موقع الكتابة الثقافي
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

محمد عبد النبي

تستوقفُ امرأة رجلاً لتطلب منه خدمة ما، أن يلمسها: "فقط كنتُ أحتاج إلى لمسة"، هكذا.. هذه اللمسة السحرية التي تؤكد وجودنا وتمنحنا صكّ الاعتراف بنا من قِبل الآخر، هذه اللمسة هي حجر الزاوية في معظم قصص مجموعة "هكذا ببساطة" لسعاد سليمان الصادرة على نفقتها. العلاقة المتوترة بين الرجل والمرأة تتسع أحياناً لتستوعب داخل آليتها كل علاقة بين أنا وآخر، وجدل التواصل بين أي ذاتين تنشدان الاكتمال في واحد، وربما – بمعنى آخر – التلاشي والتماهي لصالح فكرة التوحد: "لكنه العطش الأبدي لمن يريد أن يرتوي بالنور" [من قصة خيوط حرير]. فكأنّ التواصل الأتمّ هو محض وهم، محكوم عليه بالسقوط دوماً بعد محاولة التحليق المستمرة؛ مثلاً: رقصة تانجو تحت المطر لا تكتمل بسبب عويل آلات التنبيه – التواصل كحيلة نفسية عبر الهاتف ليصبح مجرد نزوات ليلية – حتى الانسجام مع الذات في وحدة أو صورة نهائية لا يتحقق، عندما تفشل البنت التي تريد أن تؤكد فتنتها في التقاط صورة مثيرة لنفسها لترى (ذاتها) في شكلٍ منتهٍ ومفهوم.

هذه ليست قراءة ولا محاولة تأويل قصص المجموعة، قدر ما هي دعوة للقراءة.. “هكذا ببساطة” كتاب اختار البساطة شكلاً ومضموناً، يتنوع أسلوبه ما بين القبض على توتر لحظة إنسانية عابرة وعادية، وبين خلق مجاز فانتازي كبير، بغضر التهكّم حيناً والتأسّي حيناً آخر، وهناك قصص تقترب من عوالم الطفولة بذكاء ورهافة حسّ، وكأن القاصة تتلمس طريقها الخاص عبر التجريب الواعي أو العفوي أحياناً في أكثر من شكل ومن جوٍ عام.

يظلُ الرجل كائناً غريباً ومنفياً في جسد النصوص، ففي القصة الأولى، نقرأ “بكل قوته – التي يعتقد – نزع عنها شرنقة الحديد”، الجملة الاعتراضية “التي يعتقد” هنا تكشف عن صوت الأنثى الكامن الذي يسخر من زهو الرجل بنفسه. هذا الزهو الذي تصنعه له المرأة كلعبة تمنحها لطفل… في قصة “رجل السيلوفان” الرجل حاضر بجسده، أو كجسد فقط، لكنه غير موجود كذات فاعلة ومتواصلة مع الأنثى، ربما لأنه غلّف نفسه بالسيلوفان اللامع الشفّاف، حتى عندما تغرز أظافرها في جسمه ولا يتألم تُدرك أن دمه أيضاً مغلف بالسيلوفان… هل نعود هنا من جديد إلى فكرة التواصل المستحيل، ثم هناك الرجل الذي يقرأ قصص الأنثى المبدعة، وتشير القاصة إلى بعض عناوين المجموعة في ذكاء، ربما لكسر الإيهام أو لتتماهى الحدود بين الواقع والمتخيّل، أو لتعلن – ببساطة – خبرة شخصية كذات مبدعة، ويروح – هذا الرجل – يحاكمها على كل كلمة وإشارة كتبتها ويستجوبها بشأن كل الرجال بين سطورها ومدى صلتهم بالواقع. وتنتهي القصة بكشفٍ مفارق عن هوية هذا الرجل كأديب ومبدع. وكأنها هنا تتهمنا جميعاً، كبشرٍ لا كرجال أو مبدعين وفقط، حين نظل نتمسك بسوء الظن والتأويل الأخلاقي لكل فن.

ــــــــــــــــــــــــ

*نُشر هذا المقال بتاريخ 25 أغسطس 2001 – في صحيفة المساء الأسبوعية – صفحة قضايا أدبية، بعد نشر المجموعة القصصية “هكذا ببساطة” بشهور قليلة. ويعاد نشره هنا كما بنصّه الذي كتب به أول مرة، تقريباً.