موقع الكتابة الثقافي

من مكانٍ بعيد

لؤي حمزة عبّاس

كان قد بذل جهداً في إعادة الحياة إلى الشقة فور شرائها، دفع للعمال بسخاء فكانوا يحضرون قبل موعد العمل، كهربائيون ونجارون وعمّال تأسيسات مائية، يقفون أمام الباب بانتظاره، يدخّنون ويتحدّثون، حتى إذا حضر وفتح الباب اندفعوا يعملون في وقت واحد.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

قصة غير متخيلة

محمود فهمي

كنا ثلاثة نجلس خارج المقهى، قال أحدنا: ستأتى مرتدية الأسود. قال الآخر: لا بل ستأتى مرتدية الأزرق. قلت أنا بينما أضع فوق المنضدة كوب الشاى بالنعناع بعد أن ارتشفت منه رشفة أنعشت روحى، وتابعت عصفوراً عائداً إلى الشجرة الكبيرة التى أمام المقهى: لا ستأتى مرتدية الرمادى.

Read More »
جلاسونست

جلاسونست

عبد الرؤوف بطيخ

لأنى أحبكم

سأجمع قيء أعينكم لأعيد تقديمه لكم

نفاقكم مزحة تقهقه منها أرجل المائدة الجامدة

ابتساماتكم هى مسخ صدئ

سوداوية الألوان الفاتحة التى تؤطرون بها وجوهكم

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

وودي آلان.. عودة السينمائي الذي بالكاد يغيب

محمد رُضا

نعم، وودي ألن في فيلمه الجديد «ياسمين أزرق» (الذي بوشر بعروضه الأميركية في الأسبوع الأخير من يوليو (تموز) وينطلق في الأسبوع المقبل في كل مكان) يعود إلى الحكاية المفضلة: الشخصية التي تكتشف بعد مرور سنين طويلة أنها لا تحب شريك حياتها كما كانت تعتقد أو أنها كانت تحبه من قبل ولكن لكل شيء نهاية، فإذا بها تتحول إلى حب جديد حالما تجد الفرصة. الشخصية هذه المرة متمثلة بالزوج (أليك بولدوين)، لكن علاقته العاطفية الجانبية تبقى سرا إلى أن تكتشفها الزوجة (كيت بلانشيت). رد فعلها يحتل حيزا كبيرا من الحكاية هنا، فالزوج فر منها إلى سان فرانسيسكو وكل ما بقي لديها، بعد الإحساس بالألم والإحباط، هو الشعور بأن الحياة يجب أن لا تنتهي عند هذا الحد. هناك أمل مستمر.

Read More »
ياسمين أزرق.. قشــرة واهيــة تخفــي واقعــاً مــن احتيــال.. !

ياسمين أزرق.. قشــرة واهيــة تخفــي واقعــاً مــن احتيــال.. !

لميس علي

بغطاء شفاف واهٍ يرتدي أزرق الياسمين يموّه «وودي آلن» منتقداً واقعاً يحيا ما بين نقيضي «الظاهر والباطن».. يغرق في التقاط تفاصيل حياة إحداهن، تدهورها وانحطاطها، عبر فيلمه الأخير (ياسمين أزرق- Blue Jasmine).. حيث اللعب على مجريات أحداث درامية اجتماعية بحتة.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

“ذئب وول ستريت”.. إتفرج ياسلام!

أمير العمري

جاء فيلم “ذئب وول ستريت” لمارتن سكورسيزي إلى العاصمة البريطانية لندن متأخرا فقد بدأت عروضه يوم 17 يناير، في حين أن عرضه في الولايات المتحدة كان قد بدأ يوم 25 ديسمبر الماضي، وأظن أنه عرض أيضا في بعض عواصم ومدن الشرق الأوسط (القاهرة وأبوظبي..) مع العرض الأمريكي، واستبعدت منه الرقابة في هذه البلدان الكثير من المشاهد واللقطات. فلم أشاهد الفيلم إذن إلا أخيرا، ولو كنت قد شاهدته مبكرا لكنت قد أضفته دون أدنى شك، إلى قائمتي لأحسن عشرة أفلام عرضوا عام 2013.

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

الشعر والغربة في مرثية البوح الأخير للـشـاعـــر أنس الفيلالي

عبدالحق ميفراني*

«مرثية تزخ من بعيد»، «مرثية الرماد الأخير»، «مرثية الجمر الثاقب»،… هي مرثيات الشاعر أنس الفيلالي الصادرة ضمن ديوان «مرثية البوح الأخير»، سلسلة الكتاب الأول لمنشورات وزارة الثقافة المغربية، في 100 صفحة عن مطبعة دار المناهل. وأن يخطو شاعر عتبة الشعر من خلال إصداره الأول بهذه الميسم الدلالي، فهذا ما يدفعنا إلى التساؤل.. خصوصا عندما تحضر كلمة «الأخير».. فهو «البوح الأخير» استباقا وانتهاء بهذا المآل.

Read More »
تلكَ القدم... ذلك الجرذ

تلكَ القدم… ذلك الجرذ

هاشم تايه

قال الرّجلُ الذي يُوشكُ أن يذهبَ بقناعِهِ الأخير

إلى بلادِهِ الأخيرة:

“ذلكَ ما أرجوهُ، يا إلهي،

أن تدعَ قدَمَيَّ تعيشانِ بعدي!”

Read More »
موقع الكتابة الثقافي

صورة لسيدة ميتة

رحاب إبراهيم

لم نكن نملك سوي صورة كارنيه قديم , صورة بالأبيض والأسود .الفستان الذي ظل هو المشهد الأخير لها لم أكن أعرف لونه الأصلي , لكنه كان مزينا بدوائر غامقة متعددة, أما غطاء الرأس فكان يشبه أوشحة النساء التركيات كما يظهرن في المسلسلات التاريخية فيما يعتبر أحدث صيحة وقت التقاط الصورة. كان مرتفعا قليلا يضفي عليها شيئا من الاعتزاز متناسقا مع حاجبيها الرفيعين .

Read More »
في جنح الليل

في جنح الليل

محمد صالح رجب

يأبى الليل إلا أن يستر أناته .. يخرج من بيته في أقصى القرية يرتدي معطفا عتيقا ويلتف بعمامة من الصوف تغطي رأسه وأذنيه، يحمل دراجته المتهالكة متجنبا برك الماء المتجمعة في حفر الطريق ، يقف لحظة يلتقط أنفاسه .. كم من المرات حمل دراجته في ليالي الشتاء الماطرة في طريقه إلى عمله دون أن يتوقف للحظة ؟ لم يعد يتذكر ..

Read More »
في خلود السياب وأنشودة المطر

في خلود السياب وأنشودة المطر

نعيم عبد مهلهل

ليس هناك موسيقى أجمل من صوت المطر

رسول حمزاتوف

يظل الشعر يسعى لتبرير خلق الوجود بهذه الفنتازية المتعددة الصور والسابحة في أنواء فضاء نتعلق فيه كبندول برج الكنيسة ولا يشدنا إلى نقطة الثبات سوى قانون الجذب ، وهو ( أي الشعر ) صانع ماهر لما تريد أن تنتجه دواخلنا المكونة أصلا من مجموعة أحاسيس قابعة في زاوية ما وتنتظر لهذه الوثوب إلى الضوء حيث ينتظرها عنوان عريض لشاهدة قول يطلق عليها اصطلاحا ( القصيدة ) .

Read More »
للتذكرة

للتذكرة

 

كي لا أنسى أبداً

أمي هي التي أنجبتني بدون معونة من أحد، ولا حتى أبي

هو ألقاني داخلها فقط ومضى كغيره

Read More »
SQL requests:178. Generation time:0.839 sec. Memory consumption:41.07 mb