موقع الكتابة الثقافي uncategorized 80
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

رحاب إبراهيم

يعشق أن يضعهم على الحافة

يقول إنها تُخرج أجمل ما فيهم

وأن الشعور الدائم بالخطر هو خير محفّز للإبداع

لكنه رحيم جداً، إذا ما أوشك أحدهم على الوقوع

يمد قلبه إليه ليلتقطه في اللحظة الحاسمة

يُسرّ إليه بأنه أهم فرد في المجموعة

وأن العمل لن يكتمل إلا به

يطمئنه ويتركه يرتاح قليلا

قبل أن يعاود إزاحته برفق إلى الحافة

مكملاً سيره بابتهاج

إنه يعشقهم

لا يتخيل حياته بغير وجودهم

هؤلاء الذين يعلّقهم يوميا على الحافة