مستعار
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

 

يُخيفني دائما شكلُ الشَّعرِ المستعار

تُربكني رؤيته في الفتارين

أتخيله دائما منزوعًا من رأسِ امرأةٍ

لم تعد موجودة

كلما رأيته تذكرت قصة المرأة التي

باعت شعرها  من أجل حبيبها

وأقول لنفسي

ربما لم يمنحني الله حبيبا

لأنه كان يعلم أنني لا أملك

غير شعرٍ مجعدٍ

لا يصلح أبدا للبيع

 

 

خاص الكتابة

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:208. Generation time:3.366 sec. Memory consumption:43.89 mb