قارئ الروايات
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

 

البهاء حسين

أنا قارئ الروايات أسترسل فى مصير غيرى

كل مرة

ولى أكثر من نهاية

أختار منها ما يناسب سحنتى

أو حالة الطقس

أحيانا ًأقعد فى انتظار مؤلف

وأحيانا ًأجتر نفسى

لست أكثر من ريشة

أو فاصل بين صفحتين

ومن حسن حظى أن الرواية تسع الجميع

الرجل وظله

القضاء والقدر

لكنّ أحدا ًلا يشاركنى الحزن

كلما انتهيت من القراءة

:

سألقى نظرة أخيرة على صياد “هيمنجواى” العجوز

الذى اصطاد العاصفة على أنها سمكة

على “ساحر الصحراء” ..

لا بأس بأن نفبرك حلماً

أو اثنين حتى

كتدريب على الأمل

سأترك “جرنوى” يقطر أرواح الجميلات

فى زجاجة

ما من شىء صار حقيقة كالزجاج

كم من مرة قلت:

لو كانت لى يدان قادرتان على إطلاق منديل

لكن يدى كانت عادية

فأنا محض قارئ

تسلمه الروايات واحدة إلى الأخرى

ومع الوقت اكتشفت أننى بلا شخصية

لست منديلا ً، فأطير

لا أحرّف الموت

لست إلا قارئا ً

لم تحك لى أمى شيئا ً

كنا مشغولين بالبيع

لكننى عرفت كيف أذهب إلى حيث تقودنى أمى

:

الروائيون محظوظون

فالحياة بها الكثير من الثغرات

فى الحبكة

:

مع كل رواية أؤلف “نسخة من نفسى”

ثم أفقدها

متعللاً بالبحث عن زجاجة

أصون فيها أرواح أبطالى

الخطوات التى تركوها وراءهم

لا بدّ أن أحدهم كان يتقمصنى

حين ذهبت لخطبة شاهيناز

فى السابعة صباحا ً

لا بد أن إحداهن استعارت شخصية أمها

حين ظنت أننى الزبال

لا بد أن أحدهم أجبرنى على أن أردم المستقبل

هل تفهموننى

أو لعلها أمى

روايتى المفضلة

التى خرجتُ منها للتو

فى الفصل الرابع

دون أن أكمل القصة

:

صرت كهلا ً

فجأة ، دون أن آتى لها بالمستقبل

من ذيله

مجرد كهل يستقبل يومه من غير ود

يخاف أن يتسرب الشيب إلى منطقة حساسة فى جسمه

لا يصدق أن قبرا ًواحدا ً

سيتسع له

ولهذا يفكر فى بناء قبر لأبطاله

أريد قبرين

لأعرف نفسى

من كل جهة

أنا فى قبرين يا أمى

كى لا أختلط عليك

أحكى لزملائى من الموتى

عن جلبابك الأسود

أحكى لهم ببطء

كى لا تنتهى الرواية

.……………………..

ـ “ساحر الصحراء”، رواية لـباولو كويلهو

ـ “جان باتيست جرنوى” بطل رواية “العطر

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:206. Generation time:3.654 sec. Memory consumption:44 mb