موقع الكتابة الثقافي uncategorized 21
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

لبنى أحمد نور

أستلقي على الأريكة أمام التلفاز

تسري قشعريرة في بدني المتكوّم

سيسألني الآن عن حالي

في هذه الساعة المتأخرة من الليل

سأجيبه بأن قدميّ باردتان

لن يكذّب الخبر

سيطير من بيته إلى أريكتي

ليدفئ قدميّ

وما إن تدفآ

سأقع في غرامه على الفور

سأفقد القشعريرة

وسأحظى بالشبق

سأستكثر من القبل

كتلك التي في المشهد المحذوف

والأخرى التي

يتبادلها في هذه الساعة المتأخرة

كلبان في الشارع

سأستكثر من اللهاث

وسيجفّ ريقي

للمرة الأولى

من أجل قضية عادلة

..

16 نوفمبر 2016