدة بحديقة صغيرة

وأزهار ملونة بلا رائحة

كلب ذكي وعصافير وقطة كسول

تذكرت جدتها في باحة المنزل القديم

تجلس القرفصاء وتخاطب كلبها البلدي

شحوالك يا كلب؟

لكنها تذكرت أيضا كيف تموت نساء العائلة مبكرا

فنفضت المشهد عن رأسها سريعا

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

كيف تلتقط نجمة؟

كان يا ماكان، صبي مغرم بالنجوم كثيراً، يأتى الليل فيراقب النجوم من نافدة غرفة نومه ويتمنى أن تكون له نجمة خاصة به .لذا قرر أن يصطاد نجمة، لكنه أخذ يفكر أولا بخطة! .. فماذا سوف يفعل ليحقق ذلك.  هكذا تبدأ فكرة الكتاب لتتحول إلى صفحات مرسومة ومنها إلى قصة كلماتها بسيطة لكنها منتقاة بدقة.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

لماذا لا نكتب عن محمد سعيد؟

بالرغم من قرب الذكري السنوية السابعة لما إعتاد الناس تسميته ( رحيل محمد سعيد ) ، إلا أن أحداً من أصدقائه /أبناءه / تلاميذه / مريديه / دراويشه لم يفكر أو يشرع في كتابة جدية عنه ، حتي هذه التدوينه لا تدعي ذلك إنما هي مجرد محاولة لفهم هذا العزوف الجماعي عن الكتابة عن محمد سعيد .

أنا أيضاً لا يمكنني الإدعاء بأنني أولي بهذه المهمة من غيري ، فبالرغم من علاقتي المميزه به إلا أنني لم أكن الأقرب إليه ولا الأطول صحبة ، لذا سأحاول بداية الإقتباس من هؤلاء الذين حظوا برفقة وعناية وصحبةٍ أطول .

Read More »
SQL requests:168. Generation time:0.819 sec. Memory consumption:40.93 mb