موقع الكتابة الثقافي writers 28

البشير الأزمي

المصباح الشَّاحبُ المُتَدَلّي من سقف الغرفة لا يستطيع دفع ظلمة سحيقة تخيم على القلب..

أقتربُ من النافذة شبه المواربة وأطلُّ.. في الخارج الغروب منبسطٌ في المدى، خيوط الشمس انسحَبَتْ تاركة وراءها لوناً بنفسجياً يرطِّب لواعج القلب.. ألتفت خلفي، نور المصباح يزدادُ شُحوباً. وأنا أُمَنِّي نفسي أن يَتَفَتَّقَ الأفقُ عن شمس متوهجة تنير مسالكي، وتُبْعد ظلمةً سَكَنَتِ القلبَ وأردتهُ عليلاً.

أَتَنَفَّسُ غيظي وأَنْفُثُ غضبي.. أتوارى عن النافذة، وأسمع صوتاً يهتف لي:

” لا غيظ.. ولا غضب.. ارتق جراحك وسافر..”

ساد الصمت للحظة، وترامى في المكان نباح.. اقتربت من النافذة من جديد، مسحتُ المكان بنظرة كاشفة باحثاً عن الكلاب التي أزعجني نباحها.. لا أثر للنباح، لا أثر للكلاب.. لا أثر لصوتك..

عاد صوتُك من جديد، وبنبرة أقوى قلتِ:

” استظل بأحلامك.. احك عشقك.. انفض غبار قلبك.. انثر ضحكاتك.. سافر.. بَدِّدْ ضيقاً يجثم على صدرك، أو احمل جسدك واركض نحو قبرك..”

فكرتُ في الهروب.. فكرتُ في الركض نحو الموت.. فكرتُ في الركض نحو القبر.. ما استطعت حمل جسدي.. ما استطعتُ رتق الشروخ التي أحدثها غيابُك في جسدي..

1ـ الأحلام..

أن تحلم معناه أن تنسلخ من الحياة التي تعيشها كما هي وتسعى إلى الحياة التي ترغب في أن تعيشها.. أن تنتقل من الوجود الناقص إلى التخيل الكامل..

سرقني جمالك، وما العيب في ذلك.. أرسطو عَدَّ الجمال شرطاً من شروط السعادة، وأنا أحلم أن أكون مثل أرسطو وأنعم بجمالك ووصالك، فلأحلم ولن أتوقف عن الحلم لحظة.. وإن لم تكفني أحلام أرسطو فسأتشبث بأحلام “هيتوداي” الذي جعل منه توماس مور رجلاً حالماً..

2ـ العشق

أعترف أني تقدمتُ في العشق ولم أتقدم في العمر..

حين أعشقك تنتصبُ السعادة في طريقي، فيتحول حزني إلى لذة شفيفة.. أحس بأني أولدُ من جديد.. أضع يدي على قلبي فألمَسُكِ.. أحسُّ بنبضات قلبينا تمتزج.، أغمض عيني فأراك..

سأطعن في عشقك..

لن أكون كالجاحظ الذي كتب عن العشق والنساء لكنه كان من المترددين في العلاقة مع المرأة..

العشقُ وُلِدَ من جرح.. كنا، أنت وأنا، جسداً واحداً إلا أنْ قسمنا سيفُ ” زيوس” إلى جسدين مبتورين فها هي روحانا تهيمان في الحياة، وأنا أشقى بحثاً عن نصفي التائه عَنِّي..

3ـ السفر

سافرتُ، اغتربتُ ولم تتجدد حياتي بعيداً عنك..

” كريستُوفر ماكنديس” سافر وحيداً دون مؤنٍ ولا رفيق ومات وحيداً. ومما كتبه في مذكراته عن السفر:

” السعادة لا تكون حقيقية إلا بالمشاركة..”

لن أسافر وحدي بعد الآن.. أنفض عني رذاذ الوحدة وأتوق للسفر معك.. للسفر إليك..

المصباح الشَّاحبُ المُتَدَلّي من سقف الغرفة لا يستطيع دفع ظلمة سحيقة تخيم على القلب.. أطلُّ من النافذة، أراك تمشين تحت دفقات حارقة من أشعة الشمس.. تلتفتين نحوي، تبتسمين.. ابتسامتك كَلَوْنِ الموت وهو يطاردني.. يسحُّ غضبي ويذوب، كشمعة تشهدُ آخر فترات احتراق فتيلها.. عبر خصاص النافذة، أهمس لك:

” محطة قلبك ترمم خراب قلب..

يتنفَّسُ عشقك الهارب..

من لهاتِ ركض..

يسعى أن يلحق بك..

أزفُّ ذاتي للموت..

أفردُ له ذراعي..

اسكبي جرحك..

يمضغني الفراغ..

تقاسمتك القلوب..

أريدُ نصيبي منك..”

تزدادين ابتعاداً.. يزداد قلبي انكساراً..

صوتك يقترب من النافذة من جديد.. الصباح يزحف بطيئاً.. أُمَنِّي نفسي أن أودعك قلبي.. وذكريات تنزف من ذاكرتي…

أتضرعُ إلى الآلهة أن أبقى خالداً حتى أنعم بوصالك، أثناء تضرعي نسيتُ أن أطلب أن أبقى يافعاً فشخْتُ كما شاخ ” تيثنوس” وذوى، لما نسيتْ ” أورورا” أن تدعو الآلهة أن يظل شاباً خالداً، فذوى..

ذويتُ..

من يومها وأنا أسير في دجنة الأحزان..

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:204. Generation time:2.947 sec. Memory consumption:44.01 mb