موقع الكتابة الثقافي

كيف انتهى بك الحال ياقمر الليل

في سوق الخردة

لقد حل بسرعة زمن إهانتك

يا أيقونة الرومانسية الخالد

لم لا تريد أن تحكي

ماسمعته عبر سنوات

عن هؤلاء الذين  راهنوا على جمالك

وحضورك الرقيق

ربما تنقذك أغنية

أوتشفع لك قصيدة

تحمل إذاً يا كاتم الأسرار

ضربات المطارق الثقيلة

واستعد للمصير

سوف تتحول إلى خواتم وأقراط من فضة

يبيعها الغجر على قارعة الطرق المنسية

فمن أجلك

ومن أجل يوم كهذا

أنزل الذين تحطمت قلوبهم

أفران الجحيم من السماء

ولا تتعجب

وانظر من ينتظرك في الزوايا المظلمة

هؤلاء هم الذين من طول ما استمعوا  إلى أغاني الحب 

تحولوا إلى وحوش

 

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:206. Generation time:2.994 sec. Memory consumption:43.96 mb