موقع الكتابة الثقافي uncategorized 32
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

عادل الصويفي

“ضيق”

قلبي أوسع من البحر،

وسع المحبين والبحار،

وضاق بدمي،

بشعري وكأسي.

 

“وقوف”

واقف في منتصف الموج

أقتات بالزبد؛

فلا الجزر يسجنني

ولا المد يطلق سراحي.

 

“قسوة”

كم أنت قاسي القلب أيها المد،

ألقيت بكل هذه الأجساد

فوق عزلة الرمل

حتى صارت جثتا:

إنها جثت الطحالب الخضراء.

 

“حلم”

صدئ جسدي الجاثم

فوق هذب الليل

كفكرة مهجورة، وأنا قرب الماء أئن

من كثرة السحب،

قلت: قد يحالفني الحظ وأصطاد سمكة كبيرة،

وإن لم يحالفني سأصطاد غيمة حزينة،

أو سمكة مثل (سمكة هيمنغواي… )…

لفحت الشمس وجهي، كشفت عني غطائي،

ورشفت جرعة موج.

 

“صدى”

بجع يغني للماء،

سفن تزأر،

حنكليس يلج بطن الحوت

ذي الخطم المفغر كغار عن غير قصد،

ولا يخرج.. مثلما خرج ذو النون…

محار يعقد اتفاقا سريا

للهجوم على فيلق الحشرات البحري،

ماء يتكور على ماء

صانعا عبابا أبيض له صوت وصدى،

وأنت في الصدى صدى

أو صمت كأس يفيض كلاما.

 

“هزيمة”

سئمت من مصاحبة ظلي،

قلت سأغرقه بموجة،

وقفت على شاطئ العمر، كان ظلي طويلا…

فجاءت موجة كبيرة، لطمتني حجرا،

نهضت، كان ظلي طويلا

يعتلي صهوة الماء.

 

“صراع”

كم ساقت جيوش الموج

من سبايا

الزبد إلى مملكة البرازخ،

وكم خرق الجزر القرصان

من مراكب الملائكة الفارة

من جحيم سياسة الشيطان.

 

“ماهية”

البحر لغة،

الزبد والرواسب حشو،

والماء أبجدية.

……….

* شاعر من المغرب

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:201. Generation time:8.933 sec. Memory consumption:44.17 mb