قصيدة لن تكتمل
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

السمكة تهرول مسرعة تحاول تعليق ذكرياتها في الخطاف، الخطاف مغر بالتعلق، هيا يا سمكة إنه لامع وقوي سيحتملك مع ذكرياتك ..هيا.

السمكة تخرب افتتاحية القصيدة. تخبرني كطفلة منتصرة أنها لا تهرول لتعلق ذكرياتها في الخطاف، لكنها تهرول لتسقط منها ذكرياتها الثقيلة  في ماء البحر.

لن تعد بحاجة لكل تلك الذكريات عند الموت، الخطاف يغويها بالتعلق قبل التخلص الكامل من الذكرى.

الذكرى أثقل من ماء البحر وأسود من ظلامه والموت أسهل  هكذا بخفة.

الخطاف لن ينتظرها كثيراً، تحوم حوله سمكات أخرى يغويهن ويؤجج رغبتهن  في التعلق.

السمكة تصرخ أنها صاحبة مفتتح القصيدة، هي فقط من تحاول التخلص من الذكرى.

القصيدة لن تصدق مع أي سمكة أخرى.

الخطاف لن ينتظر كثيرا؛ حدته  بحاجة للحم الطري لتدفئة كل تلك البرودة به.

الخطاف يخاتل السمكات الأخريات، وهي مازالت تسقط الذكريات من ثقوب جسدها.

ثمة سمكة أخرى تصرخ “تخلصت من كل الذكرى”.

الخطاف كان غادرا لم ينتظر (السمكة) صاحبة مفتتح القصيدة ..

ولج بسرعى في حلق السمكة الأخرى التي لن تثقله بالذكرى ولن تجهده بالانتظار

القصيدة لن تكتمل ….

الخطاف صعد على سطح الماء وترك سمكة المفتتح في منتصف الطريق بين الموت والذكرى.

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:767. Generation time:6.571 sec. Memory consumption:290.79 mb