نصوصي تشبهني
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

 

ليس لديّ وصف محدد ودقيق لحكايتي مع الشعر، لكنني أظنها قصة بدأت مبكراً جداً حين كنت أذهب إلى نادي الأدب في «قصر ثقافة أسيوط» وأنا في الخامسة عشرة أستمع إلى شعراء منسيين لا يسمعهم أحد. كنت أحاول أن أقحم نفسي في مناقشاتهم أو أفهم ما يقولون أو أنصرف، على أمل العودة والفهم مرة أخرى. كنت أظن دائماً أنني حين أكتب، سأكتب سرداً وليس شعراً، إلى أن بدأت بكتابة نصوص قصيرة. لم أعرف ما إذا كان ما أكتبه شعراً أو هو مجرد محاولات قد تكتمل في النهاية بكتابة الشعر. حتى إنني كنت أسمي قصائدي «نصوصاً» حرجاً من أن أسميها شعراً.

لا أعرف ما تمثله لي تلك النصوص، لكنني كنت أكتب كنوع من التنفيس أو العلاج النفسي. وأذكر أنني كنت حين أهمُّ بالكتابة، أشعر أنّ شيئاً عالقاً بصدري يؤلمني، أو ربما غصة تسد حلقي لا تهدأ إلا بعد اكتمال النص. حين أعيد قراءة نصوصي أشعر أنهم أولادي يشبهونني، بحكايتي مع أبي وأسرتي التي لا تعترف بالأنثى، بحكايتي مع وطن أحاول أن التمس فهمه بطريقتي، بحكايتي مع حبيب ليس للنسيان ولا للهرب.

«دون أثر لقبلة» كان رسالة مني لكلّ هذا العالم بجماله وقبحه وصخبه وهدوئه، لأقول له إنّي هنا أفعل ما أريد وأراك مثلما أحب أن أرى. الكتابة كسرت الكثير من الحواجز بداخلي ومنحتني قوة للاستمرار في الحياة واكتشافها من جديد. الشعر بالنسبة إليّ ليس وسيلة للتعبير عن الحياة بقدر ما هو نوع من أنواع الحياة وطريقة لاكتشافها. وعندما قررتُ أن أغامر بالنشر، قال لي أصدقائي إنّ نصوصي جريئة ونصحني أحدهم بأن أحذف قصيدة «حد الاختفاء» التي تتضمن استعارة للحالة الإلهية والملائكية.

إلا أنني فضلت تركها في الكتاب لا لشيء إلا لأنّ نصوصي تشبهني. وعندما أقرر الاختباء مني، سأضعها في مكان آمن وأحرقها جميعاً. أما الآن، فلا داعي للهرب. تشغلني دوماً فكرة الصدق الفني أكثر مما تشغلني ردود فعل القراء، أو النقاد. الكتابة فعل ذاتي، وإذا انشغل الكاتب بآراء القراء والنقاد، فلن يكتب أو سيكتب شيئاً تافهاً لا يمثله ولا يعبّر عنه. وإن باع ملايين النسخ وملأ الدنيا ضجيجاً، سينتهي كل ذلك مع الوقت. الصدق هو الذي يجعل الشعر شعراً والفن فناً.

 

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:766. Generation time:16.121 sec. Memory consumption:291.4 mb